معلومات عن حمامة فكتوريا المتوجة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:١٤ ، ٢٣ فبراير ٢٠٢٠
معلومات عن حمامة فكتوريا المتوجة

حمامة فكتوريا المتوجة

حمامة فكتوريا المتوجة أو حمامة فكتوريا جورا هي حمامة كبيرة وبديعة الجمال، وقد تم تسميتها بهذا الإسم نسبة إلى الملكة فكتوريا ملكة بريطانيا العظمى، وتتصف هذه الحمامة بامتلاكها لونًا أزرق مائل للرمادي، كما تتميز بأنها تمتلك قمة أعلى رأسها من الريش وتشبه التاج المزين بالدانتيل الأبيض، كما أنها تمتلك عيونًا حمراء بديعة اللون والشكل، ويمكن إيجاد هذه الحمامة في الطبيعة فقط في منطقة غينيا الجديدة،[١] حيث أنّها مع الأسف تعتبر من الطيور المهدّدة بالإنقراض والتي تمت اضافتها إلى القائمة الحمراء، وذلك بسبب قيام بعض الصيادين باصطيادها بطرقٍ غير مشروعة بهدف بيعها والاستفادة من لحومها، وتم حاليًا بناء العديد من المحمّيات وتضمينها في العديد من حدائق الحيوان في أوروبا لحماية سلالتها.[٢]

سلوك حمامة فكتوريا المتوجة

من الصفات السلوكية المميّزة لحمامة فكتوريا المتوّجة طريقتها في شرب الماء، حيث أنها لا تقوم برشف الماء كبقية أنواع الحمام، بل تقوم بملئ منقارها بالماء ثم امتصاصه تدريجيًا وشربه، بالإضافة إلى ذلك تعدّ حمامة فكتوريا اجتماعية تمامًا، حيث أنها تطير معًا في الصباح للبحث عن الطعام، وبعدها تعود إلى أعشاشها للراحة قليلًا، ثم ما تلبث أن تعاود عملية البحث عن الطعام وتجميعه في فترة ما بعد الظهر، وفي النهاية تعود إلى أعشاشها معًا في الليل وترقد في مواقع متقاربة، وتتناوب حمامة فكتوريا في مواعيد جمع الطعام والراحة بالتنسيق مع جميع أفراد جماعتها، ويتكيّف جميع أفراد حمامة فكتوريا في التعاون معًا لإيجاد الأطعمة في مختلف الحالات الصعبة كالمجاعات أو الجفاف، وتتغذى حمامة فكتوريا على الفواكه، التوت والبذور الكبيرة، وبالإضافة إلى ذلك لا تمتلك هذه الحمامة بعض الأعضاء كالمثانة والغدد الدهنية المتواجدة في أغلب أنواع الطيور الأخرى.[٣]

تكاثر حمامة فكتوريا المتوجة

عادةً ما يمتلك ذكر الحمامة زوجة واحدة طوال حياته، ويبدأ هذا الزواج عندما تختار الأنثى الذكر الذي يقوم بسلوكيات الخطوبة لها، وتتمثل هذه السلوكيات في اخفاض الذكر لرأسه وتحريك ذيله، وبعد التزاوج تضع الأنثى بيضة واحدة في كل مرة، ويقوم الذكر والأنثى باحتضان البيضة بالتناوب معًا لمدة تلاثين يومًا، وتستطيع تعليم الصغار الطيران في غضون أربعة أسابيع، ولكن مع ذلك يستمر الأبوين في إطعام صغارهم حتى عمر التسعة أسابيع،[٤] وفي المقابل يعدّ أكثر ما يميز هذه الحمامة هو قدرتها على إنتاج الحليب الذي يمتلك تركيب كيميائي لا يختلف عن التركيب الكيميائي للحليب الذي تنتجه الثديات، وتتشارك في هذه الميزة مع طيور النحام أو الفلامنجو، ومن المعلومات الغريبة أن الذكور والإناث من حمامة فكتوريا المتوجة لديهم القدرة على إنتاج هذا الحليب في حال توفّر الغذاء الكافي، ويمتلك هذا الحليب جميع المكوّنات الغذائية الهامة التي يجب أن يحصل عليها الفرخ الصغير من حمام فكتوريا المتوج في أول أيام حياته.[٣]

المراجع[+]

  1. "Victoria Crowned-Pigeon", avibase.bsc-eoc.org, Retrieved 18-2-2020. Edited.
  2. "Victoria crowned pigeon", www.bristolzoo.org.uk, Retrieved 18-2-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "VICTORIA CROWNED PIGEON", honoluluzoo.org, Retrieved 18-2-2020. Edited.
  4. "Victoria crowned pigeon", twycrosszoo.org, Retrieved 18-2-2020. Edited.