ما هي الدهون المهدرجة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:١٢ ، ١٩ يناير ٢٠٢٠
ما هي الدهون المهدرجة

الدهون المهدرجة

إن أكثر أنواع الدهون سوءًا هي الدهون المهدرجة؛ عبارة عن منتج ثانوي لعملية تدعى الهدرجة حيث تستخدم لتحويل الدهون النباتية الصحية إلى دهون صلبة لحمايتها من أن تصبح مثل الزنخ، إن الدهون المتحولة لا يعرف لها أي فوائد صحية لجسم الإنسان ولا يوجد مستوى أمان لتناولها لذلك تم حظرها من قبل أمريكا، توجد الدهون المتحولة في السمن النباتي الصلب والأطعمة المحضرة منها، حيث تعتبر الدهون المهدرجة سيئة على صحة الإنسان فهي ترفع من الكولسترول الضار في الدم وتقلل من الدهون النافعة مما تسبب هذه الدهون الالتهابات التي تم ربطها بأمراض القلب والسكتة الدماغية والسكري والحالات مزمنة أخرى، وفي هذا المقال سوف يتم الحديث عن ما هي الدهون المهدرجة.[١]

أضرار الدهون المهدرجة

الدهون المتحولة أو الدهون المهدرجة أو الحمض الدهني المتحول كلها أحد أشكال الدهون غير المشبعة، حيث يمكن إيجادها بشكل طبيعي أو مصنع، وتوجد بشكل طبيعي في اللحوم ومنتجات الحليب من الحيوانات المجترة مثل الأبقار والخرفان والأغنام، حيث تتشكل بشكل طبيعي عندما تقوم البكيتريا الموجودة في أمعاء هذه الحيوانات بهضم العشب ولا داعي للخوف منها، وفيما يأتي أضرار الدهون المهدرجة:[٢]

صحة القلب

إن الدهون المهدرجة المصنعة قد تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، وفي سلسلة من الدراسات السريرية وجدوا بأن الأشخاص الذي يتناولون الدهون المهدرجة عِوض عن الدهون الأخرى والكربوهيدرات قد يواجهوا زيادة في الكولسترول الضار دون حدوث ارتفاع مشابه للكولسترول النافع، حيث تقوم باقي أنواع الدهون على رفع كلاهما الكولسترول الضار والكولسترول النافع، واستبدال الدهون الغذائية الأخرى بالدهون المهدرجة يعمل على رفع الكولسترول النافع وتؤثر بشكل سلبي على البروتينات الدهنية مما يعدان من عوامل الخطر للإصابة بأمراض القلب، والعديد من الدراسات المراقبة قد ربطت أخذ الدهون المهدرجة بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب.[٢]

حساسية الأنسولين والسكري

لا تزال العلاقة ما بين الدهون المهدرجة وخطر الإصابة بالسكري ليست واضحة بالكامل، وفي دراسة كبيرة تتكون من 80000 امرأة قد لاحظوا بأن النساء اللوات يتناولن بالأكثر الدهون المهدرجة يمتلكن نسبة أعلى من خطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة 40%، وفي دراسة مشابهة لها لم يجدوا أي علاقة بين الدهون المهدرجة والسكري، والعديد من الدراسات المراقبة قد اختبروا الدهون المهدرجة وعوامل الخطر للسكري مثل مقاومة الإنسولين ومستوى السكر في الدم قد وجدوا نتائج غير متناسقة، وفي دراسات حيوانية قد أظهرت بأن تناول كمية كبيرة من الدهون المهدرجة قد تضر بالإنسولين وأداء الجلوكوز.[٢]

مصادر الدهون المهدرجة

يتم تحضير الدهون المهدرجة عندما يتم تحويل الزيوت السائلة إلى دهون صلبة، حيث يتواجد في الأطعمة المصنعة والأغذية المعلبة والأطعمة القليلة بالعناصر الغذائية وعالية بالسعرات الحرارية، وفيما يأتي مصادر الدهون المهدرجة:[٣]

  • الأغذية المقلية والمغطى بطبقة مقرمشة.
  • السمن.
  • الكيك وخلطات الكيك والفطائر وقشرة الفطائر.
  • البسكويت والدونات ولفائف الحلوة.
  • الخبز والكعك.
  • الأغذية المجمدة مثل البيتزا والبوظة واللبن المجمد وشيك الحليب والبودينج.
  • الأطعمة سريعة التحضير.
  • الكريمة التي لا تعد من منتجات الحليب.

المراجع[+]

  1. "The truth about fats: the good, the bad, and the in-between", www.health.harvard.edu, Retrieved 18-1-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت "What Are Trans Fats, and Are They Bad for You?", www.healthline.com, Retrieved 18-1-2020. Edited.
  3. "Facts about trans fats", www.medlineplus.gov, Retrieved 18-1-2020. Edited.