ما هو مرض البوليو

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
ما هو مرض البوليو

مرض البوليو

مرض البوليو أو شلل الأطفال هو مرض فيروسي شديد العدوى، والذي يؤثر بشكل رئيس على الأطفال الصغار، ينتقل الفيروس من شخص إلى آخر وينتشر بشكل رئيس من خلال الطريق البرازي- الفموي، أو بشكل أقل تكرارًا، بواسطة الماء أو الطعام الملوث ويتكاثر في الأمعاء، حيث يمكن أن يغزو الجهاز العصبي وقد يتسبب بالشلل في بعض الحالات النادرة، حيث يكون هذا الشلل دائم، ولا يمكن علاج مرض البوليو، لكن يمكن الوقاية منه.[١]

أعراض مرض البوليو

يقدر أن 95 إلى 99% من الأشخاص الذين يصابون بفيروس شلل الأطفال لا تظهر عليهم أعراض، ويُعرف هذا باسم شلل الأطفال دون الإكلينيكي، لكن حتى دون أعراض، يمكن للأشخاص المصابين بفيروس شلل الأطفال أن ينشروا الفيروس ويسببوا العدوى عند الآخرين، وفيما يأتي توضيح لأعراض أنواع مرض بوليو المختلفة:[٢]

مرض البوليو غير الشللي

يمكن أن تستمر علامات وأعراض مرض البوليو غير الشللي من يوم إلى 10 أيام،  هذه العلامات والأعراض يمكن أن تكون شبيهة بالإنفلونزا وقد تشمل:

مرض البوليو الشللي

حوالي 1٪ من حالات مرض البوليو يمكن أن تتطور إلى بوليو شللي، حيث يؤدي مرض البوليو الشللي إلى شلل في الحبل الشوكي أو جذع المخ أو كليهما، وتشبه أعراضه الأولية أعراض البوليو غير الشللي، ولكن بعد أسبوع ستظهر أعراض أكثر حدة، تشمل هذه الأعراض ما يأتي:

  • فقدان ردود الفعل.
  • تشنجات شديدة وألم في العضلات.
  • ارتخاء ومرونة الأطراف، في بعض الأحيان على جانب واحد فقط من الجسم.
  • شلل مفاجئ، مؤقت أو دائم.
  • تشوه الأطراف، وخاصة الوركين والكاحلين والقدمين.

من النادر حدوث الشلل التام، أقل من 1% من جميع حالات مرض البوليو تتطور إلى شلل دائم، وفي 5-10٪ من حالات البوليو، يهاجم الفيروس العضلات التي تساعد على التنفس ويسبب الموت.

متلازمة ما بعد البوليو

من الممكن أن يعود مرض البوليو حتى بعد التعافي، يمكن أن يحدث هذا بعد 15 إلى 40 سنة، والأعراض الشائعة لمتلازمة ما بعد البوليو هي:

  • استمرار ضعف العضلات والمفاصل.
  • ألم العضلات الذي يزداد سوءًا.
  • التعب والإنهاك بسرعة.
  • هزال العضلات، ويُعرف أيضًا بضمور العضلات.
  • صعوبة في التنفس والبلع.
  • توقف التنفس أثناء النوم، أو مشاكل في التنفس مرتبطة بالنوم
  • انخفاض القدرة على تحمل درجات الحرارة المنخفضة.
  • الاكتئاب.
  • مشكلة في التركيز والذاكرة.

أسباب مرض البوليو

يحدث البوليو بسبب فيروس شلل الأطفال، حيث يدخل الفيروس عادة إلى البيئة في براز شخص مصاب في المناطق التي تعاني من سوء الصرف الصحي، فينتشر الفيروس بسهولة من البراز إلى الماء أو عن طريق اللمس إلى الغذاء، بالإضافة إلى ذلك، ولأن شلل الأطفال معدي للغاية، يمكن أن يؤدي التماس المباشر مع شخص مصاب بالفيروس إلى الإصابة بشلل الأطفال، ويمكن للأفراد الذين يحملون فيروس شلل الأطفال أن ينشروه عبر برازهم لأسابيع، وحتى دون أن تظهر عليهم أي أعراض، وبمجرد دخول الفيروس للفرد، فإنه يصيب خلايا الحلق والأمعاء، ويبقى الفيروس داخل الأمعاء قبل أن ينتشر إلى مناطق أخرى من الجسم، وفي نهاية المطاف، ينتقل الفيروس إلى مجرى الدم حيث يمكن أن ينتشر إلى الجسم بأكمله.[٣]

تشخيص مرض البوليو

سيقوم الطبيب بتشخيص مرض البوليو من خلال النظر في الأعراض، وسيجري فحصًا جسديًا ويبحث عن ردود الفعل الضعيفة  وتيبس الرقبة والظهر أو صعوبة رفع الرأس أثناء الاستلقاء، كما يتم فحص عينة من الحلق أو البراز أو السائل الدماغي الشوكي لفيروس شلل الأطفال في المختبر.[٢]

علاج مرض البوليو

يمكن للأطباء علاج الأعراض فقط في حين أن العدوى تسير في مسارها، ولكن بما أنه لا يوجد علاج، فإن أفضل طريقة لعلاج البوليو هي الوقاية باستخدام اللقاحات، وتشمل العلاجات الداعمة الأكثر شيوعًا ما يأتي:[٢]

  • راحة على السرير.
  • المسكنات.
  • العقاقير المضادة للتشنج لاسترخاء العضلات.
  • المضادات الحيوية لالتهابات المسالك البولية.
  • مراوح محمولة للمساعدة على التنفس.
  • العلاج الطبيعي أو الأقواس التصحيحية للمساعدة في المشي.
  • المناشف الدافئة لتخفيف آلام العضلات والتقلصات.
  • العلاج الطبيعي لعلاج الألم في العضلات المتضررة.
  • العلاج الطبيعي لمعالجة مشاكل التنفس والرئة.
  • إعادة التأهيل الرئوي لزيادة قدرة تحمل الرئة.
  • وفي حالات متقدمة من ضعف الساق قد يحتاج المريض إلى كرسي متحرك أو أي جهاز آخر للتنقل.

الوقاية من مرض البوليو

اللقاحات هي الطريقة الرئيسة للوقاية من الإصابة بمرض البوليو، ومع ذلك، تشمل الطرق الأخرى للحد من انتشار هذا المرض المميت كلًا مما يأتي:[٣]

  • تجنب الأطعمة أو المشروبات التي قد تكون ملوثة من قبل شخص مصاب بفيروس شلل الأطفال.
  • التأكد من تلقي أي جرعات معززة لازمة من اللقاح.
  • غسل اليدين بشكلٍ متكرر.
  • استخدام مطهر اليد عند عدم توفر الصابون.
  • التأكد من عدم لمس العيون أو الأنف أو الفم إلا باستخدام الأيدي النظيفة.
  • تغطية الفم أثناء العطس أو السعال.
  • تجنب الاتصال الوثيق بالأشخاص المرضى، بما في ذلك التقبيل والمعانقة والمشاركة في الأواني.
  • التأكد من تلقي التطعيم قبل السفر إلى منطقة معرضة لانتشار فيروس البوليو.

المراجع[+]

  1. Poliomyelitis (polio),,  "www.who.int", Retrieved in 22-12-2018, Edited.
  2. ^ أ ب ت Polio,,  "www.healthline.com", Retrieved in 22-12-2018, Edited.
  3. ^ أ ب Everything you need to know about polio,,  "www.medicalnewstoday.com", Retrieved in 22-12-2018, Edited.