ما هي طبقات الغلاف الجوي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٩ ، ٢١ ديسمبر ٢٠١٩
ما هي طبقات الغلاف الجوي

الغلاف الجوي

هو الغلاف الغازي المحيط بالكرة الأرضية، والذي يمتد من سطح الأرض إلى الفضاء الخارجي ويعد حاجز الأمان وخط الدفاع الأول للأرض ضد النيازك والأشعة الخارجة الفوق بنفسجية، وهو ذو درجات حرارة مختلفة حيث يتم تسخينه عن طريق الأشعة الواصلة من الشمس والحمل الحراري، وهو المتحكم الرئيسي في الرياح والطقس والرطوبة النسبية، وأهميته تكمن في كونه السبب الرئيس لجعل الأرض ملاءمة للحياة، وهو أحد أهم العوامل في هطول الأمطار ويتكون الغلاف الجوي من 78.08% غاز نتروجين و20.9% أوكسجين و0.9% أرجون و0.04% ثاني أكسيد الكربون وبعض الغازات الأخرى التي ظهرت مع تطور الغلاف الجوي حيث مر الغلاف الجوي بعدد كبير من التغيرات عبر العصور الجيولوجية، وسيجيب هذ المقال عن سؤال: "ما هي طبقات الغلاف الجوي؟"[١]

طبقات الغلاف الجوي

يتكون الغلاف الجوي من خمس طبقات رئيسة تم تقسيمها واختيارها على حسب الحرارة والكثافة والضغط الجوي في الطبقة، ويمكن ذكر الطبقات الخمسة من الأعلى إلى الأدنى كما يأتي:[٢]

طبقة الإكزوسفير

هي الغلاف الخارجي الممتد من 700 كيلو متر حتى 10 آلاف كيلو متر، حيث تندمج مع الرياح الصادرة من الشمس، وتتكون هذه الطبقة من بعض الغازات ذات الكثافة المنخفضة جدًا، ومنها الهيدروجين والهيليوم، وتعد هذه الطبقة موطن معظم الأقمار الصناعية.[٢]

الطبقة الحرارية

ثاني أعلى طبقات الغلاف الجوي والتي تمتد من 80 كيلو متر حتى 500 إلى 1000 كيلو متر، وتختلف درجات حرارتها بسبب النشاط الإشعاعي الشمسي حيث تزداد درجة الحرارة بالتدرج مع الارتفاع، وتم تسجيل أقصى درجات الحرارة التي وصلتها وهي 1500 درجة مئوية وهي خالية من الغيوم وبخار الماء.[٢]

ميزوسفر

هي ثالث أعلى طبقات الغلاف الجوي حيث تمتد من 50 كيلو متر إلى 80 كيلو متر وتعد أبرد طبقة جوية وأبرد نقطة في العالم، حيث تصل درجات الحرارة فيها إلى 85 درجة مئوية تحت الصفر، وتعد الطبقة الوسطى محطة لحرق النيازك ومنها تمر صواريخ السبر والطائرات الصاروخية.[٢]

الستراتوسفير

تمتد هذا الطبقة عبر الغلاف الجوي بارتفاع يبدأ من 12 كيلو متر إلى 50 كيلو متر، وهي ذات ضغط جوي متوسط وتحتوي على طبقة الأوزون، وهي ذات درجات حرارة متفاوتة وباردة حيث تصل درجات حرارتها إلى 60 درجة مئوية تحت الصفر ويتم رصد الغيوم القطبية والسحب الداكنة فيها.[٢]

التروبوسفير

أدنى طبقة من الغلاف الجوي والتي تمتد من سطح البحر إلى 12 كيلو متر وهي ذات درجات حرارة متوسطة ومعتدلة وتمتلك خمسين بالمية من كتلة الغلاف الجوي وذلك بسبب كثافتها المرتفعة بالنسبة لباقي الطبقات وهي موطن الغيوم السحابية ومعظم أنشطة الطيران.[٢]

أهمية الغلاف الجوي

تكمن أهمية طبقات الغلاف الجوي في الغازات والهباء الموجودة في هذه الطبقات، فهي تلعب دورًا أساسيًا في الحفاظ على الحياة على سطح الأرض ومن هذه الغازات والجزيئات:[٣]

  • غاز ثاني أوكسيد الكربون: الذي يؤثر بصورة مباشرة على مناخ الأرض وعلى الحياة فيها، والتي تتمثل بعملية التمثيل الضوئي للنباتات، وباعتبار غاز ثاني أكسيد الكربون من الغازات الدفيئة فهو يعمل على امتصاص الأشعة تحت الحمراء من الإشعاع الشمسي ويعكسها على سطح الأرض.[٣]
  • بخار الماء: الذي يتواجد في طبقات الغلاف الجوي القريبة من سطح الأرض يلعب دورًا كبيرًا في الدورة الهيدرولوجية المسؤولة عن نقل المياه من البحار والمحيطات إلى البر أي عن الطقس وتشكل الغيوم مع وجود البرودة المناسبة.[٣]
  • غاز الأوزون الذي يتواجد في الطبقات من ارتفاع 15حتى60 كم، والذي تكمن أهميته في استمرارية الحياة على الأرض كونه يمتص أغلب الاشعة فوق البنفسجية ذات الطاقة العالية والتي تضر بالنباتات والحيوانات.[٣]
  • الأيروسولات: بالإضافة إلى الغازات هناك العوالق التي تسمى الهباء الجوي أو الأيروسولات والتي تؤثر أيضًا بالمناخ، فهذه العوالق تساعد على تجميع جزيئات الماء وبالتالي قطرات السحب، وكذلك تعمل على عكس بعض الأشعة الحرارية القادمة من الشمس.[٣]

المراجع[+]

  1. "Carbon budget", www.britannica.com, Retrieved 08-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح "Stratification", www.wikiwand.com, Retrieved 08-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج "Atmosphere, composition and structure", www.encyclopedia.com, Retrieved 18-12-2019. Edited.