معلومات عن الصخور النارية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٢٠ ، ٢١ ديسمبر ٢٠١٩
معلومات عن الصخور النارية

الصخور النارية

تعد الصخور النارية واحدة من الأنواع الثلاث الرئيسة للصخور إلى جانب الصخور الرسوبية والمتحولة، ويتشكل هذا النوع من الصخور نتيجة تبريد وتصلب الماغما والحمم البركانية، حيث يمكن أن تتشكل الماغما والحمم البركانية من انصهار جزئي للصخور الموجودة في ستار أو قشرة الارض، وعادةً ما يحدث هذا الانصهار بفعل ارتفاع درجات الحرارة أو انخفاض الضغط أو تغيير في التكوين، ويحدث تبريد و تصلب الماغما إما داخل القشرة الأرضية لتسمى الصخور الناتجة في هذه الحالة بالصخور الداخلية أو على السطح لتسمى الصخور الناتجة في هذه الحالة بالصخور الانبثاقية أو البركانية، وقد تتشكل صخورٌ نارية مع التبلور لتشكيل صخور حبيبية أو بلورية أو بدون تبلور لتشكل الزجاج البركاني.[١]

تركيب الصخور النارية

تتألف الغالبية العظمى من الصخور البركانية من معادن السيليكات وهذا يعني أنّ لبنات البناء الأساسية للماغما التي تكونت منها مصنوعة من السيليكا والأكسجين، وترتبط الأكاسيد الرئيسية المكونة للصخور بشكل كبير مع محتواها من السيليكا، حيث تكون الصخور التي تحتوي على محتوى منخفض من السيليكا غنية بأكسيد المغنسيوم وأكاسيد الحديد، بينما تفتقر الصخور ذات المحتوى العالي من السيليكا إلى أكسيد المغنسيوم وأكاسيد الحديد وتكون غنية بالصودا والبوتاسيوم، ونظرًا لأهمية محتوى السيليكا في الصخور النارية أصبح من الشائع استخدام هذه الميزة كأساس لتقسيمها إلى مجموعات وهي: الصخور النارية الحمضية والتي تكون نسبة السليكا فيها أكبر من 66%، والصخور النارية الوسيطة والتي تتراوح نسبة السلييكا فيها بين 55 إلى 66%، والصخور النارية القاعدية والتي تحتوي على أقل من 55% من السيليكا.[٢]

أنواع الصخور النارية

تصنف الصخور النارية إلى نوعين رئيسين تبعًا للطريقة التي تتشكل بها، حيث تتشكل الصخور الداخلية منها في حجرات تحت سطح الأرض بينما تتشكل الصخور البركانية فوق سطح الأرض بفعل تبريد الحمم وتصلبها بسرعة، وفيما يأتي أشهر أنواع هذه الصخور:[٣]

الجرانيت

تعد صخور الجرانيت صخورة نارية متوسطة إلى خشنة الحبيبات وتتشكل داخل سطح الارض، وتستخدم صخور الجرانيت في العادة لاغراض الزينة والهندسة المعمارية والبناء، ويتميز صخر الجرانيت بلونه الفاتح ويتكون من معادن الكوارتز والفلسبار، كما أنّه غني بالسيليكا والبوتاسيوم والصوديوم ويحتوي على نسب منخفضه من الحديد والكالسيوم والمغنيسيوم[٣].

البازلت

يعد البازلت واحد من أكثر أنواع الصخور البركانية تواجدًا في العالم حيث تتألف غالبية القشرة المحيطية التي تغطي قاع المحيط من صخر البازلت، ويتشكل صخر البازلت الناعم الحبيبات بفعل انفجار الماغما تحت قاع المحيط، ثم تبدأ بالتبريد عندما تتلامس مع مياه المحيط ويسبب التبريد السريع للماغما في قاع المحيط نشوء صخر بحبيبات صغيرة وناعمة[٣].

الغابرو

تتشكل هذه الصخور خشنة الحبيبات داخل سطح الأرض، وتتكون من طبقات من معادن مختلفة مثل الفلسبار والأوغيت كما تحتوي في بعض الأحيان على الأوليفين وهو معدن بلوري أخضر، وغالبا ما يكون صخر الغابرو داكن اللون، ويمكن قص هذا الحجر وصقله لتشكيل ما يعرف بالجرانيت الأسود، كما يشيع استخدام الغابرو المكسر كركام خرساني[٣].

الخفاف

في حين أنّ الأنواع الأكثر شيوعًا من الصخور النارية تكون صلبة للغاية، إلا أنّ صخر الخفاف يعد الاستثناء لهذه القاعدة حيث إنّه صخر هشّ للغاية ويتشكل بفعل تبريد الحمم البركانية على سطح الأرض، وتخلق فقاعات الغاز والهواء التي تخرج أثناء عملية التبريد ثقوبًا صغيرة وشقوقًا تظهر بوضوح على سطح الصخر، وهو صخر شائع الاستخدام كمقشّر[٣].

المراجع[+]

  1. "Igneous rock", en.wikipedia.org, Retrieved 20-12-2019. Edited.
  2. "Igneous rock", www.britannica.com, Retrieved 20-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج "Most Common Types of Igneous Rocks", www.sciencing.com, Retrieved 20-12-2019. Edited.