معلومات عن الملكة حتشبسوت

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٤٤ ، ٢٢ فبراير ٢٠٢٠
معلومات عن الملكة حتشبسوت

أبرز فراعنة مصر القديمة

جمَعَ فراعنة مصر القديمة بين السياسة والدّين، وامتازوا بالحكمة والوقار وتوقير الدّين، وكان على كاهلهم الكثير من الأعباء والمسؤوليّات القياديّة، إلّا أنّ كل فرعون كان يتميّز بإرثٍ خاص، فمنهم من تميّز كقائد عسكري، ومنهم من برع في الفن المعماري، ومنهم من كان دبلوماسيًّا محنّكًا، ويُعد زوسر من أشهر الفراعنة البارزين في مجال العمارة فقد أشرف على بناء الهرم سقارة ودفن فيه، وبالمثل كان الفرعون خوفو الذي يعد هرمه خوفو من عجائب الدنيا السبع، أمّا بالنسبة لأخناتون زوج الملكة نفرتيتي، فقد أسّس دينًا جديدًا تكون فيه آتون إله الشمس الاله الوحيد، كما تمكّنت الملكة حتشبسوت ببراعتها وذكائها وحسن تدبيرها وحكمتها في المحافظة على السلام والازدهار في مصر القديمة لعقودٍ كثيرة.[١]

الملكة حتشبسوت

الملكة ماعت كا رع حتشيسوت، هي خامس فراعنة الأسرة الثامنة عشر، حكمت مصر القديمة في الفترة ما بين ١٥٠٣ قبل الميلاد حتى ١٤٨٢ قبل الميلاد، وهي أكبر أبناء الفرعون تحوتمس الأول والملكة أحمس، وتزوّجت من ابن أبيها غير الشرعي وهو تحتمس الثاني على عادة الأسر الملكيّة؛ حرصًا على العرش،[٢] وأنجبت منه ابنتين نفرو رع ومريت رع حتشبسوت، وادّعت حتشبسوت أنّها ابنة الاله أمون، بعد موت زوجها تولّى ابنه من امرأةٍ أخرى تحتمس الثالث الملك، وكانت حتشبسوت وصيّة عليه لصغر سنّه، وبعد ثلاث سنوات تمّ إعلانها ملكة بعد أن أصبح نفوذها واسع.[٣]

تفرّدت الملكة حتشبسوت بالحكم على الرّغم من اعتراض الشّعب عليها ومواجهتها الكثير من التحديّات والمشاكل كونها أنثى، حيث إنّ الشّعب لم يتقبّل أن تحكمهم امرأة فهذه المكانة من وجهة نظرهم لا تصلح للنساء، إلّا أنّها بذكائها وجهودها الكبيرة في تحسين أوضاع البلاد الدّاخليّة والخارجيّة وضمان الأمن والازدهار لبلادها، نجحت في إثبات قدرتها على حكم مصر القديمة وإدارتها إدارةً خلّدتها في التاريخ، ويعود لعصرها الكثير من آثار مصر، حيث حققت في عصرها معنى اسمها حتشبسوت "أميز النساء".[٤]

تُوفيت الملكة حتشبسوت في عام ١٤٥٨ قبل الميلاد بعمر الخمسين، وعُثر على موميائها عام ٢٠٠٧، وتبيّن أنّها كانت مصابة بداء السكّري وكانت تستخدم مراهم للجلد تحتوي على مادّة سامّة، وللملكة حتشبسوت تماثيل تبيّن وجود لحية ومظاهر رجولة، إلّا أنّها تحتفظ ببعض مظاهر الأنوثة، ولم تكن الملكة حتشبسوت أول ملكة لمصر القديمة إلّا أنّها كانت الأكثر براعة، وكان حكمها الأطول والأكثر ازدهارًا واستقرارًا.[٣]

إنجازات الملكة حتشبسوت

على بناء معبد حتشبسوت بالدير البحري بالأقصر، كما أضافت مسلّتين من الجرانيت الأحمر في معبد آمون بالكرنك، وفي العام التّاسع من توّليها الحكم، سيّرت رحل تجاريّة بحريّة للساحل الشمالي الشرقي لأفريقيا والجنوبي للبحر الأحمر، لأرضٍ كانت تسمّى بونت، والتي لم يزرها المصريّون منذ ٥٠٠ سنة، وعادت السفن محمّلة بكل ما هو جديد وثمين من أنواع الحيوانات والذهب والعاج وغيرها من الأشياء الجديدة والثمينة، وقد خُلّد هذا الحدث على جدران المعبد الجنائزي حتشبسوت[٣]، كما قامت الملكة حتشبسوت بإعادة بناء المعابد القديمة مثل معبد إسطبل عنتر من عصر الهكسوس، واهتمّت بمعد الإله مونتو، وقامت بإنشاء الطرق وترميمها، وشيّدت هيكل للمركب المقدّسة، كما حافظت على علاقات جيّدة مع الدول الأخرى فتجنّبت الحروب طوال فترة حكمها.[٢]

المراجع[+]

  1. "من هم الفراعنة"، www.arageek.com، اطّلع عليه بتاريخ 09-02-2020. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "حتشپسوت"، m.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 09-02-2020. بتصرّف.
  3. ^ أ ب ت "حتشبسوت.. أفضل ملكات الفراعنة لا أولهن"، www.arageek.com، اطّلع عليه بتاريخ 09-02-2020. بتصرّف.
  4. "نساء تربعن على عرش التاريخ"، www.arageek.com، اطّلع عليه بتاريخ 09-02-2020. بتصرّف.