مضاعفات التلعثم عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٠٥ ، ١٤ يناير ٢٠٢٠
مضاعفات التلعثم عند الأطفال

التلعثم عند الأطفال

يعد التلعثم أو كما يطلق عليه غالبًا التأتأة، مشكلةً في الكلام، وتحدث هذه المشكلة حينما يتعطّل التدفق الطبيعي للكلام، ومن المعروف أن الطفل الذي يتلعثم يكرّر أو يطيل الأصوات، أو المقاطع، أو الكلمات، ويجب التنويه أن التلعثم عند الأطفال يختلف بشكل كبير عن تكرار الكلمات أثناء مرحلة تعلّم الكلام، وفي الواقع يختلف نمو كل طفل، فقد يعاني الطفل من أعراض التلعثم، والتي تعد جزءًا من حديثه أو لغته الطبيعية، ومع ذلك إذا استمرت الأعراض مدة 3 إلى 6 أشهر، فقد يعني هذا أنّ الطفل يعاني من أحد أنواع مشكلة التلعثم، وقد يسبب هذا التلعثم مشاكل لدى الأطفال، والتي قد تجعل من الصعب على الطفل التواصل مع الآخرين، وسيتم الحديث في هذا المقال عن مضاعفات التلعثم عند الأطفال.[١]

أسباب التلعثم عند الأطفال

قبل الحديث عن مضاعفات التلعثم عند الأطفال، يجب الحديث عن أسبابها، ورغم أنه في الوقت الحالي، لا يعرف الأطباء والعلماء بشكلٍ مؤكد وتام سبب تلعثم بعض الأطفال، لكن يعتقد معظمهم أن هناك بعض العوامل التي تساهم في حدوث هذه المشكلة لدى الأطفال؛ مثل وجود مشكلة في الطريقة التي تتفاعل بها رسائل الدماغ مع العضلات، وأجزاء الجسم اللازمة للتحدّث، كما يعتقد الكثيرون أن التلعثم قد يكون مشكلةً وراثية؛ حيث يرتفع بثلاثة أضعاف احتمال أنّ الأطفال الذين يعانون من مشكلة التلعثم يملكون أقارب أو أفرادًا من الأسرة المقربين الذين يعانون من هذه المشكلة أيضًا،[٢] ويذكر من العوامل التي ترفع احتمال الإصابة بالتلعثم عند الأطفال الآتي:[٣]

  • التاريخ العائلي: يعد تاريخ العائلة أكبر مؤشر على ما إذا كان من المحتمل أن يتلعثم الطفل.
  • الجنس: يكون احتمال إصابة الأطفال الذكور ضعفي احتمال إصابة الفتيات الصغيرات بمشكلة التلعثم، ويرتفع هذا الاحتمال في سن الدراسة الابتدائية إلى 3 - 4 أضعاف.
  • العمر: يكون الأطفال الذين يبدأون صعوبات في سن الرابعة هم أكثر عرضة للتلعثم المستمر، وبشكلٍ خاص من الأطفال الذين بدأت لديهم مشكلة التأتأة في سن أصغر.
  • اضطرابات الكلام: يزيد وجود اضطرابات النطق واللغة من احتمال أن يتلعثم الطفل، وبشكل خاص عند تواجدها في نفس وقت الإصابة بمشكلة التأتأة.

مضاعفات التلعثم عند الأطفال

يمكن التخلص من مشكلة التلعثم لدى الأطفال، ويتم ذلك عند تقديم الآباء دعمهم، وعند استخدام علاج النطق، وغيرها من الطرق الأخرى، ولكن يجب التنويه أنه من الممكن أن تظهر مضاعفات التلعثم عند الأطفال، والتي تشمل ظهور مشكلات اجتماعية عديدة، والتي يسببها الخوف من الإغاظة والسخرية، الأمر الذي من شأنه أن يسبب تدهور المشكلة، وقد يجعل الطفل يتجنب التحدث بشكل كامل،[٤] ويذكر من مضاعفات التلعثم الأخرى الآتي:[٥]

  • ظهور مشاكل في التواصل مع الآخرين.
  • القلق والتوتر أثناء الحديث.
  • تجنب التحدث، وتجنب المواقف التي تتطلب التحدث.
  • فقدان الرغبة في المشاركة الاجتماعية، أو المشاركة في المدرسة، أو العمل، وحتى فقدان الرغبة في النجاح.
  • التعرض للتنمر والإزعاج.
  • تدني الثقة بالنفس واحترام الذات.

فيديو عن التلعثم عند الأطفال

في هذا الفيديو يتحدث أخصائي النطق والسمع مالك مارديني عن التلعثم عند الأطفال.[٦]

المراجع[+]

  1. "Stuttering", www.stlouischildrens.org, Retrieved 14-01-2020. Edited.
  2. "Stuttering", kidshealth.org, Retrieved 14-01-2020. Edited.
  3. "Stuttering in Toddlers & Preschoolers: What’s Typical, What’s Not", www.healthychildren.org, Retrieved 14-01-2020. Edited.
  4. "Stuttering", medlineplus.gov, Retrieved 14-01-2020. Edited.
  5. "Stuttering", www.mayoclinic.org, Retrieved 14-01-2020. Edited.
  6. "التلعثم عند الأطفال", youtube.com, Retrieved 09-01-2020.