معلومات عن جامعة بغداد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١١ ، ١٥ أكتوبر ٢٠١٩
معلومات عن جامعة بغداد

أقدم الجامعات العربية

رغم قلّة عدد الجامعات في العالم العربي إلّا أنَّ العديدَ منها يعودُ إلى عصورٍ موغلة في القدم قبل قرون عديدة، فهناك بعض الجامعات التي تعود إلى القرن التاسع الميلادي، ومن أقدم الجامعات العربية على الإطلاق هي جامعة القرويين التي تقع في المغرب ويعود تاريخ تأسيسها إلى سنة 859م، ويعدُّها البعض أقدم جامعة عاملة في العالم، وقد درس فيها عدد من علماء الغرب ومشاهيرهم مثل سلفستر الثاني الذي حصل على منزلة البابا فيما بعد، ومن الجامعات القديمة أيضًا: جامعة الأزهر في مصر عام 972م، جامعة القاهرة في مصر عام 1816م، الجامعة الأمريكية في بيروت عام 1866م وغيرها، وهذا المقال سيتحدث عن جامعة بغداد ونشأتها وكلياتها وأشهر خريجيها.[١]

جامعة بغداد

تعدُّ جامعة بغداد أكبر جامعة في العراق وثاني أكبر جامعة في الوطن العربي بعد جامعة القاهرة في مصر والتي تأسست عام 1816م، تقع الجامعة في وسط مدينة بغداد العاصمة قرب نهر دجلة، ويبلغ عدد الطلاب فيها أكثر من ثمانين ألف طالب في مختلف المجالات، ومن المؤكد أنَّها كانت تمثِّل بداية ظهور التعليم العالي ودراسات البحوث العلمية في العراق منذ خمسينيات القرن الماضي، فبالإضافة إلى أنها أكبر جامعات العراق إلا أنَّها تشكِّل أيضًا الركيزة الأولى التي انبثقت منها جميع الكوادر الأخرى التدريسية والإدارية والفنية التي تدربت تدريبًا رفيع المستوى، لتصبح هذه الكوادر فيما بعد القوى العاملة التي أسست وساهمت في بناء الجامعات الأخرى في العراق، كما كان لتلك الكوادر يدًا في الدوائر والمؤسسات الحكومية التي استفادت كثيرًا منها هي الأخرى.[٢]

نشأة جامعة بغداد

رغم أنَّ تاريخ تأسيس الجامعة الرسمي كان في خمسينيات القرن الماضي وتحديدًا في عام 1957م، إلا أنَّ جذور الجامعة ترجع إلى قرون بعيدة، حيثُ تعودُ نشأتها الأولى إلى عام 1067م عندما كانت تسمى مدرسة العلوم الإسلامية في زمن الإمام أبي حنيفة، لكنَّها لم تأخذ شكل الجامعة إلا في عام 1908م عندما تأسست فيها أوَّل كلية في ذلك الوقت وهي كلية الحقوق التي كانت نواة لجامعة بغداد وكانت مدرسةً للحقوق آنذاك، وفي عام 1922م وضع الملك خطة لإنشاء جامعة كبيرة في بغداد، ولكن عدد الطلاب لم يكن كافيًا لجميع مقاعد الجامعة في ذلك الوقت، ورغم هذا فقد استمرَّ العمل على إنشاء الجامعة وإحداث كلياتها الواحدة تلو الأخرى، وذلك وفق العديد من الخطط لتطوير الجامعة ومستويات الدراسة في العراق.[٣]

وفي عام 1956م تأسست جامعة الحكمة من قبل الآباء الروم الكاثوليك الأمريكيين والذين يُطلق عليهم اليسوعيّون، وفي السنة نفسها أعلنت الحكومة أنها ستقوم بدمج كل تلك الكليات لتأسيس جامعة واحدة، فتمَّ ذلك في مرسوم ملكي عام 1956م لتأسيس جامعة بغداد، وتعيين أول رئيس لها في عام 1957م بموجب مرسوم ملكي أيضًا، وبعد وصول حزب البعث إلى السلطة والإطاحة بالملك فيصل الثاني سيطرت الدولة على جامعة الحكمة، وقامت بدمجها مع جامعة بغداد في عام 1968م.[٣]

كليات جامعات بغداد

بعد الحديث عن جامعة بغداد ونشأتها لا بدَّ من الإشارة إلى كلياتها بلمحة موجزة عن كلٍّ منها، فقد شملت الجامعة العديد من الكليات التي اختلفت في فروعها وتلاقت في غاياتها، من نشر العلم والارتقاء بالأجيال الشابة والنهوض بالشعب العراقي شيئًا فشيئًا، وتتوزع كليات الجامعة على ستة مجمعات وهي: مجمع الجادرية، مجمع باب المعظم، منطقة الوزيرية، منطقة الأعظمية، مجمع أبو غريب، منطقة النهضة، وفيما يأتي سيتمُّ ذكر أهم كليات الجامعة:[٢]

  • كلية الهندسة: تقع كلية الهندسة في مجمع الجادرية، تأسست هذه الكلية في عام 1923م.
  • كلية العلوم السياسية: تقع في مجمع الجادرية، تأسست في عام 1959م عندما تمَّ إنشاء قسم لدراسة العلوم السياسية.
  • كلية الطب: تقع كلية الطب في مجمع باب المعظم، تأسست عام 1927م.
  • كلية الصيدلة: تأسست عام 1936م وتقع في مجمع باب المعظم.
  • كلية الفنون الجميلة: يرجع تاريخ تأسيسها إلى عام 1936م عندما تم افتتاح معهد الفنون الجميلة باسم معهد الموسيقى الوطني، تقع الكلية في منطقة الوزيرية.
  • كلية التربية: تقع في منطقة الأعظمية.

بالإضافة إلى ذلك يوجد أيضًا الكثير من الكليات في هذه الجامعة العريقة وهي: كلية طب الأسنان، كلية الهندسة الخوارزمي، كلية العلوم، كلية التربية الرياضية، كلية التربية للبنات، كلية الإعلام، كلية الطب البيطري، كلية الزراعة، كلية الطب السريري، كلية الآداب، كلية اللغات، كلية العلوم الإسلامية، كلية الإدارة والاقتصاد، بالإضافة إلى العديد من المعاهد والمراكز البحثية والخدمية.[٢]

مشاهير خريجي جامعة بغداد

درس في جامعة بغداد الشهيرة الكثير من الأجيال المتعاقبة منذ تأسيسها قبل أكثر من قرن من الزمن، وأصبح الكثير ممن درسَ في تلك الجامعة وتخرَّج منها من المشاهير والفاعلين الكبار في شتى المجالات السياسية والأدبية والاقتصادية وغيرها، وفيما يأتي سيتمُّ ذكر بعض أشهر خريجيها:

  • بدر شاكر السياب: يعدُّ بدر شاكرالسياب أحد أشهر الشعراء العرب في العصر الحديث، فهو أحد أول من كتب الشعر الحر أو شعر التفعيلة في العصر الحديث، إلى جانب الشاعرة العراقية أيضًا نازك الملائكة، ولدَ عام 1926م وتوفي عام 1964م بعد معاناة طويلة مع المرض.[٤]
  • علي الوردي: هو عالم الاجتماع العراقي الشهير، أحد خريجي جامعة بغداد، مؤرخ ومفكر وأستاذ له باع في الأدب والتاريخ، اشتُهر بموضوعيَّته واعتداله، ويعدُّ من روَّاد العلمانية في العالم العربي، ولدَ عام 1913م وتوفي عام 1995م.[٥]
  • طارق عزيز: أو ميخائيل يوحنا كما سمَّاه والداه، ولدَ عام 1936م، ويعدُّ من السياسيين البارزين في العراق في النصف الثاني من القرن العشرين، كان مقرَّبًا من الرئيس صدام حسين، شغل منصب وزير الخارجية ورئيس مجلس الوزراء، توفّي في عام 2015م.[٦]

المراجع[+]

  1. "أقدم 9 جامعات عربية في التاريخ"، www.arageek.com، اطّلع عليه بتاريخ 15-10-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت "جامعة بغداد"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 15-10-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "جامعة بغداد"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 15-10-2019. بتصرّف.
  4. "بدر شاكر السياب"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 15-10-2019. بتصرّف.
  5. "علي الوردي"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 15-10-2019. بتصرّف.
  6. "طارق عزيز"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 15-10-2019. بتصرّف.