معلومات عن التواء الكاحل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٠ ، ٢٣ ديسمبر ٢٠١٩
معلومات عن التواء الكاحل

التواء الكاحل

مفصل الكاحل هو المفصل الذي يربط القدم مع الجزء السفلي من الساق، ويمكن أن يصاب الكاحل في كثير من الأحيان بالعديد من الإصابات، حيث يمكن أن يصاب الكاحل بالالتواء، ويحدث التواء الكاحل عند تحريك الكاحل أو ثنيه بشكل خاطئ أو عندما تكون الأرض غير مستوية أو عندما يتم وضع وزن أو قوة بقدر كبير على مفصل الكاحل، حيث أن مثل هذه الإصابات يمكن أن تصيب أربطة الكاحل أو أوتار الكاحل، ويمكن أن تحدث هذه الإصابات أثناء الإصابات الرياضية أو أثناء الجري أو المشي.[١]

أسباب التواء الكاحل

التواء أربطة الكاحل أو تمددها بشكل غير طبيعي يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بذلك، حيث أن هناك العديد من الأسباب التي يمكن أن تسبب هذا التمدد، حيث يمكن أن تشمل الأسباب الشائعة على كل من ما يأتي:[٢]

  • السقوط: يمكن أن يحدث السقوط التواء في الكاحل أو في الأربطة التي تدعمه، خاصةً عند الأشخاص الذين يعانون من هشاشة العظام، ويمكن أن يؤدي أيضًا السقوط أثناء ممارسة الرياضة كممارسة رياضة الجري أو رياضة المشي.
  • تعرض الكاحل لإصابة: تؤدي إصابة الكاحل المفاجئة إلى التواء أربطة الكاحل.
  • نمط الحياة المستقر: لا يسبب نمط الحياة المستقر التواء الكاحل، ولكن قد يزيد من خطر تعرض الأنسجة الرخوة للإصابات، وذلك لأن عدم ممارسة التمارين الرياضية يمكن أن يؤدي إلى ضعف العضلات والأنسجة الرخوة مع مرور الوقت، وعندما يسقط الشخص يمكن أن يكون النسيج الضعيف أكثر عرضة للالتواء، وتجدر الإشارة إلى أنه عند وجود العضلات الضعيفة فإنه من السهل التعرض للإصابات.
  • الإفراط في استخدام الكاحل: الإفراط في استخدام مفصل الكاحل كممارسة الرياضات التنافسية، يمكن أن يسبب تمزق في الأربطة أو الأوتار أو العضلات، مما يزيد من خطر الإصابة بالالتواء بعد السقوط.
  • التواء سابق في الكاحل: قد يؤدي التواء الكاحل الذي لم يتم علاجه بشكل صحيح إلى التعرض للالتواء مرة أخرى، ويمكن أن يؤدي الالتواء إلى حدوث مشاكل في طريقة المشي، وبالتالي زيادة خطر السقوط والتعرض للإصابات.

علاج التواء الكاحل

يعتمد العلاج على شدة الإصابة، ويكون الهدف من العلاج هو تقليل الألم والتورم وشفاء الأربطة وإعادة الكاحل للعمل بشكل طبيعي، وتجدر الإشارة إلى أن الإصابات الحادة قد يتم تحويلها إلى مختص بالإصابات العضلية الهيكلية كجراح تقويم العظام أو طبيب آخر مختص أو إلى أخصائي العلاج الطبيعي وإعادة التأهيل، حيث تشمل طرق العلاج على كل من ما يأتي:[٣]

  • الرعاية الذاتية: يمكن أن تساعد الرعاية الذاتية في تخفيف الأعراض كاستخدام الثلج أو المشد ورفع القدم، حيث يمكن الاستعانة بهذه الطريقة في العلاج فقط خلال أو يومين أو ثلاثة من الإصابة، وتجدر الإشارة أيضًا إلى أن الشخص المصاب بهذا الالتواء إذا كان يعاني من أمراض الأوعية الدموية أو مرض السكري يجب استشارة الطبيب قبل استخدام الثلج.
  • الأدوية: يمكن أن تكون مسكنات الألم التي تصرف بدون وصفة طبية مفيدة في بعض الحالات للسيطرة على ألم.
  • استخدام الأجهزة: عند الإصابة بالتواء الكاحل الخفيف يمكن استخدام الأجهزة المساعدة أثناء المشي لتخفيف الألم، كما يمكن استخدام الضمادة المرنة أو الشريط الرياضي أو دعامة الكاحل لتثبيته، أما في حالات الشديدة فقد تكون الجبيرة ضرورية لتثبيت الكاحل.
  • العلاج الطبيعي: بعد أن يقل الألم ويخف التورم، يمكن البدء ببعض التمارين لاستعادة قوة ومرونة وثبات الكاحل ولاستعادة مدى الحركة الطبيعي السابق له، ويمكن ايضًا ممارسة بعض التمارين التي تساعد على التوازن والثبات لمنع تكرار هذا الالتواء مرةً أخرى، وتجدر الإشارة إلى أنه يجب أن تكون هذه التمارين تحت إشراف الطبيب أو أخصائي العلاج الطبيعي.
  • الجراحة: يمكن إجراء بعض العمليات الجراحية إذا لم تشفى الإصابة بهذا الالتواء، وقد تكون الجراحة من أجل إصلاح الأربطة أو ترميمها، وتجدر الإشارة إلى أن استخدام الجراحة نادر الحدوث.

فيديو عن درجات الإصابة وطريقة علاجه

في هذا الفيديو تتحدث أخصائية العلاج الطبيعي آلاء دويكات عن درجات الإصابة وطريقة علاجه.[٤]

المراجع[+]

  1. "Ankle Sprain", www.webmd.com, Retrieved 18-12-2019. Edited.
  2. "How do you know if you have a sprained ankle?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 18-12-2019. Edited.
  3. "Sprained ankle", www.mayoclinic.org, Retrieved 1812-2019. Edited.
  4. "درجات إصابة التواء الكاحل وطريقة علاجه"، www.youtube.com، اطّلع عليه بتاريخ 23-12-2019.