متى ينشف الحليب بعد الفطام

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٧ ، ٢٠ يناير ٢٠٢٠
متى ينشف الحليب بعد الفطام

الفطام

يعرّف الفطام ببدء الطفل تدريجيًا بالتأقلم مع طعام الكِبار، وابتعاده عن حليب الأمِّ، وتختلف هذه العملية من مجتمعٍ لآخر، تبعًا للمعتقدات السادئة، ولكنّها غالبًا ما تتأثر باحتياجات الطفلِ المتعلقة بنموه وتطورهِ، مما يضفي طابعًا من المسؤوليّة على عاتق الأسرة، وذلك لضمان تناول الطفل لاحتياجته من الحصص الغذائية الكافية والصحيّة، وعدم حدوث مشاكل متعلقة بالهضم كالإسهال أو نقص الوزن، وأثناء هذه الفترة يميل الأطفال للتحركِ بصورةٍ أكبر، واتخاذ مظهرٍ من الاستقلالية عن الأم، بالإضافة إلى حدوث تواصلٍ أكبر وأوثق مع مكونات البيئة المحيطة بما فيها الجراثيم، مما يعزز جهازه المناعيّ، كما يتدرج إجراء الفطام من الشهر الرابع إلى السادس من عمر الطفل، وفي الآتي سيجيب المقال عن سؤال متى ينشف الحليب بعد الفطام.[١]

متى ينشف الحليب بعد الفطام

في الحقيقة، تتباين إجابات هذا السؤال ضمن الخبرات العلميّة وتجارب الأمهات، إذ إن الأمر معتمدٌ على طول مدّة الرضاعة للأمّ، فكلما كانت مدّة الرضاعة أطول كانت إجابة سؤال متى ينشف الحليب بعد الفطام محتاجةً لفترةٍ أطولَ، كما إن هنالك بعض الأمهات اللواتي يمتدّ لديهن الإفراز بكمياتٍ قليلةٍ ولفتراتٍ مطولةٍ حتّى بعد القيام بفطام الطفل، ويبدأ الأمر عندما تصبح المرأة حاملًا، فعند هذه المرحلة يبدأ الجسد بتكوين كميات قليلةً من الحليب، ومن ثمّ تزداد هذه الكميات عند ولادة الطفلِ، وتشعر الأم بامتلاء الثدي وجاهزيته للرِضاعة، وفي حين الفطام فإن الجسد يبدأ بالتكيّف تدريجيًا، أي إنه يتوقف عن الإفراز.[٢]

لكنّ بدء هذه العملية خاضعٌ للتغيرات الهرمونيّة، أي إن الأمّ لا بدّ أن تزداد لديها الإفرازات الحليبية، وتبعًا للتغير الحاصل في نسب الهرمونات، ومن ثمّ يخضع الأمر لمقدار تحفيز الأمّ للأمر، أي إقبالها على تحفيز الحلمات، أو الإبقاء على تغيرات الثدي أثناء الرضاعة، أمّا في حال عدم قيامها بذلك، فإن إجابة سؤال متى ينشف الحليب بعد الفطام تندرج ضمن المدّة القصيرة، أي إن الحليب يجفّ بسرعةٍ أكبر عند عدم تحفيز إفرازه،[٢] وتتراوح المدة المتطلبة لذلك ما بين أيام إلى عدّة شهورٍ.[٣]

طرق لتنشيف الحليب بعد الفطام

تسمى هذه العملية طبيًا بتثبيط الرضاعة، ويعدّ الفطام أفضل الطرق المؤدية لها، ويمثل الوقت الأفضل لفعل ذلك بالتدريج أولًا، واعتمادًا على رغبة الأم ومتطلبات نمو الطفل أيضًا، وفي الآتي بعض الإجراءات الممكن اتباعها للتثبيط، كما ينصح باستشارة المختصّ قبل اتخاذها ومنها:[٤]

  • الأعشاب: تمتلك بعض الأعشاب خصائص مجففة للحليب، ومنها؛ المريمية، النعناع، البقدونس والياسمين، والتي ينصح باستخدامها بعد الفطام، تبعًا لقلة الدراسات التي تقيس تأثير موادها على الطفل الرضيع، كما يوصى بالبدء بكمياتٍ قليلةٍ وملاحظة التغيّر الحاصل في جسد الأم، وقياس الكميّات المستخدمة بدقةٍ.
  • منظمات الإنجاب: ويقصد بهذا الخيار تناول حبوب منع الحمل تحت الإشراف الطبّي، بحيث إن محتوياتها من هرمون الإستروجين تندرج تحت مثبطات الحليب، ولكنّ يجدر التنويه إلى أن هذا الصنف من الأدوية ليس مرخصًا لهذا الاستخدامِ ضمن المؤسسة العامة للغذاء والدواء، لكنّه يعطى في حالات معينة واضطراريةٍ.

المراجع[+]

  1. world health organization, WEANINH FROM BREAST MILK TO FAMILY FOOD, Page 3. Edited.
  2. ^ أ ب "How Long Does It Take for Breastmilk to Dry Up?", www.verywellfamily.com, Retrieved 16-1-2020. Edited.
  3. "How Long Will Milk Stay in You After You Get Done Nursing?", www.livestrong.com, Retrieved 16-1-2020. Edited.
  4. "7 Methods to Dry Up Breast Milk (and 3 Methods to Avoid)", www.healthline.com, Retrieved 16-1-2020. Edited.