معلومات عن القطط الفارسية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٩ ، ١٧ نوفمبر ٢٠١٩
معلومات عن القطط الفارسية

القطط الفارسية

القط الفارسي والمعروف في منطقة الشرق الأوسط باسم "القطة الفارسيّة" أو "القطة الإيرانية" نظرًا إلى أنه تم تصديرها من إيران -بلاد فارس قديمًا- وفي إيران باسم "القطة الشيرازية"، وليس من الواضح متى ظهرت القطط الفارسية لأول مرة ولكن تم استيراد أول أسلاف القطة الفارسية المُوثّقة إلى إيطاليا من إيران في حوالي عام 1620 من قِبل "بيترو ديلا فالي" ومن أنقرة أثناء الإمبراطورية العثمانية -تركيا- إلى فرنسا من قبل "نيكولاس كلود فابري دي بيريسك" في حوالي نفس الزمن، وفي هذا المقال سيتم عرض معلومات عن القطط الفارسية. [١]

صفات القطط الفارسية

بعكس العديد من القطط الأخرى لا تملك القطة الفارسية القدرة على القفز في الهواء أو حتى القفز من قطعة أثاثٍ إلى أخرى؛ وهذا يرجعُ إلى بنية جسمها الصلبة والممتلئة، فجسمها ليس ديناميكيًا أو رشيقًا لذلك تُفضّل عادةً البقاء على الأرض بثبات، ومن أبرز صفات القطط الفارسية ما يأتي:[٢]

  • شعر طويل حريري.
  • وجه كبير مستدير.
  • آذان صغيرة وذيل كثيف.
  • شعر كثيف بمدى واسع من الألوان؛ فمنها الأبيض والفضي والبرتقالي والأسود.

رغم أن القطط الفارسية معروفة بوجوهها المضغوطة إلّا أنّه قد يكون من المفاجئ معرفة أنّ هذه القطط لم يكن لديها دائمًا هذا الوجه المسطّح؛ ففي الواقع لم يقوموا بتطوير هذه الميزة الفريدة حتى حدثت طفرة جينية في الخمسينيات، ورغم أنّها ميزة مطلوبة لدى هذه القطط من قِبل محبيها إلا أنها تؤثّر سلبًا على صحتها؛ فليس من الغريب أن يكون لدى هذه القطط عينان دامعتان، وصعوبة في التنفس، وصعوبة في تناول الطعام، ومن الممكن العثور على قطط فارسية ذات وجه مدبب والمعروفة باسم "وجه الدمية" وتكون أقرب شبهًا بأسلافها الإيرانيين.[٢]

تطور القطط الفارسية

تُعدّ مصطلحات القطة الفارسيّة "التقليديّة" و"ذات وجه الدمية" حديثةً إلى حد ما بعد أن اكتسبت القطة الفارسيّة الأصلية ميزاتٍ متطرفة أدّت إلى تغيير شكلها؛ ونظرًا لأن العديد من المربّين في العالم قاموا بإنشاء معيار للقط الفارسي بشكل مختلف فقد تم تطوير طريقة للتصنيف بناء على شكل الوجه نتيجةً لطفرتين جينيتين دون تغيير اسم السلالة من القطط "الفارسية" كما يأتي:[١]

  • ذات الوجه المسطح: وهذا النوع نتج عن طفرات جينية حدثت للنوع الأصلي مما أدّى على طمس وجه القطة، ورغم أن هذا النوع كان المفضّل عند مربّي هذه القطط إلّا أنّه يُسبّب العديد من المشاكل من أهمّها تشوّه القناة المسيلة للدموع ومسار التنفس للقط.
  • ذات وجه الدمية: وهو الوصف المتداول للسلالة الأصليّة للقطط الفارسيّة قبل حدوث التطورات الجينية.

وقد تمت العديد من المحاولات لتحسين سلالة القطط الفارسيّة إلّا أنّ جميعها كان مرفوضًا إلى حدّ ما من قِبل محبّي و مربّي هذه القطط، ومن الأنواع الناتجة عن ذلك ما يأتي:[١]

  • قط الهيمالايا: تم في عام 1950 تهجين القط السيامي مع الفارسي لإنشاء سلالة مع نوع الجسم من نمط الفارسي بلون السيامي، وأُطلق عليه اسم "الهيمالايا".
  • القط الدخيل ذو الشعر القصير: حيث تم تهجين سلالة القط الفارسي مع القط الأمريكي ذو الشعر القصير، وعلى الرغم من أنّ رابطة القطط الدولية تقبلها على أنها قطط فارسية، تقوم الجمعيات الأخرى بتسجيلها كصنف منفصل.
  • قط الفنجان: أو "القط اللعبة" وهي قطط فارسية صغيرة القامة تمتلك العديد من الأسماء منها "قطط بحجم كف اليد" و" قطط الجيب" نظرًا لحجمها الصغير، وهذا النوع يعاني من مشاكل صحية حادة وعمر قصير.

غذاء القطط الفارسية

عندما يتعلق الأمر بالقطة الفارسية فلا بدّ من مراعاة النظام الغذائي لها؛ فمعظم القطط الفارسية تعاني من المشاكل أثناء تناول الطعام بسبب الشكل الغريب لأفواهها، فهم تمتلك فكّين منحنيين إلى حد ما وليسا في صف منتظم، كما أنها تتناول طعامها ببطء شديد، ولهذه الأسباب يجب مراقبة الطعام المقدّم إلى هذه القطط[٣]، ويوصي العديد من الأطباء البيطريين بأنّ تتضمن خطة حمية القط الفارسي النموذجية ما يقرب من 80٪ من الطعام الرطب؛ وذلك عائدٌ إلى حقيقة أن القطة الفارسية عرضة لمرض الكلى المتعدد الكيسات[٤]، ومن الأطعمة الصحيّة التي يمكن لها تناولها ما يأتي:[٣]

  • اللحوم؛ كالسمك والدجاج ولحم البقر والأرانب.
  • القمح والشوفان.
  • الموز والتفاح المقشّر.

بينما يجب الامتناع تمامًا عن إعطائها بعض الأطعمة التي تضرّ بصحتها كأصناف الأطعمة الآتية:[٣]

  • الشوكولاتة.
  • العنب والزبيب.
  • البصل والثوم.
  • الكحول.
  • البيض الخام.
  • أي شيء يحتوي على الكافيين.

كما يمكن لبعض المواد الغذائية أن تُسبّب الحساسية للقطط الفارسية لذا على هذه القطط ألّا تأكل:[٤]

  • الصويا.
  • حبوب الذرة.
  • منتجات الألبان.
  • الجلوتين.

العناية بالقطط الفارسية

أصبح الحفاظ على القطط كحيوانات أليفة منزلية في أوروبا شائعًا فقط خلال القرن الثامن عشر، وبحلول القرن التاسع أصبحت القطة الفارسية ذات شعبية؛ خاصّةً بعدما اشترت الملكة فيكتوريا البريطانية زوجًا من القطط الفارسية المستوردة في أول معرض للقطط الشرقية في لندن في عام 1871، ومنذ ذلك الحين امتدت المحافظة على القطط الفارسية كحيوانات أليفة مرغوبة وقيّمة إلى جميع أنحاء أوروبا، ولا زال محبّو القطط حول العالم يعشقون هذه القطط[٥]، وفي عام 2015 تم تصنيف القطط الفارسيّة في المرتبة الثانية على أنها أكثر السلالات شعبية في الولايات المتحدة وفقًا لجمعية مُرَبّي الحيوانات[١]، وعلى الذين يرغبون بالعناية بالقطة الفارسية أخذ بعض الأمور بعين الاعتبار وهي كما يأتي:[٦]

  • هناك العديد من الجرعات الطبيّة؛ فالقطة الفارسيّة تصاب بالربو بسهولة لذلك يجب أن يكون الهواء المحيط بها نظيفًا.
  • يجب تنظيفها وتمشيطها بشكل مستمر؛ إذ إنّها قطط تُحبّ النظافة كثيرًا ولهذا السبب تلجأ إلى لعق شعرها الغزير بهدف تنظيفه لينتهي الأمر بإغلاق كرات الشعر للجهاز الهضمي ممّا قد يتطلب أحيانًا تدخّلًا طبيًّا جراحيًّا.
  • ينبغي مسح الدموع الزائدة بلطف من عيونها كل يوم؛ ففي القطط ذات الألوان الفاتحة على وجه الخصوص تجذب الدموع البكتيريا، وهناك مناديل خاصة يتم تصنيعها لتسهيل عملية تنظيف العين.
  • يجب الحفاظ على نظام غذائي صحي، إذ إنّ هذه القطط عرضة للحساسية والسكري والسمنة.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث "Persian cat", www.wikiwand.com, Retrieved 15-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "12 Stunning Persian Cats", www.thesprucepets.com, Retrieved 15-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "What do Persian cats typically eat?", www.quora.com, Retrieved 15-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "I have a Persian cat. What all can I feed it?", www.quora.com, Retrieved 15-11-2019. Edited.
  5. "Persian Cats", www.encyclopedia.com, Retrieved 15-11-2019. Edited.
  6. "How do I take care of a Persian cat?", www.quora.com, Retrieved 15-11-2019. Edited.