معلومات عن داء الفيل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٤١ ، ١٦ يناير ٢٠٢٠
معلومات عن داء الفيل

داء الفيل

يعرف مرض داء الفِيل باسم الفيلاريات اللمفاوي، وينتج عادة من الأصابة بديدان طفيلية، حيث تؤثّر هذه الديدان على الجهاز الليمفاوي في الجسم، كما يمكن انتقال العدوى عن طريق لدغ البعوض من شخص إلى شخص أخر، من أعراض داء الفِيل تورّمات في عدة مناطق منها الساقيين والثديين والأعضاء التناسلية، وتكثر في الساقيين مما يسبب ألم شديد وصعوبة في الحركة، كما أن داء الفيل يرتبط ارتباط مباشر بجهاز المناعة، وينتشر داء الفيل بشكل واسع في المناطق الإستوائية مثل إفريقيا، وتشير الإحصائيات أن 120 مليون شخص مصابين بداء الفيل، وسيتحدث بهذا المقال عن أسباب الإصابة بداء الفيل وطرق علاجه.[١]

علاج داء الفيل

يتم علاج داء الفيل بعدة طرق، منها العلاج الدوائي؛ ليتم القضاء على الديدان المتواجدة في مجرى دم الإنسان وبعضها علاج للأعراض المصاحبة لداء الفيل، وقد يحتاج الشخص المصاب بداء الفيل أيضا إلى الدعم العاطفي والدعم النفسي، ومن أبرز طرق معالجة داء الفيل:[٢]

  • أدوية مضادة للديدان مثل ديثيل كاربامازين ودوكسيسيكلين.
  • لعلاج الأعراض المصاحبة لداء الفيل يمكن استخدام مضاد الهيستامين أو المسكن لتخفيف الألم أو للتخفيف من التهاب الجلد استخدام المضادات الحيوية.
  • غسل الجلد المصاب بالتورم بالماء والصابون يوميا.
  • استخدام مطهر الجروح وتعقيم المنطقة المصابة بالالتهاب.
  • استخدام مرطب للجلد.
  • بقاء الساقيين في حالة مرتفعة للمساعدة على وصول الدم إليها.
  • لعدم انتشار التورم لمناطق أخرى لابد من لف الساقيين والأطراف المتورمة جيدا.
  • في بعض الأحيان يتم استخدام العلاج الجراحي لإزالة بعض الأنسجة التالفة وفي ذلك يقل الضغط على المناطق المتورمة.

أسباب وطرق الوقاية من الإصابة بداء الفيل

السبب الأكثر شيوعا للإصابة بداء الفيل هو لدغة البعوض بشكل متكرر في البلدان التي تنتشر فيها الديدان الطفيلية بشكلٍ واسع، خاصة الديدان المستديرة مثل الفُخَرِيَّة البنكروفتيَّة، أوالبروجِيَّة المَلاَوِيَّة، أوالبروجِيَّة التِّيمورِيَّة، فعندما تلدغ الشخص البعوضة المصابة بيرقات الديدان المستديرة، تنتقل اليرقة إلى مجرى دم الإنسان، وتتكاثر وتنمو فتتسبب بأضرار جمّة للجهاز الليمفاوي وقد تعيش هذه الديدان لفترات طويلة جدًا مما يسبب أضرار أخرى وتورّمات في عدة مناطق من الجسم،[٣]


أمّا بالنسبة لطرق الوقاية من المرض، هناك العديد من الطرق التي تجنّب الشخص وتحميه من الإصابة بداء الفيل أفضلها تجنب لدغات البعوضة وأخذ جميع الإحتياطات اللازمة للأشخاص الذين يعيشون أو يذهبون إلى زيارة البلدان التي تتكاثر فيها الإصابة بالديدان المسبّبة لداء الفيل، وتكثر احتماليّة الإصابة بهذا الداء لسكان هذه المناطق ولكن أيضا يجب على الأشخاص الذين يذهبون لزيارة هذه المناطق لفترات قصيرة من أخذ هذه الاحتياطات منها ما يأتي:[٢]

  • تغطية البشرة كاملة بارتداء البنطال والسترة ذات الأكمام الطويلة.
  • عدم النوم في مكان مكشوف واستخدام الناموسية.
  • استخدام مبيدات حشرية للقضاء على البعوض.
  • الاتصال بالطبيب ومراجعته فورا إذا ظهر إحدى أعراض داء الفيل مثل تورّم في بعض المناطق.

المراجع[+]

  1. "What Is Elephantiasis?", www.healthline.com, Retrieved 09-01-2020.
  2. ^ أ ب "Elephantiasis: Causes, symptoms, and treatment", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 09-01-2020. Edited.
  3. "Elephantiasis: Causes, Symptoms, Diagnosis, Treatment", www.webmd.com, Retrieved 09-01-2020. Edited.

156938 مشاهدة