مخاطر ارتداء العدسات اللاصقة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:١٥ ، ١٨ يونيو ٢٠٢٠
مخاطر ارتداء العدسات اللاصقة

ارتداء العدسات اللاصقة

يستهوي العديد من الأشخاص ارتداء العدسات اللاصقة، ويعود ذلك لعدة أسبابٍ تختلفُ من شخصٍ لآخر، فهي تساعد في منح الشخص رؤية أفضل من النظارات لبعض مشاكل الرؤية، بالإضافة إلى أنَّها لا تتسبَّب بالضباب الذي يتكون إثر التغييرات الحاصلة في درجة الحرارة أو العرق، ومن جهةٍ أُخرى البعض يعتقدُ أنَّ النظارات الطبية تجعلهم يبدون أقل جاذبية، أو مزعجة بعضَ الشيء، أما البعضُ الآخر من اللاعبين الرياضيين وممن يشارك بالأنشطة القوية يميلون لاستخدام العدسات اللاصقة لأنَّها أكثر ملائمة من النظارات، وبالأخص للرياضات المائية، وتُعرف العدسة اللاصقة بأنَّها عدسة اصطناعية تستقر على سطح العين، تساهم في تصحيح مشاكل الرؤية كقصر النظر وهي حالة تكون فيها عدسة العين غير قادرة على التركيز، والاستجماتيزم وهي حالة عدم وضوح الرؤية، وسيتم الحديث عن مخاطر ارتداء العدسات اللاصقة.[١]

مخاطر ارتداء العدسات اللاصقة

على الرغم من المميزات التي تُوفرها العدسات اللاصقة باعتبارها بديلًا مريحًا للنظارات للعديد من الأشخاص، إلَّا أنَّه لا يمكن ارتدائها طول الوقت، مع الإشارةِ إلى أنَّ عدم تنظيفها والعناية بها بالشكل الصحيح، يزيد من احتمالية التعرُّض لعدوى العين،[٢] ومن مخاطر ارتداء العدسات اللاصقة:

  • يزيد ارتدائها من خطر الإصابةِ بالتهاب القرنية، وتعُرف القرنية بأنَّها الغطاء الخارجي الواضح للعين، ويمكن للفيروسات، البكتيريا، الفطريات، الطفيليات النادرة ولكن الخطير منها أن تتسبب بالتهاب القرنية.[٢]
  • يساهم ارتداء العدسات اللاصقة تعريض العين لمخاطر ارتداء العدسات اللاصقة، والتي تشمل قرحة القرنية وغيرها من الحالات التي قد تكون خطيرة ويكمن خطرها بسرعة تطورها.[٣]
  • قد تتسبب في حالاتٍ معينة الإصابة بالعمى.[٣]
  • عدم قدرة الشخص على تحديد خطورة المشكلة التي قد تحدث لعينيه عند ارتداء العدسات اللاصقة.[٣]

وحينها من المهم متابعة حالته عند أخصائي العيون لتحديد المشكلة والطريقة المثلى لعلاجها، فيُنصح بعدم التردد بمراجعة أخصائي العيون في حالة ظهور أي أعراض لتهيج أو عدوى العين، وعليه يجب خلع العدسات على الفور وعدم معاودة استخدامها مرةً أخرى مع مراعاة الاحتفاظ بها، ليتسنى لأخصائي العيون استخدامها بغرض تحديد الأسباب الكامنة وراء الأعراض.[٣]

الطريقة الصحيحة لارتداء العدسات اللاصقة

قد يتهاون العديد من الأشخاص بالطريقة الصحيحة لارتداء العدسة اللاصقة، ولكن من المهم التنبيه إلى ضرورة إجراء الفحوصات الشاملة للعيون قبل ارتدائها بالإضافة إلى طلب المساعدة من أخصائي متمرس عند ارتدائها، كما أنَّ هناك ضرورة لا تُنكر بضرورة إجراء الفحوصات السنوية الدورية لمراقبة حصول أي تغييرات تطرأ على صحة العين وتحديث الحالة الطبية للشخص، ومن جهةٍ أُخرى قد يحب بعض الأشخاص استخدام العدسات اللاصقة رغبةً بتغيير لون عيونهم دون الحاجة إلى تصحيح نظرهم، وبشكلٍ عام أيًّا كان الهدف من ارتدائها يجب اتباع العديد من النصائح لتجنب التعرُّض لخطر عدوى العين، حيثُ سيساهم الحفاظ على نظافة العدسات واستخدامها بالشكل الصحيح في الحفاظ على صحة العيون،[١] وفيما يأتي أبرز النصائح الواجب اتباعها عند ارتداء العدسات اللاصقة:[٤]

  • غسل اليدين، شطفهما وتجفيفهما جيدًا قبل لمس العدسات.
  • ارتداء العدسات الخاصة للوقت الموصى بهِ فقط وليسَ في كلِّ وقت.
  • الإستعانة بشكلٍ دائم بالنظارات في الأوقات التي يتم خلع العدسات فيها.
  • عدم استخدام العدسات في حال سقوطها قبل تنظيفها جيدًا.
  • إجراء الفحوصات المنتظمة للعدسات اللاصقة، حتى لو كان كل شيء يبدو على ما يرام.
  • عدم وضع اللعاب أو الماء على العدسات أو حتى في العينين عند ارتدائها.
  • عدم التردد بطلب النصيحة من أخصائي العيون في حال مواجهة أي مشكلة مع العدسات مثل التهاب العينين، الاحمرار أو التورُّم.
  • عدم الاستمرار في ارتداء العدسات الخاصة في حال لم تكن تبدو جيدة أو كانت الرؤية ضبابية.
  • عدم استخدام العدسات في حال كانت تبدو تالفة.
  • عدم النوم في العدسات إلا إذا في حال أعطى أخصائي العيون تعليمات بسماح النوم فيها.
  • عدم ارتداء العدسات أثناء السباحة أو ممارسة الرياضات المائية.
  • عدم ارتداء العدسات في الحمام أو حوض الاستحمام الساخن.
  • عدم وضع العدسات اللاصقة لشخص آخر أو حتى مشاركة العدسات اللاصقة الخاصة مع أيِّ شخصٍ آخر.
  • منع إعادة استخدام العدسات اليومية، حيثُ يجدر التخلص منها يوميًا بعد استخدامها.
  • عدم استخدم قطرات العين أثناء ارتداء العدسات إلا في حال أعطى أخصائي العيون تعليمات تفيد بآمان القيام بذلك.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Eyes - contact lenses", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 21-04-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "Are there risks to wearing contact lenses?", www.webmd.com, Retrieved 21-04-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Contact Lens Risks", www.fda.gov, Retrieved 21-04-2020. Edited.
  4. "Contact lens safety", www.nhs.uk, Retrieved 21-04-2020. Edited.