ما هو شراب القيقب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٣٤ ، ١ يناير ٢٠٢٠
ما هو شراب القيقب

شراب القيقب

إنّ استهلاك السكر من الأمور التي يقوم بها الإنسان بشكلٍ يومي، لدرجةٍ قد تفوق معدل حاجته الفعلي، لذلك، يمكن استخدام شراب القيقب الطبيعي كبديلٍ للسكر، ويُعد شراب القيقب من المشروبات التي يتم استخراجها بشكلٍ طبيعي من الأشجار، ويُستخرج من شجرة القيقب، ثم يتم غليه حتى يصبح بقوامٍ معين، ويُعد شراب القيقب في يومنا هذا من المشروبات التي تستخدم بشكلٍ واسع كمادة مُحلية في جميع أنحاء العالم، إذ يحتوي على مستوى عالٍ من العناصر الغذائية، مثل الأنزيمات والمركبات المضادة للأكسدة، بالتالي فهذا يُثبت قدرة شراب القيقب على محاربة الالتهابات والتحكم بسكر الدم بطريقة أفضل من أنواع السكر الأخرى.[١]

فوائد شراب القيقب

يتم إنتاج شراب القيقب بعد قطع جزء من شجرة القيقب، ثم يتم جمع الشراب الذي يخرج منها في أوعية خاصة، وبعد ذلك تُغلى جيدًا حتى يتبخر الماء ويُصبح الشراب سميكًا، ويتم تصفيته واستخدامه، ويُعد شراب القيقب من المُحليات التي تم استخدامها لقرون عديدة في أمريكا، لفوائدها المتعددة، [٢] ويُمكن إبراز فوائد شراب القيقب فيما يلي:

  • يعمل شراب القيقب على محاربة السرطان؛ وذلك لاحتوائه على مضادات الأكسدة، مثل مادة البوليفينول، كما أثبتت ذلك إحدى الدراسات التي أجريت حديثًا،إذ إن شراب القيقب قد ساعد أيضًا في الوقاية من هشاشة العظام، ومرض الزهايمر، و بعض الأمراض السرطانية الأخرى.[٣]
  • يمكن أن يسهم شراب القيقب في تعزيز عمل الجهاز المناعي، ويعزز مقاومة البشرة للشيخوخة، كما يساعد أيضًا في التخلص من بعض مشاكل وآلآم البطن.[٣]
  • يحتوي شراب القيقب على بعض العناصر الطبيعية مثل المنغنيز والزنك، والتي تسهم في محاربة الأمراض ورفع مستوى كريات الدم البيضاء.[٣]
  • يُستخدم كمادة مضادة لعلامات التقدم في سن البشرة، التجاعيد، والخطوط البارزة، وذلك حين إضافتها مع خليط الحليب والتمر للوجه.[٣]
  • يعمل شراب القيقب على تحسين عملية الهضم، والتخلص من احتمالية الإصابة بمتلازمة القولون المتهيج، والّتي قد تنشأ عند تناول كميات كبيرة من السكر العادي المكرر.[١]

معلومات عن شراب القيقب

مع الأخذ بعين الاعتبار أنَّ شراب القيقب يتكوَّن من بعض العناصرٍ الغذائيةٍ ومضادات الأكسدة والفيتامينات ونسبة قليلة من الكالسيوم، لكنه أيضًا يحتوي على نسب عالية من السكر، والسعرات الحراريّة، ويحتوي شراب القيقب على مصادر قليلة من العناصر الغذائية مقارنة مع أنواع الأطعمة الأخرى الكاملة مثل الخضار والفاكهة، لكن في غالب الأمر، قد يؤدي استخدام شراب القيقب بدلًا عن السكر المكرر إلى عدّة فوائد صحية، لكن لا ينبغي إضافته إلى النظام الغذائي لاحتواءه على عدة جوانب سلبية مثل السكر لكن بصورة أقل، ويشبه ذلك سكر جوز الهند، بالتالي يمكن استهلاكه باعتدال وليس بشكل يومي، واستغلال فوائده العديدة، والتي تعود في غالب الأمر لاحتوائه على نسبة مرتفعة من مضادات الأكسدة.[٤]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "9 Surprising Benefits of Maple Syrup Nutrition + Recipes", www.draxe.com, Retrieved 2019-12-17. Edited.
  2. "Maple Syrup: Healthy or Unhealthy?", www.healthline.com, Retrieved 2019-12-17. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "The Sweet Perks of Maple Syrup", www.health.com, Retrieved 2019-12-17. Edited.
  4. "Maple Syrup: Healthy or Unhealthy?", www.healthline.com, Retrieved 2019-12-20. Edited.