ما هو قانون الجذب الكوني

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٦ ، ٢١ أغسطس ٢٠١٩
ما هو قانون الجذب الكوني

الأفكار في حياة الإنسان

منذ اللحظة الأولى التي يستقيظ بها الإنسان من النوم تتسابق مجموعة كبيرة من الأفكار لعقله، ولا يمكنه منع نفسه من التفكير حتى لو أراد ذلك، بعض الأفكار تكون طبيعية مثل ما الذي سيتم إنجازه اليوم أو غدًا، هذه الأفكار لا يمكن أن تؤثر بطريقة ضارة، ولكن إذا تجاوزت الأفكار الحد الطبيعي بطريقة سلبية يمكن أن تكون مدمرة وتسبب الشك بالذات والخوف من الحياة، إذ تلعب طريقة التفكير دورًا كبيرًا في الاستمتاع بها؛ لذلك لابد من مراقبة العقل دائمًا والعمل على دعم الأفكار الإيجابية والطبيعية، وهذا المقال سيجيب على سؤال "ماهو قانون الجذب الكوني".[١]

ما هو قانون الجذب الكوني

عند طرح سؤال"ما هو قانون الجذب الكوني" فإن الإجابة دائمًا تشير إلى أنه الاعتقاد بأن الأفكار السلبية أو الإيجابية تجذب تجارب سلبية أو إيجابية لحياة الشخص، إذ أن القانون قائم على فكرة أن الإنسان وأفكاره مصنوع من طاقة، وأن الطاقة تجذب الطاقة المماثلة لها، وهذا يعني إمكانية استخدامه في تحسين الثروة والصحة والعلاقات الاجتماعية، ويعتبر من القوانين القائمة دون أساس علمي ويسميه البعض باسم العلوم الزائفة وينتقدون سوء استخدام المصطلحات العلمية من قبل مؤيدي هذا القانون[٢]، إذن يشير قانون الجذب إلى أنه إذا ركز الأنسان أفكاره على العذاب السلبي والكآبة، فإنه يبقى أسير هذا الجو وإذا ركز على الإيجابية فإنه من الممكن تحقيق الأهداف من خلال السعي والعمل، وبعد معرفة "ما هو قانون الجذب الكوني" لا بد من معرفة طريقة استخدامه لخلق حياة خالية من السلبية:[٣]

  • تحديد قائمة الإيجابيات: في البداية يجب البحث والتفكير بشكل إيجابي في كل موقف، فمثلًا قد تؤدي الوظيفة الصعبة إلى دخل أفضل أو نمو الشخصية أو التحدي الإبداعي، كما يمكن أن تكون السبب في توسيع مستوى الصبر.
  • الحفاظ على موقف إيجابي: وهذا لا يعني الرضا والابتسامة الزائفة، بل يعني الشعور بالامتنان لما هو موجود ولما سيأتي؛ أي تحويل التركيز والأفكار من مشاعر النقص إلى الإمتنان والثقة بالنفس والإيمان بالقدرة على إجراء التغييرات والوصول للهدف المنشود.
  • تصور حياة أفضل: بالاسترخاء والعمل على إنشاء صورة مرئية لما يريد الشخص الوصول إليه والمحافظة عليه بدلًا من التركيز على ما لا يريده، إذ تعتبر من الطرق القوية لجذب الفرص الإيجابية والتغيير، ومن الجيد الجلوس يوميًا وتصور كيف ستبدو الحياة في المستقبل وما هو الشعور المصاحب لهذه التغييرات.
  • التفكير والشعور والتصرف: بعد معرفة ما هو قانون الجذب فإن الأفكار والمشاعر يجب أن تركز على الأهداف بدلًا من الإحباط والأفكار السلبية، والحفاظ على التفاؤل والانخراط بجميع التصورات التي تعكس الحياة الملطلوبة والبدء بالعمل على خطة عمل خاصة، إذا تم الإلتزام بكل هذا سيصبح الإنجاز أسرع وسيتم الوصول للحياة المطلوبة.

الإسلام وقانون الجذب

تعتبر نظرة الإسلام جزء من الإجابة على سؤاال "ماهو قانون الجذب الكوني"، حيث يلعب الإسلام دورًا هامًا في الإيجابية، كما أنه يأمر بالشكر والإمتنان لكل ما يقدمه الله، عند تحليل لقول "الحمد لله" فإن هذا يشير إلى الإمتنان لكل شيء، "استغفر الله" لإزالة السلبية، وعليه فإن جميع التعاليم الإسلامية تأمر بالإيجابية وهذا ما ينص عليه قانون الجذب، إذن قانون الجاذبية هو جزء من الإسلام، لكن يصبح القانون متعارض من الإسلام إذا افترض أن الكون، إذ أن الإسلام ينص على أن العبادة لله خالق الكون واللجوء والطلب منه سبحانه، والإيمان بأنه يعطي الأفضل مما له الأثر الجيد على السلام الداخلي وتطوير الذات وبالتالي فإن الحياة ستتغير لكل ايجابية.[٤]

المراجع[+]

  1. "How do you remain positive despite all the negativity around?", www.quora.com, Retrieved 20-8-2019. Edited.
  2. "Law of attraction (New Thought) ", www.wikiwand.com, Retrieved 19-8-2019. Edited.
  3. "Using the Law of Attraction to Create a Stress-Free Life", www.verywellfamily.com, Retrieved 19-8-2019. Edited.
  4. "Law of attraction is this a forbidden thing in islam ?", www.quora.com, Retrieved 20-8-2019. Edited.