ما هي عاصمة إسبانيا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٢ ، ٤ نوفمبر ٢٠١٩
ما هي عاصمة إسبانيا

دولة إسبانيا

تعد دولة إسبانيا واحدة من أقدم الدول في أوروبا، وتقع في شبة الجزيرة الأيبيرية، حيث تشتهر بأنها من أكثر الدول اكتظاظًا بالسكان في أوروبا، فهي تضم ما يقارب 46 مليون نسمة، كما تتميز إسبانيا بأنها ذات طبيعة سهلية وساحلية، منخفضة ومستوية حول ساحلها المحاط بالبحر الأبيض المتوسط والمحيط الأطلسي، فضلًا عن المناطق الداخلية التي تعد مزيجًا قويًا من المناطق الجبلية والسلاسل الجبلية الطويلة، هذا وتعد مدينة إسبانيا مقاطعة حضرية للغاية، حيث يعيش حوالي 80% من السكان في المناطق الحضرية، وما تبقى في المناطق الريفية، وفيما يتعلق بالديانة السائدة في إسبانيا، فإن الكاثوليكية الرومانية هي الديانة المهيمنة في البلاد، وفي هذا المقال ستتم الإجابة على سؤال"ما هي عاصمة إسبانيا".[١]

ما هي عاصمة إسبانيا

من أهم ما يميز الدول هو عواصمها، لذلك يعد سؤال: "ما هي عاصمة إسبانيا؟"، أكثر ما يُسأل عن دولة إسبانيا، حيث تعد مدينة مدريد الإجابة على سؤال: "ما هي عاصمة إسبانيا"، فهي تقع على نهر مانزاناريس، وعلى بعد 60 كم جنوب سلسلة جبال الغوادارما، والتي تمتد بين أحواض الصرف الصحي لنهر جراما[٢]، وبما يخص موقعها الجغرافي، فهي تقع على خط عرض 4.73، وعلى خط طول -74.26، وبارتفاع يصل إلى2547 مترًا فوق مستوى سطح البحر[٣]، بالإضافة إلى كونها ثالث أكبر مدينة في الاتحاد الأوروبي، خلف لندن وبرلين فقط، حيث تعد أكبر مدينة في إسبانيا، والتي يبلغ عدد سكانها 3.2 مليون نسمة.

كما وتشكّل مدريد إحدى أهم المناطق الحضرية، والتي تزيد مساحتها عن 233.3 ميلًا مربعًا، والذي بدوره يجعلها مركزًا للأعمال، فهي مدينة عالمية ضخمة، ومقرًا للحكومة الإسبانية والإدارة العامة، وكذلك البرلمان وموطن الأسرة الملكية الإسبانية، وفضلًا عن ذلك تلعب المدينة دورًا مهمًا في القطاعين الصناعي والمصرفي، حيث يوجد عدد كبير من الصناعات الموجودة في مدريد، خاصة في المناطق الجنوبية منها، فمن الممكن العثور على مصانع المواد الغذائية، والنسيج وأشغال المعادن الرئيسة متجمعة، وعلاوة على ذلك، تتميز مدريد بأنّ لها تأثير كبير على الموضة والسياسة والثقافة والترفيه والعلوم والفنون والإعلام والبيئة والتعليم، وإلى جانب الحياة الليلية القوية، فإنّ الإجابة على سؤال" ما هي عاصمة إسبانيا"، يحمل معه الكثير من الأمور المتعلقة بها، ولا سيما تاريخ المدينة، لذلك تعود مدينة مدريد الكبرى إلى القرن التاسع في عهد محمد الأول، الذي عرف حينها بأنّه أمير مدينة قرطبة الخامس، حيث أمر الأمير ببناء قلعة على الضفة اليسرى لنهر مانزاناريس، مما أدى إلى جعل المنطقة موضوع نزاع وصراع بين العرب والمسيحيين، فقد تعرضت المنطقة للغزو مرارًا وتكرارًا، إلى أن أصبحت خاضعةً للحكم المسيحي، حيث قاموا بالسيطرة على المدينة بكاملها، كما وتمّ دمجها كممتلكات تابعة إلى مملكة قشتالة، في حين أنّ سكانها من اليهود والمسلمين، تم نقلهم وإبعادهم إلى ضواحي المدن الأخرى.[٤]

مناخ مدينة مدريد

يعد المناخ أهم ما يتم ذكره عند الحديث عن عواصم الدول، ولا سيما عند الإجابة على سؤال: "ما هي عاصمة إسبانيا؟"، ومن أجل ذلك، تقع مدريد تقريبًا في قلب شبه الجزيرة الأيبيرية وذلك على هضبة متموجة من الرمال والطين تعرف باسم ميستا، على ارتفاع حوالي 2120 قدمًا فوق مستوى سطح البحر، مما يجعلها واحدة من أعلى العواصم في أوروبا، ونظرًا لقربها من سلاسل غوادارما الجبلية، فأنها تتبع لمناخه ، الذي يعد مسؤول جزئيًا عن نمط الطقس في الشتاء البارد والهش المصحوب برياح حادة، حيث من الممكن حدوث تباينات مفاجئة في درجات الحرارة في موسم الشتاء، لكن يعد موسم الصيف في مدريد موسمًا جافًا باستمرار، ويصبح شديد الحرارة في الشهر السابع والثامن من السنة، وذلك عندما ترتفع درجات الحرارة في بعض الأحيان إلى أكثر من 38 درجة مئوية، لذلك وفي المجمل، تتراوح درجات الحرارة في مدينة مدريد بين 5 و 24 درجة مئوية ، في حين يتراوح متوسط هطول الأمطار بين 11 ملم في الشهر السابع وحتى حوالي 250 ملم في الشهر العاشر، فعادةً ما يكون هطول الأمطار أكثر شهر من السنة، إلا أنّ الأوقات المعتدلة في السنة في مدريد هي الربيع والخريف، وهي أيضًا المواسم الأكثر جاذبية للزائرين.[٥]

السياحة في مدريد

تعد السياحة أهم ما يميز المدن، وكذلك الحال بالنسبة لمدريد التي تعد الإجابة على سؤال: "ما هي عاصمة إسبانيا؟"، حيث تعد واحدة من أكثر البلدان زيارةً في أوروبا، سواء بالنسبة لجاذبيتها أوانخفاض الأسعار، كما تعد مركز النقل الوطني، ونقطة الانطلاق للعديد من الزوار، حيث تمتاز بأنّها مدينة حيوية، مليئة بالمقاهي والنوادي والمطاعم، فضلًا عن ذلك تعد مدينة مدريد مقرًا للمكتبة الوطنية في إسبانيا وكذلك مكتبة القصر الملكي، التي تضم مجموعة تاريخية معترف بها، فهي لديها تقليد أدبي طويل، حيث يحضر الآلاف من الناس معرض مدريد فيريا ديل ليبرو، المعروف باسم معرض الكتاب، وهو واحد من العديد من الأحداث التي لا تزال تزدهر في المشهد الأدبي النابض بالحياة في المدينة، وإضافًة لذلك، يمكن للمتاحف ذات المستوى العالمي والأنشطة الثقافية والمهرجانات ورياضة المتفرج إبقاء السياح مشغولين بسهولة لعدة أيام، ومن خلال مدريد، يمكن الوصول بسهولة إلى العديد من المدن المهمة، بما في ذلك سيغوفيا وشينتشون وأفيلا.[٦]

اقتصاد دولة إسبانيا

من الجدير بالذكر أنّ الاقتصاد أحد أهم ما يتم ذكره عند الإجابة على سؤال: "ما هي عاصمة إسبانيا؟"، حيث يعد اقتصاد إسبانيا هو الثالث عشر على مستوى العالم من حيث إجمالي الناتج المحلي، كما يعدّ أكبر اقتصادات العالم من خلال تعادل القوة الشرائية، كما تشارك إسبانيا بكونها عضوًا في الاتحاد الأوروبي، ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، وكذلك منظمة التجارة العالمية، فهي ذات اقتصاد رأسمالي مختلط، كما كانت إسبانيا المصدر الثاني عشر في العالم والمستورد السادس عشر، كما أدرجت في المرتبة 26 في مؤشر الأمم المتحدة للتنمية البشرية، والمرتبة 30 في الناتج المحلي للفرد من قبل البنك الدولي، وبالتالي فقد تم تصنيفها كاقتصاد مرتفع الدخل، فضلًا عن امتلاك إسبانيا المرتبة العاشرة من حيث جودة الحياة في العالم.[٧]

المراجع[+]

  1. "Largest Cities In Spain", www.worldatlas.com, Retrieved 03-11-2019. Edited.
  2. "Madrid ", www.wikiwand.com, Retrieved 03-11-2019. Edited.
  3. "Where Is Madrid, Colombia?", www.worldatlas.com, Retrieved 03-11-2019. Edited.
  4. "What Is The Capital Of Spain?", www.worldatlas.com, Retrieved 03-11-2019. Edited.
  5. "Madrid", www.britannica.com, Retrieved 03-11-2019. Edited.
  6. "Madrid", www.encyclopedia.com, Retrieved 03-11-2019. Edited.
  7. "Economy of Spain ", www.wikiwand.com, Retrieved 03-11-2019. Edited.