معلومات عن الشعاب المرجانية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٤٧ ، ٢١ ديسمبر ٢٠١٩
معلومات عن الشعاب المرجانية

النظام البيئي البحري

تُعد النظم البيئية البحرية أكبر النظم المائية على سطح الأرض، حيث تتميز بالمياه التي تحتوي على نسبة عالية من الأملاح، على نقيض النظم البيئية للمياه العذبة؛ والتي تحتوي على نسبة أقل من الأملاح، ومن الجدير ذكره أنّ المياه البحرية تُغطي أكثر من 70 ٪ من سطح الأرض؛ وتمثل أكثر من 97 ٪ من إمدادات المياه على الأرض، و90 ٪ من المساحة الصالحة للسكن عليها، إذ تشمل جميع الأنظمة القريبة من الشاطئ؛ كالمستنقعات المالحة، السهول الطينية، مروج الأعشاب البحرية، أشجار المانغروف، أنظمة المد والجزر الصخرية، والشعاب المرجانية، كما تشمل الأنظمة البعيدة عن الشاطئ كالمحيط السطحي، البحر العميق والفتحات الحرارية المائية المحيطية، وقاع البحر[١]، وفي هذا المقال سيتم الحديث عن الشعاب المرجانية.

الشعاب المرجانية

تُعرّف الشعاب المرجانية على أنّها هياكل كبيرة توجد تحت الماء؛ والتي تتكوّن من هياكل اللافقاريات البحرية الاستعمارية والتي تسمى المرجان، ومن الجدير ذكره أنّ أنواع المرجان التي تبني الشعاب تُعرف باسم المرجانيات الصلبة أو الهرماتبك المرجاني؛ وذلك لأنّها تستخرج كربونات الكالسيوم من مياه البحر لإنشاء هيكل خارجي قوي ومتين يحمي أجسامها الناعمة، كما تُعرف الأنواع الأخرى من المرجان التي لا تشارك في بناء الشعاب باسم المرجان اللين؛ والتي تُعد كائنات مرنة تشبه النباتات والأشجار في كثير من الأحيان[٢].

ينتمي المرجان إلى طائفة الزهريات الشعاعية التي تُصنّف ضمن شعبة اللاسعات؛ كما تشمل كل من شقائق النعمان وقنديل البحر، ومن الجدير ذكره أنّ هذه الشعاب غالبًا ما تسمى بالغابات المطيرة للبحر، حيث تُغطي الشعاب المرجانية الضحلة أقل من 0.1٪ من مساحة المحيط في العالم؛ أيّ ما يقارب نصف مساحة فرنسا، وبالإضافة إلى ذلك فهي توّفر موطنًا لما لا يقل عن 25٪ من جميع الأنواع البحرية؛ بما في ذلك الأسماك، الرخويات، الديدان، القشريات، شوكيات الجلد، الإسفنجيات، الغلاليات، واللاسعات الأخرى[٣].

أنواع الشعاب المرجانية

تنمو معظم الشعاب المرجانية في ظروف معينة بشكل أفضل من غيرها، كالنمو في المياه الدافئة، الضحلة، الصافية، والمشمسة، وبالإضافة إلى ذلك فإنّها تنشأ في مياه المحيط التي توّفر القليل من العناصر الغذائية، حيث توجد في معظم الأحيان في المياه الاستوائية، ومن الجدير ذكره أنّ أول مرة ظهرت فيها الشعاب كانت قبل 485 مليون سنة[٣]، كما أنّها تُصنّف إلى ثلاث أنواع رئيسة؛ وذلك بناءً على بنيتها وعلاقتها بالخصائص الجيولوجية المحيطة[٤]، وفيما يأتي هذه أنواع الثلاثة:

الشعاب الهدابية

تُعد أكثر أنواع الشعاب المرجانية شيوعًا، حيث تم العثور عليها بالقرب من أحدث الجزر البركانية، كما أنّها سميت بهذا الاسم بسبب العثور عليها بعيدًا عن الشاطئ[٤]، والتي تتشكل في البداية على الشاطئ عند مستوى المياه المنخفض؛ ثم تتوسع باتجاه البحر أثناء نموها وزيادة حجمها[٣].

الحاجز المرجاني

هي الشعاب التي يتم فصلها عن البر الرئيس بواسطة بحيرة ضحلة[٤]، والتي يستغرق تكوينها وقتًا أطول بكثير من الشعاب الهدابية، وبالتالي فإنّها نادرة جدًا[٣]، ومن الجدير ذكره أنّ الحاجز المرجاني العظيم قبالة ساحل أستراليا يُعد أكبر حاجز مرجاني في العالم؛ حيث تُعد هذه الشعاب كبيرة للغاية بحيث يمكن رؤيتها من الفضاء[٤].

الجزر المرجانية

والتي تُعد شعابًا دائرية حول بحيرة شاطئية مركزية، حيث تتشكل هذه الشعاب فوق مخاريط البركان المغمورة[٤]، والتي عادةً ما تتشكل من الشعاب الهدابية الموجودة حول الجزر البركانية، ثم مع مرور الوقت تتآكل الجزيرة وتغرق تحت مستوى سطح البحر، ومن الجدير ذكره أنّ العديد من الجزر المرجانية توجد في جنوب المحيط الهادي، بالإضافة إلى وجود بعضها في المحيط الهندي[٣].

المراجع[+]

  1. "Marine ecosystem ", www.wikiwand.com, Retrieved 19-12-2019. Edited.
  2. "What Are Coral Reefs?", www.livescience.com, Retrieved 19-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج "Coral reef ", www.wikiwand.com, Retrieved 19-12-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج "What Are Coral Reefs? - Facts & Types", study.com, Retrieved 19-12-2019. Edited.