مشاكل الحمل في الشهور الأولى

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٥٥ ، ١٥ ديسمبر ٢٠١٩
مشاكل الحمل في الشهور الأولى

الشهور الأولى من الحمل

الفترة الأولى أو الثُلث الأول من الحمل هي الفترة التي تمتد بين تلقيحِ البويضة إلى 12 أسبوع، حيث أنّ الوقتَ اللازم لاكتمال نمو الجنين وتمام الحمل هو 40 أسبوع، وتقسّم الفترة إلى ثلاثةِ أقسامٍ ويتم حسابها بالأسابيع، وخلال ال12 أسبوعًا الأولى يتعرّضُ جسم المرأة لتغيّرات مختلفة، وتبدأ مرحلة التفكير في المرحلة القادمةِ وفهم حيثيّات الحمل وتطورات الجنين لتكون المرأة على علمٍ بكافةِ التغيرات التي ستحدث أسبوعًا بأسبوع، وبشكلٍ عام فإن مرحلةَ الحمل تمر بشكل آمن عند أغلبية النساء ولكن قد تظهر بعضُ مشاكل الحمل في الشهور الأولى ومن المهم جدًا التعرّف عليها.[١]

مشاكل الحمل في الشهور الأولى

مهما كان كمّ المعرفةِ والمعلومات لدى المرأة الحامل فلا بدّ من استشارة الطبيب دومًا عند حدوث أيّ مشكلةٍ، ونتيجةً لتغيّر الهرمونات في الجسم، وربما بسبب وجود أمراضٍ سابقة أو حالية عند الحامل قد تنتجُ بعض مشاكل الحمل في الشهور الأولى، ومن أهمها ما يأتي[٢]:

الإجهاض

هو من أكثرِ مشاكل الحمل في الشهور الأولى حدوثًا نتيجةً لأسبابٍ غير معروفة في معظم الأحيان، إلا أنّ وجود مشكلات في الجهاز التناسلي لدى المرأة تمنع نمو الجنين بالشكل الطبيعيّ والصحيح، إضافةً لخلل في الكروموسومات يحول دون نمو البويضة الملقَّحة مسببًا الإجهاض، وإذا كان عمر الجنين أقل من 12 أسبوعٍ وحدث الإجهاض فإنّ الجسم يتخلّص منه دون الحاجةِ إلى الجراحة وبعض السيدات قد تحتاج لمساعدة طبيّة بسيطة.[٢]

الغثيان والقيء المفرط

تُعاني معظم النساء من الغثيان في بداية الحمل وقد يكون مصحوبًا عند البعض بالتقيّؤ، وهو أمرٌ طبيعي إلا أنه يؤثر على النشاطات اليوميّة وقد يسبب الدوخة ونقصان الوزن، ولكن إذا كان القيىءُ شديدًا واستمر فقدان الماء والسوائل لأكثر من 12 ساعةً فلابد من التواصل مع الطبيب فورًا لتجنّب حدوث الجفاف.[٣]

التهابات المسالك البولية

تعد التهابات المسالك البولية من أكثر المشكلات شيوعًا بين الحوامل، وعند مراجعة الطبيب تُؤخذ عينةٌ من البول للفحص وتحديدِ نوع البكتيريا المسبّبة للالتهاب ومن ثم يُوصف المضاد الحيويّ المناسب للالتهاب والملائم للمرأة الحامل، ومن الأعراض التي تشير إلى الإصابة بالتهاب المسالك البولية[٤]:

  • ألمٌ أو حرقة عند استخدام الحمّام.
  • غثيان وألمٌ في أسفل الظهر.
  • الشعور بضغط أسفل البطن.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • رائحةٌ كريهة للبول.
  • يصبح البول بلون داكنٍ.
  • الحاجة الملحّة لدخول الحمام باستمرار.

الوحام

مع بداية الحملِ وفي الشهور الأولى تتغير حساسيّة الحامل تجاه بعض الروائحِ كما أنّ تقبُّلها لبعض أنواع الطعام وحاسة التذوق قد تتغير وكل ذلك بسبب التغيّر الهرموني داخل جسم المرأة الحامل.[٥] وبالرغم من عدم وجود دراساتٍ كافية إلا أنّ هناك علاقةٌ بين ما تشتهيه الحامل وحاجة الجسم، فعند الرغبة بتناول الثلج واشتهاء مواد لا تُؤكل كالطين فهذا يعني حاجة الجسم للحديد والزنك، وقد يؤدي نقص المغنيسيوم لتحفيز تناول الشوكولاته أو الجوز والحبوب والسبانخ وهكذا، لكن يجب الانتباه واستبدال الأغذية غير الصحيّة بأخرى صحيّة، ويجب استشارةُ الطبيب عند ظهور رغبة متكررة لتناول المواد الأخرى كالنشا والطباشير والثلج.[٦]

الإمساك

استخدام مكمّلات الحديد في فترة الحمل إضافةً إلى المستويات العاليةِ لهرمون البروجسترون التي تُبطّئ من حركة الطعام في القناة الهضميّة كل ذلك يؤدي إلى حدوث الإمساك، ولتجنّب الإمساكِ والتخلّص منه يجب شربُ كمياتٍ وفيرة من الماء وعصير الفاكهة بالإضافة إلى الأطعمة الغنية بالألياف.[٥]

الإفرازات المهبلية

من الطبيعي جدًا أن يكون الحملُ مصحوبًا بإفرازات من المهبل، ولكن بعض الإفرازاتِ قد تكون مصحوبةً بحكة وهذا دليل على الإصابة بالتهاب وقد يكون نتيجة عدوى من الزوج، بالتالي يجبُ استشارة الطبيب لإجراء الفحصِ اللازم وعلاج الحالة لحماية الطفل من أية أضرارٍ قد تصيبه بسبب الالتهاب.[٣]

أمراض وتقلبات مزاجية

وهناك مشاكلُ أخرى من مشاكل الحمل في الشهور الأولى إذا كانت الحاملُ تعاني من أمراضٍ أخرى كالضّغط، السكري، اضطرابات في الغدة الدرقية والربو فلابد من مراقبتها جيدًا وملاحظة أية تغيرات لأن الحمل قد يؤثر على السيطرة على هذه الأمراض كما أنها بدورها قد تؤثر أيضًا على الحمل وتسبب الإجهاض.[٣]

كما تتعرض الحامل لتغيرات مزاجيّة، فقد تشعر بسعادةٍ كبيرة، بالقلق والتوترِ والتعب في آنٍ واحد، ففكرةُ أنّ هناك طفلٌ آتٍ في الطريق يزيد من الضغط عليها من حيثِ التفكير في صحّة الجنين، التفكير في تأمين الحياةِ الجيدة له وكيفية التوفيق بين العمل والعائلة إن كانت الحامل تعمل، لذلك من الأفضل أن تهتم الحاملُ بنفسها وأن تقضي وقتها مع من يُحبها ويُشجعها دومًا.[٥]

المراجع[+]

  1. "The First Trimester of Pregnancy", www.healthline.com, Retrieved 10-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Pregnancy Complications", www.healthline.com, Retrieved 10-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "First Trimester Problems: When to Call Your Doctor", www.webmd.com, Retrieved 10-12-2019. Edited.
  4. "Pregnancy Complications", www.cdc.gov, Retrieved 10-12-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Healthy Lifestyle Pregnancy week by week", www.mayoclinic.org, Retrieved 10-12-2019. Edited.
  6. "Food cravings and what they mean", www.babycenter.com, Retrieved 10-12-2019. Edited.