معلومات عامة عن مسرحية مدرسة المشاغبين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٧ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
معلومات عامة عن مسرحية مدرسة المشاغبين

نبذة عن مسرحية مدرسة المشاغبين

تعرف مسرحية مدرسة المشاغبين بأنها أحد أكثر المسرحيات الساخرة المضحكة التي تمت مشاهدتها في العالم العربي، رغم أنها من  المسرحيات القديمة، التي عرضت في الرابع و العشرون من أكتوبر في عام 1973 م، إلا أنها مازالت تحتل أعلى نسبة مشاهدة حتى الوقت الحالي، و الجدير بالذكر أن مسرحية مدرسة المشاغبين، هي مسرحية مصرية قام بأداء أدوار شخصياتها نجوم سطعت أسمائهم في الوسط الفن المصري، قام بتأليفها الكاتب المسرحي المصري علي سالم، و تمتد أحدائها مدة تزيد عن الأربع ساعات متواصلةعلى خشبة المسرح.

كادر العمل في مسرحية مدرسة المشاغبين

تعتبر مسرحية مدرسة المشاغبين من الأعمال المسرحية المقتبسة عن قصة فيلم بريطاني يعرف بإسم To Sir: with love، قام بكتابة النص المسرحي، الكاتب المصري الراحل علي سالم، قام بإخراجها المخرج المسرحي جلال الشرقاوي، أما أدوار البطولة فكانت موزعة على الفنان الراحل سعيد صالح الذي توفي في عام 2014 م، و الفنان عادل إمام، و الفنان الراحل عبد الله فرغلي الذي توفي عام 2010 م، و الفنان الراحل يونس شلبي الذي توفي في عام  2007 م، و الفنان الراحل أحمد زكي الذي توفي في عام 2005 م، و الفنان الراحل حسن مصطفى الذي توفي في عام 2015 م، و الفنانة سهير البابلي، و الفنان هادي الجيار.

القصة الدرامية لمسرحية مدرسة المشاغبين

 تتلخصح أحداث القصة الدرامية لمسرحية مدرسة المشاغبين، حول علاقة المعلمة مع خمس طلاب لا يمكن السيطرة على تصرفاتهم، و لآ اقناعهم بالدراسة، فتحاول هذه المعلمة الجديدة التي أحضرها مدير المدرسة السيطرة على الطلاب الخمسة و حثهم على الالتزام بقوانين الصف و المذاكرة، في حين أن مدير المدرسة عجز عن التحكم في سلوك هؤلاء الطلبة، رغم أن قصة العمل الدرامي هي عبارة عن إحدى القصص التي يمكن أن تطرح في الوسط الفني، إلا أن الكاتب قام بكتابة النص المسرحي بأسلوب ساخر جديد، جعل منها مسرحية باتت تمثل تراثا و مرجعا للأعمال المسرحية الساخرة الأخرى.

 سبب نجاح مسرحية مدرسة المشاغبين

هناك العديد من العوامل التي أثرت  على نجاح عمل مسرحية مدرسة المشاغبين، و كانت سببا لاقبال الجميع على مشاهدتها مرارا و تكرارا،  فالجدير بالذكر أن الممثلون الذين قاموا بأداء أدوار المسرحية بكل جدارة، بحيث كانوا قادرين على اضحاك المشاهد العربي بكل بساطة، في حين أنه من المعروف أن الأعمال الدرامية المسرحية الساخرة هي من أصعب الأعمال التي يمكن أن تقدم للمشاهد، لأنه من الصعب التحكم بما يعجب الطرف الأخر و يدفعه إلى الضحك، و تعود أسباب نجاح هذه المسرحية أيضا، إلى الديكور و الأضواء التي استخدمت على المسرح، فقد كان الديكور في هذه المسرحية بسيطا جدا، مما جعل انتباه المشاهد ينصب فقط على الممثل و النص.