معلومات عن الجمعة العظيمة

معلومات عن الجمعة العظيمة
معلومات-عن-الجمعة-العظيمة/

صلب المسيح

يعتقد المسيحيون أنَّ حادثة صلب المسيح قد حصلت في نهاية فترة وجود المسيح على الأرض حسب عقيدة الدين المسيحي، ولكن تختلف العقائد والديانات الأخرى في قضية صلب المسيح، حيث ترى الديانة المسيحية أنّ المسيح قد تمَّ صلبه ليفتدي ذنوب أهل الأرض بحياته، وأنَّ الله تعالى قد غفر للبشر بالرغم من كثرة خطاياهم فافتداهم بدم وحياة المسيح، والذي كان عمره حوالي 33 سنة، لكن في عقيدة دين الإسلام فإنَّ المسيح نفسه لم يتمَّ صلّبه، بل رفعه الله إليه، ولكن تمَّ صلب شخص آخر جعله الله يشبه المسيح واسمه يهوذا الاسخريوطي، وفي هذا المقال معلومات عن الجمعة العظيمة.[١]

تعريف الجمعة العظيمة

الجمعة العظيمة وتعرف بعدّة أسماء أخرى منها جمعة الآلام، هي يوم احتفال ديني بارز في الديانة المسيحية وعطلة رسمية في معظم دول العالم، تعدُّ يوم ذكرى صلب المسيح حسب اعتقاد المسيحيين، يتمُّ من خلالها استذكار صلب المسيح وموته ودفنه، وتعدُّ جزءًا من الاحتفالات بعيد القيامة وتكون في يوم الجمعة السابقة له، وتتزامن في التوقيت الغربي مع الاحتفال بعيد الفصح اليهودي. ومن الأسماء الأخرى التي تُعرف بها هذه المناسبة هي الجمعة السوداء والجمعة الجيدة والجمعة المقدّسة والجمعة الحزينة وجمعة عيد الفصح، وهي بالنسبة للمسلمين جمعة عادية جدًا ليس فيها أيّ ذكرى خاصة معينة كما في بعض المناسبات الأخرى التي تتقاطع المسيحية أو اليهودية، مثل يوم عاشوراء وهو ذكرى نجاة موسى وهلاك فرعون، حيث لا يوجد مثلًا ذكرى رفع المسيح إلى السماء أو ما شابه ذلك في الإسلام.[٢]

طقوس الكنيسة يوم الجمعة العظيمة

تحتفل الكنائس في جمعة الآلام العظيمة بذكرى المأساة متسربلة بالسواد والحداد، علامة الحزن والكآبة، وتعتقد الكنيسة بأنَّ المسيح الذي قُتل بالصليب هو ابن الإله الذي تجسّد بهيئة بشر، حيث يقول مار اسحق بهذا الشأن: "إنّ الكنيسة تفتخر بأنّ الإله قد قُتل على الصليب"، وهذا ممّا يخالف عقيدة الإسلام، فالمسيح ابن مريم عليه السلام هو بشر ورسول من الله.[٣]

طوال أيام أسبوع الجمعة العظيمة، يستعدُّ الكهنة للطقوس بتقديم الصلوات، حيث يمكث رئيسهم أثناء ذلك خارج المذبح، وفي نهاية صلاة ليلة الجمعة عند الثالثة قبل الفجر، يرتدي جميع الكنهة لباسهم الأسود ويسيرون بشكل متتالي، أمّا رئيسهم فيحمل فوق كتفه صليبًا خشبيًا، ويسير أمام الصليب الشخص الذي يحمل البخور، ويتبع الكهنة رئيسهم من ورائهم وهو يحمل مروحتين حتى الوصول إلى باب المذبح الأوسط، ويبدأون دورة من الصلوات يتلون فيها ترانيم خاصة بالمناسبة هذه، ويتمُّ تجهيز بعض الأواني ومواد أخرى للتحنيط فيها بخور وعطور في صينية يتمُّ وضعها على المذبح، وفي الصباح بعد صلاة التاسعة، يلبس رئيس الكهنة بدلة سوداء بالكامل ومثل ذلك كل كاهن ويؤدّون صلاة خاصة لهذه المناسبة تسمى "رتبة سجدة الصليب"، وهي تشتمل على قراءات وصلوات من الإنجيل.[٣]

المراجع[+]

  1. "صلب المسيح"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 17-01-2020. بتصرّف.
  2. "الجمعة العظيمة"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 17-01-2020. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "جمعة الآلام العظيمة"، www.soc-wus.org، اطّلع عليه بتاريخ 17-01-2020. بتصرّف.

171280 مشاهدة