معلومات عامة عن نبات عاقر قرحا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:١٤ ، ٦ فبراير ٢٠٢٠
معلومات عامة عن نبات عاقر قرحا

نبات عاقر قرحا

وهو عبارة عن نبات صغير يتميّز بأزهاره البيضاء، ولكن تعدّ جذوره الجزء الذي يتم استخدامه لصنع الدواء من هذا النبات، وعادةً ما يتم وصف الدواء المشتق من هذا النبات للأشخاص الذين يعانون من التهاب المفاصل أو من مشاكل هضميّة، فهو يفيد في المساعدة في علاج تلك الحالات أو تخفيف أعراضها، كما يمكن أن يتم تطبيقه مباشرةً على اللّثة للتخفيف من آلام الأسنان، ويمكن تطبيقه أيضًا على الجلد لقتل وطرد الحشرات، ويعمل هذا الدواء من خلال تحفيز أو تنبيه النهايات العصبيّة في جسم الإنسان، فيعطي التأثير المطلوب عندها، وسيتم الحديث في هذا المقال عن معلومات عامّة عن نبات عاقر قرحا.[١]

استعمالات نبات عاقر قرحا

يمكن أن يقدّم نبات عاقر قرحا بعض الفوائد لجسم الإنسان، وبالتالي قد يكون لديه بعض الاستعمالات الطبيّة، ولكن هناك حاجة لإجراء الأبحاث والدّراسات، حول إمكانية استخدامها ومدى فعّاليتها في علاج بعض الحالات المرضيّة كالحالات الآتية:[٢]

  • تخفيف أعراض التهاب المفاصل.
  • تحسين عملية الهضم.
  • تخفيف آلام الأسنان، وذلك عند تطبيق الدواء المشتق من هذا النبات على اللثة.
  • قتل الحشرات، وذلك عند تطبيقه على الجلد.
  • حالات مرضيّة أخرى.

بعض التحذيرات عند استخدام نبات عاقر قرحا

بعد معرفة استعمالات عشبة عاقر قرحا وفوائدها المحتملة، من المهم معرفة التحذيرات والتوجيهات عند استخدامها أو استخدام الأدوية المشتقّة منها، إذ إنّه لا توجد معلومات كافية لمعرفة ما إذا كان استهلاكها آمنًا، فقد يحدث احمرار وتهيّج في الجلد لدى بعض الأشخاص الذين يستخدمونها بشكلٍ خاطئ ومفرط، إذ إن هناك بعض الاعتبارات التي تخصّ الجرعة التي يجب أن تؤخذ بها الأدوية المحتوية على هذه العشبة، وحيث تعتمد الجرعة المناسبة منها على عدّة عوامل مختلفة، مثل عمر الشخص الذي يريد استخدامها، وتاريخه الصحّي، والعديد من الشروط الأخرى، وحقيقةً في الوقت الحالي، لا توجد معلومات علميّة كافية لتحديد الجرعات المناسبة الخاصّة بهذه العشبة، ولكن يجب معرفة وإدراك بأنّ المنتجات الطبيعية أو العشبيّة ليست آمنة دائمًا.

إنّ الجرعات التي يتم تناولها يمكن أن تكون مهمة، كما من الضروري التأكّد من اتّباع الإرشادات والتوجيهات الموجودة على ملصقات المنتج، واستشارة الصيدلي أو الطبيب قبل الاستخدام، كما لا توجد دراسات كافية تثبت أمان استخدامها للمرأة الحامل أو المرضع،[٣] وفي الواقع تستخدم الدّراسات التي أجريت على الفئران المخبرية ما يتراوح بين 50-150 ميلغرام لكل كيلو غرام يوميًا، من جذور عشبة عاقر قرحا، وذلك بالإضافة إلى كل المستخلصات المختبرة الإيثانول والإيثر البترولي والماء، وتلك الجرعة تبدو فعّالة، وينتج عن ذلك أنّ الجرعة البشرية التقديريّة تكون على الشكل الآتي:[٤]

  • 550-1600 ميلغرام يوميًا للشخص الذي يزن حوالي 68 كيلو غرام.
  • 700-2200 ميلغرام يوميًا للشخص الذي يزن حوالي 90 كيلو غرام.
  • 900-2700 ميلغرام يوميًا للشخص الذي يزن حوالي 114 كيلو غرام.

المراجع[+]

  1. "PELLITORY", www.webmd.com, Retrieved 05-02-2020. Edited.
  2. "Pellitory", www.medicinenet.com, Retrieved 05-02-2020. Edited.
  3. "PELLITORY", www.rxlist.com, Retrieved 05-02-2020. Edited.
  4. "Anacyclus pyrethrum", www.examine.com, Retrieved 02-05-2020. Edited.