ما هي عاصمة الدولة العباسية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤١ ، ٢ يوليو ٢٠١٩
ما هي عاصمة الدولة العباسية

الدولة العباسية

يطرح الباحث في التاريخ سؤال مهم وهو: ما هي عاصمة الدولة العباسية، لكن قبل إجابة هذا السؤال لابد التعرف على الدولة العباسية ذاتها، قامت الدولة العباسية عام 132هـ على أثر هزيمة الأمويين في معركة الزاب، وقد كانت معركة الزاب آخر لقاء عسكري بين الأمويين والعباسيين، وقد قاد الجيش الأموي آخر خلفاء بني أمية مروان بن محمد، وقاد الجيش العباسي في هذه المعركة عبد الله بن علي، وانتصر الجيش العباسي على الجيش الأموي وبهذا انتهى عصر الدولة الأمويّة وبدأ عصر الدولة العباسية[١]، وأول خلفاء الدولة العباسية هو أبو العباس السفاح مؤسس الدولة، وحكم ما يقارب 4 سنوات وكانت الهاشمية الواقعة بالقرب من الكوفة عاصمة الدولة العباسية.[٢]

ما هي عاصمة الدولة العباسية

كان للدولة العباسية أكثر من عاصمة، فلم يستقر مركزها في عاصمة واحدة بل تعددت العواصم مع تعدد الخُلفاء، وإجابة سؤال ما هي عاصمة الدولة العباسية متعددة بناء على تعدد العواصم، فعندما تمت البيعة لأبو العباس السفاح تمت في مدينة الكوفة، وبعد ذلك أراد أبو العباس ان تكون العاصمة في مكان آخر فقام باختيار موقع جديد وتم بناؤه وأُطلق عليه الهاشمية، وتُعتبر الهاشمية العاصمة الثانية للدولة العباسية بعد أن كانت مدينة الكوفة وهي معقل العباسيين الأول، لكنه أيضًا آثر الانتقال إلى موضع آخر بالقرب من الأنبار وقام ببناء عاصمة جديدة أطلق عليها الهاشمية الثانية[٢]، الكوفة والأنبار الإجابة الحقيقية لسؤال ما هي عاصمة الدولة العباسية، من المُدن المهمة حيث تقع الكوفة على ضفة نهر الفرات وهذا ما يُميّز المدينة، لأنّ المياه تشكل مصدر مهم بالنسبة لأي دولة[٣]، وكذلك مدينة الأنبار فهي مدينة مهمة وكانت العاصمة من عواصم الدولة العباسية في عهد أبو العباس السفاح.[٤]

بناء مدينة بغداد

يرتبط تاريخ بغداد بالخليفة العباسي الثاني أبو جعفر عبد الله المنصور، الذي حكم من عام 136هـ حتى عام 158هـ، وعندما يتم طرح سؤال ما هي عاصمة الدولة العباسية تكون الإجابة مُترامية بين أكثر من عاصمة منهم مدينة بغداد وهي مدينة السلام، التي قام ببنائها أبو جعفر المنصور، ويُعدّ الخليفة أبو جعفر كما جاء في المصادر التاريخية المؤسس الحقيقي للدولة العباسية، وذلك لأنّ أبو العباس السفاح الخليفة الأوّل لم يحكم إلّا فترة قصيرة لم تتجاوز 4 سنوات، وبذلك يكون أبو جعفر المنصور المؤسس الحقيقي للدولة، وقد ثبت أركان الدولة ونظمها وأنهى كل ما يُعكر صفوه في الحكم، فقد كان عمه عبد الله بن علي يشكل ضغط على الدولة حتى تخلص منه أبو جعفر المنصور، من ثم أبي مُسلم الخراساني الذي كان يُسيطر على خُراسان حتى قضى عليه الخليفة العباسي الثاني أبو جعفر المنصور.[٥]

كانت حركات التمرّد كثيرة زمن الخليفة أبو جعفر المنصور، فقد واجه العديد من الثورات منها ثورة محمد النفس الزكية، وكان موضوع هذه الثورة ان محمد النفس الزكية يرى أنه أحق بالخلافة، ولكن بعد عدة معارك دارت بين الطرفين تم القضاء على حركة محمد النفس الزكية عام 145هـ، وكانت الأحداث في خلافة أبو جعفر المنصور متعددة منها خلع عيسى بن موسى وهو عم المنصور من ولاية العهد لتكون الولاية لابنه، واستمر أبو جعفر المنصور يحكم من بغداد المدينة المدورة أراضي الدولة العباسية حتى وفاته عام 158هـ، وكانت كل هذه الأحداث في عهده وهو يحكم من مدينة السلام إجابة سؤال ما هي عاصمة الدولة العباسية.[٦]

الحركة الأدبية في بغداد

ازدهرت بغداد في عصر الدولة العباسية وبرز فيها العديد من الشُعراء الذين كان لهم دور مهم في تعزيز الحركة الأدبية في بغداد، ومن هؤلاء الشعراء الشاعر أبو العتاهية القاسم بن سويد العيني الذي جاء إلى بغداد في عهد الخليفة العباسي المأمون، وقد كان له الكثير من شعر الغزل والزهد[٧]، كان للشعراء طريق طويل آخره في بغداد فقد كان يأتيها الكثير من الشعراء وهؤلاء أغنوا بغداد من الجانب الأدبي، فقد جاء الشاعر والبة بن الحُباب الأسدي ويرافقه الشاعر أبو نواس إلى بغداد عاصمة الدولة العباسية، وقد كان لهم أثر مهم في الحركة الأدبية في بغداد خصوصًا في موضوع السجالات الشعرية بينهم وبين الشاعر أو العتاهية[٨]، وازدهرت بغداد أكثر في عصر الخليفة هارون الرشيد ومجالسه الأدبية التي زخرت بالأدباء والشُعراء والعُلماء، وكان هارون الرشيد من المُحبين للأدب بشتى أجناسه، عندما تكون بغداد إجابة لسؤال ما هي عاصمة الدولة العباسية فستكون إجابة غنية لما كان للمدينة من دور مهم في الحركة الأدبية.[٩]

بناء مدينة سامراء

في عام 218هـ بدأ حكم الخليفة العباسي المعتصم بالله بعد وفاة أخيه الخليفة العباسي المأمون، واستمر المعتصم بالله في الحكم حتى عام 227هـ، وقد كان في عهد المعتصم العديد من الأحداث المهمة منها حادثة واه معتصماه وفتح عمورية، وأيضًا في عهد الخليفة العباسي المعتصم كانت هناك إجابة لسؤال ما هي عاصمة الدولة العباسية وذلك عندما قام ببناء مدينة سامراء عام 221هـ، وجاء بناء مدينة سامراء لتكون مركزًا للعنصر التركي الذين شغلوا مناصب عدة في الجيش العباسي زمن الخليفة المعتصم، وقد تم بناء العديد من القصور والمساجد في مدينة سامراء في عهد الخليفة المعتصم بالله، وجاءت أهمية سامراء كونها عاصمة من عواصم الدولة العباسية المتعددة.[١٠]

المراجع[+]

  1. "معركة الزاب"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 2-07-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب د.فاروق عمر (1998)، الخلافة العباسية (الطبعة الأولى)، الأردن: دار الشروق للنشر والتوزيع، صفحة 29-34، جزء 1. بتصرّف.
  3. "الكوفة"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 2-07-2019. بتصرّف.
  4. "محافظة الأنبار"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 2-07-2019. بتصرّف.
  5. د. فاروق عمر (1998)، الخلافة العباسية (الطبعة الأولى)، الأردن: دار الشروق للنشر والتوزيع، صفحة 71-72، جزء 1. بتصرّف.
  6. "أبو جعفر المنصور"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 2-07-2019. بتصرّف.
  7. "أبو العتاهية"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 2-07-2019. بتصرّف.
  8. "والبة بن الحباب"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 2-07-2019. بتصرّف.
  9. "مجالس الرشيد"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2-07-2019. بتصرّف.
  10. "أبو إسحاق محمد المعتصم بالله"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 2-07-2019. بتصرّف.