معلومات عن الذباب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٣٦ ، ١٠ يناير ٢٠٢٠
معلومات عن الذباب

الذباب

الذباب هو حشرات تمتلك زوجين من الأجنحة، حيث يستخدم زوج واحد فقط للطيران والزوج الآخر تطور إلى مستشعر حساس ومتطور يعرف باسم الرسن، ويمتلك رأسًا متحركة مع زوج من العيون المركبة الكبيرة وفمًا قادرًا على الثقب والامتصاص، ويمنحه الجناح قدرة عالية على الطيران والمناورة بسرعة، كما أنه يعيش في جميع أنحاء العالم تقريبًا باستثناء قارة القطب الجنوبي، ويعد من الملقحات المهمة للنبات، كما أنّه يساهم ككائنات نموذجية في البحوث العلمية، بالإضافة إلى أنّه يعد أحد أنواع المحللات التي تقوم بتحليل الحيوانات الميتة والنباتات الذابلة إلى مكونات أخرى يمكن أن تستفيد التربة منها، لكن في المقابل تقوم بعض أنواعه بنقل العديد من الأمراض وتتسبب بأضرار اقتصادية ضخمة للماشية مثل ذبابة تسي تسي، وفي هذا المقال بعض المعلومات عن الذباب.[١]

ذبابة المنزل

تشكل ذبابة المنزل حوالي 90% من أعداد الذباب حول العالم، وتعد مصدر إزعاج للكثير من الناس في المدن، كما أنها تتجمع في العادة فوق النفايات ومخلفات الطعام، ويتراوح حجمها ما بين 5 إلى 7 مم، وتنتج الأنثى عددًا من البيوض يتراوح بين 600 إلى 1000 بيضة خلال فترة حياتها، كما تفقس البيضة خلال 24 ساعة أو أقل، و تبدأ بالنمو كيرقات صغيرة تتحول إلى شرنقة ثم تنمو حتى تصبح ذبابة حقيقية، لكنها تشكل مشكلة كبيرة كونها تعد ناقلًا للعديد من الأحياء الدقيقة والميكروبات في أقدامها وعلى أجنحتها، لذلك يسعى الكثير من العلماء لصنع بخاخ مبيد حشري يقوم بقتلها ويمنعها من التجمع فوق النفايات، ومع ذلك فقد أظهرت العديد من الأنواع مقاومة واضحة تجاه المبيدات الحشرية، كما قام العلماء بإجراء العديد من الأبحاث الجينية على النباتات لتقاوم أنواع الحشرات المختلفة.[٢]

الذباب الناقل للأمراض

يعد الذباب المنزلي أكثر نوع من أنواع الذباب الناقل للأمراض، ويستطيع نقل العديد من الأحياء الدقيقة والبكتيريا التي تتسبب بالعديد من الأمراض مثل السالمونيلا، الكوليرا والتهابات الجلد، ، كما لاحظ العلماء أن الأنواع القادمة من المستشفيات تحمل الكثير من البكتيريا الممرضة والخطيرة في أقدامها، كما أنه بعد التقاط هذه البكتيريا تقوم الذبابة بالطيران إلى مصادر الطعام كالمزارع والأسواق الزراعية ويقوم بلمس البشر مما يؤدي بهم إلى الحكة المستمرة في حال تسببه بالتهاب الجلد، كما أن أغلب البكتيريا والأحياء الدقيقة يمكنها البقاء على قيد الحياة على أجزاء الحشرة الخارجية لمدة تزيد عن ثلاثين يومًا، وقام العلماء بالعديد من الأبحاث لطرق مقاومة هذه البكتيريا عن طريق المضادات الحيوية وغيرها، كما ظهرت مشكلة مقاومة أغلب الأنواع للمبيدات الحشرية، مما قاد العلماء للبحث الجاد عن كيفية ايقاف انتشار الذباب في البيئات الزراعية والمستشفيات، بالإضافة إلى البحث في أفضل الطرق للتخلص من النفايات بطريقة آمنة تمنع تجمع الحشرات حولها بالتالي التقاطها لأنواع الأحياء الدقيقة المتواجدة بها.[٣]

المراجع[+]

  1. "Fly", en.wikipedia.org, Retrieved 30-12-2019. Edited.
  2. "Housefly", www.britannica.com, Retrieved 30-12-2019. Edited.
  3. "Bacterial Contamination of Adult House Flies (Musca domestica) and Sensitivity of these Bacteria to Various Antibiotics, Captured from Hamadan City, Iran", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 30-12-2019. Edited.