متى تنفخ الروح في الجنين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٤ ، ٣١ مارس ٢٠٢١
متى تنفخ الروح في الجنين

متى تنفخ الروح في الجنين؟

إنّ هذه المسألة من المسائل الخلافية بين فقهاء المسلمين، والسبب هو فهمهم للنصوص الواردة في هذا الباب، ففي الأمر حديثان الأول مرويّ عن عبد الله بن مسعود والثاني عن حذيفة بن أسيد رضي الله عنهما، فحديث عبد الله بن مسعود يقول فيه النبي عليه الصلاة والسلام: "إنَّ أحَدَكُمْ يُجْمَعُ خَلْقُهُ في بَطْنِ أُمِّهِ أرْبَعِينَ يَوْمًا، ثُمَّ يَكونُ عَلَقَةً مِثْلَ ذلكَ، ثُمَّ يَكونُ مُضْغَةً مِثْلَ ذلكَ، ثُمَّ يَبْعَثُ اللهُ مَلَكًا فيُؤْمَرُ بأَرْبَعِ كَلِمَاتٍ، ويُقَالُ له: اكْتُبْ عَمَلَهُ، ورِزْقَهُ، وأَجَلَهُ، وشَقِيٌّ أوْ سَعِيدٌ، ثُمَّ يُنْفَخُ فيه الرُّوحُ".[١][٢]


وأمّا حديث حذيفة -رضي الله عنه- فيقول فيه النبي عليه الصلاة والسلام: "يَدْخُلُ المَلَكُ علَى النُّطْفَةِ بَعْدَ ما تَسْتَقِرُّ في الرَّحِمِ بِأَرْبَعِينَ، أَوْ خَمْسَةٍ وَأَرْبَعِينَ لَيْلَةً، فيَقولُ: يا رَبِّ أَشَقِيٌّ، أَوْ سَعِيدٌ؟ فيُكْتَبَانِ، فيَقولُ: أَيْ رَبِّ أَذَكَرٌ، أَوْ أُنْثَى؟ فيُكْتَبَانِ، وَيُكْتَبُ عَمَلُهُ وَأَثَرُهُ وَأَجَلُهُ وَرِزْقُهُ، ثُمَّ تُطْوَى الصُّحُفُ، فلا يُزَادُ فِيهَا وَلَا يُنْقَصُ"،[٣] فذهب جمهور العلماء إلى حمل حديث حذيفة على حديث عبد الله بن مسعود، فيكون النفخ بعد الأربعين الثالثة، وحمل بعض العلماء حديث ابن مسعود على حديث حذيفة فيكون النفخ بعد الأربعين الأولى، وللعلماء في هذه المسألة أقوال كثيرة تُنظر في مظانها.[٢]


كيف ينبض قلب الجنين قبل نفخ الروح؟

يتحرك الجنين قبل نفخ الروح فيه حياةً نباتية لا إرادية، فنموّه وتغّذيه قبل نفخ الروح تكون بلا أيّ إرادة منه،[٤] وقال أحد الباحثين المسلمين إنّ القلب ينبض في الجنين في اليوم الثاني والعشرين من تلقيح البويضة.[٥]


هل يجوز إجهاض الجنين قبل نفخ الروح؟

اختلف العلماء في حكم الإجهاض قبل نفخ الروح في الجنين على عدة أقوال، وهي:


  • القول الأول: وهو قول فقهاء المذهب الحنبلي، فقالوا بجواز إجهاض الأم الحامل في مرحلة النطفة، وزاد بعض من فقهائهم شرطًا، وهو وجود الحاجة لذلك، واستدلوا في ذلك على أنّ الجنين في ذلك الوقت لا يكون إلا ماءً، وعلى هذا القول يحرم عندهم الإجهاض في ما بعد ذلك.[٦]


  • القول الثاني: الجواز مطلقًا ما لم يتم نفخ الروح في الجنين، واستدل القائلون بذلك بعدم وجود نص يحرّم الإجهاض قبل نفخ الروح في الجنين، فالجنين في هذا الوقت لا يكون إلا قطعة لحم أو قطعة دم، واختاره بعض فقهاء الحنابلة.[٦]


  • القول الثالث: التحريم مطلقًا بلا أي ضوابط وشروط، واستدلوا على قولهم بالحرمة، بأنّه يشبه الوأد الذي كان سائدًا في الحياة الجاهلية، ووجه الشبه قتل الاطفال، واستدلوا أيضًا على أنَّ الجنين قبل نفخ الروح فيه يكون قد استعد لأن يكون نفسًا معصومة، واختار هذا القول بعض الحنابلة كابن رجب وابن تيمية.[٦]


ونُقل عن جماهير الفقهاء حرمة الإجهاض قبل نفخ الروح في الجنين أو بعده، إلّا في حال وجود عذرٍ قاهر، وخالف بعض علماء الحنفية وبعض علماء المذهب الشافعي فقالوا بجواز إسقاط الأم لجنينها قبل نفخ الروح فيه.[٧]


هل يجوز إجهاض الجنين بعد نفخ الروح؟

لقد أجمع جمهور العلماء على حرمة الإجهاض بعد نفخ الروح في الجنين؛ لأنّه أصبح نفسًا معصومة لها حرمتها، واتفقوا على كون ذلك قتلُ نفسٍ بلا خلاف.[٨]


وللتعرّف إلى حالات الإجهاض وأحكامها يمكنك الاطلاع على هذا المقال: ما حكم الإجهاض

المراجع[+]

  1. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن مسعود، الصفحة أو الرقم:3208، حديث صحيح.
  2. ^ أ ب "متى تنفخ الروح في الجنين؟"، دار الإفتاء، اطّلع عليه بتاريخ 29/3/2021. بتصرّف.
  3. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن حذيفة بن أسيد الغفاري، الصفحة أو الرقم:2644، حديث صحيح.
  4. مجموعة من المؤلفين، مجلة مجمع الفقه الاسلامي، صفحة 366. بتصرّف.
  5. مجموعة من المؤلفين، ملتقى أهل الحديث، صفحة 249. بتصرّف.
  6. ^ أ ب ت أحمد الخليل، كتاب شرح زاد المستقنع للخليل، صفحة 475. بتصرّف.
  7. مجموعة من المؤلفين، مجمع الفقه الإسلامي، صفحة 367. بتصرّف.
  8. مجموعة من المؤلفين، الموسوعة الفقهية الكويتية، صفحة 57. بتصرّف.