ما هو الفن السابع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٦ ، ١٩ سبتمبر ٢٠١٩
ما هو الفن السابع

تعريف الفن

الفنّ كما جاء في كتب اللغة هو النوع أو اللون من الشيء، وجمع فن فُنون وأفنان، وقد أشار العقّاد إلى أنّ الفنّ في أصل اللغة هو الخط واللون، ومنه التفنين بمعنى التزويق، والأفانين بمعنى الفروع أو الضروب، وهكذا كل ما تعدّد فيه الأشكال والأوصاف مما يُنظَر بالأعين أو يُدرَك بالأفكار، والفنون هي كلمة متسعة تشير إلى موضوعات الجمال، ويدخُل فيها الشعر والنّثر، والموسيقى، والجمال، والتمثيل، والسينما، والرقص، وللفن أنواع متعدّدة ستوضحها الفقرات التالية، إضافة إلى وقفة عند سؤال ما هو الفن السابع؟.[١]

أنواع الفنون

للفنون أنواع مختلفة، منها ما يتصل بالأفكار ومنها ما يتصل بالمشاعر والأحاسيس، ومنها ما يتصل بحركة الجسد والحركات الأدائية، وتقسم الفنون بشكل عام إلى الأنواع الرئيسية التالية:[٢]

  • الفنون التعبيرية: وهي الفنون التي تعتمد على المشاعر والانطباعات الذاتية.
  • الفنون الأدائية: وهي الفنون التي تركز على الأداء مثل الدراما والقصص والموسيقى والتمثيل وتُؤدّى أمام الجمهور.
  • الفنون الأدبية: وهي الفنون التي تُعالج الأدب مثل فن الشعر والنثر بأقسام كل منهما.
  • الفنون التشكيلية: وهي فنون الرّسم والنّحت وهندسة العمارة، وهذا النوع من الفنون يرمي إلى التشكيل الذي يرمز إلى الجمال، ويهدف إلى إشعار الناس به.

وهناك عدد من العبارات التي ارتبطت بمفهوم الفن منها عبارة الفن للفن ويُقصد بها أن الغرض والغاية من أي فن هو القطعة الفنية، وجملة الفن للمجتمع وهو مبدأ يرى أن قيمة الفن تتجلّى في خدمة المجتمع، وإضافة إلى الفنون السابقة ظهر مصطلح الفن السابع، فما هو الفن السابع؟ هذا ما ستبيّنه الفقرة التالية.

ما هو الفن السابع

ما هو الفن السابع؟ هذا السؤال الذي يخطر على بال الكثيرين الذين اعتادوا على تسمية الفنون بالأسماء وليس بالأرقام، والفن السابع هو كل ما يرتبط بحرفية الفنون السينمائية من أُصُول وضَوابط وقواعد ومصطلحات معنية بتسجيل الصور المتحركة والمرئية، وأسلوب وطريقة عرضها للجمهور، وترجع تسمية السينما بالفن السابع إلى كتابات الإيطالي كامودو، فقد وصف السينما بأنها الفن السابع لأنها تتشكل من اجتماع ستة أنواع من الفنون هي الرسم والرقص، والنحت والعمارة، والموسيقى والشعر، وقد جاءت السينما لتجمع بينها في قالب جديد ومختلف.[٣]

ويتميّز الفن السابع بأنه تركيب لمجموعة من المشاهد المُصوّرة لتجسيد حوار وقصّة، إضافة إلى التطوّر المُتسارع في تقنيات الصورة والصوت والحركة نظرًا لنشاة الفن السابع في وقت التطوّر والتسارع، إضافة إلى أن الفن السابع كان في بداياته تجميعًا لاختراعات متعدّدة مثل اللعبة البصرية، والفانوس السحري، والتصوير الفوتوغرافي.[٣]

وقد ارتبط ظهور مصطلح السينما باختراع الكاميرا، فالكاميرا هي التي وثّقت حياة الناس بالصور والفيديو، وقد ارتبط ظهور السينما بالتقدّم العلمي والتكنولوجي، لذلك فإن السينما تعد من الفنون المتطوّرة بشكل مُتسارع، وقد بدأت السينما في ثلاثينيات القرن العشرين، بظهور ما عُرِفَ بسينما الاستوديو وتلاه مصطلح سينما المؤلف، وستوّضح الفقرة التالية أبرز أنواع الفن السابع والفرق بينها، بعد أن أصبحت الإجابة عن سؤال: ما هو الفن السابع واضحة في ذهن القارئ.[٣]

سينما الاستوديو وسينما المؤلف

لا يمكن الإجابة عن سؤال: ما هو الفن السابع دون الوقوف عند الاختلاف بين سينما الاستوديو، وسينما المؤلف، فهذان المصطلحان ظهرا مع بداية ظهور الفن السابع، ويُقصَد بسينما الأستوديو أن المُنتِج هو صاحب القرار الأول والأخير في قبول الممثل أو طرده وهو المسيطر على العمل، كما يُسوّق العمل اعتمادًا على قوّة النجم الجماهيرية ومثال ذلك فيلم ذهب مع الريح، الذي أخرجه ثلاثة مخرجين، وكتبه عدد من السيناريست، لأن إرضاء النجم كان الأساس في العمل السينمائي المرتكز على قاعدة سينما الأستوديو.[٣]

ثم تحررت السينما من قيود المُنتج، وأصبحت تهتم لدور المؤلف والمخرج، وأصبح لهما إضافة إلى الحبكة والمساحات الدرامية أدورًا مهمة في تقديم العمل للجمهور، وظهر ما يُعرف بسينما المؤلف وهو المصطلح الذي قدّر إبداع المؤلف وعدّ العمل مساحة إبداعية خالصة للمؤلف الدور الأكبر في صياغتها وإخراجها إلى النور، ولهذا تعد السينما من الفنون المتطوّرة بشكل متسارع، كيف لا وقد نشأت في وقت التسارع والتطور التكنولوجي، وليس لديها ماض أصيل مثل الأدب والفنون التشكيلية.[٣]

أمثلة على أفلام سينمائية حققت شهرة عالمية

سبقت الإجابة عن سؤال: ما هو الفن السابع، وقد عُرّف الفن السابع على أنّه السينما، ولا بُدّ من الإشارة إلى مجموعة من أهم الأفلام السينمائية العالمية والعربية، وفيما يلي نبذة عن بعض الأفلام التي حقّقت شهرة عالمية:[٤]

  • فيلم الناصر صلاح الدين: فيلم من إخراج المُخرج يوسف شاهين، وهو من أهم الأفلام التاريخية العربية في تاريخ السينما المصرية والعربية من بطولة أحمد مظهر، وحمدي غيث، وصلاح ذو الفقار.
  • فيلم الرسالة: وقد صدر فيلم الرسالة بنسختين عربية وإنجليزية، وقد أخرج النسختين المخرج السوري الأمريكي مصطفى العقاد سنة 1976، يتحدّث عن الفترة الأولى لدعوة الرسول صلى الله عليه وسلم، والتركيز على قصة سيدنا حمزة رضي الله عنه.
  • فيلم 12 عامًا من العبودية: فيلم صدر سنة 2003، والفيلم يروي قصة 12 عامًا من العبودية لمواطن حر أمريكي اُختُطِفَ سنة 1841 وحُرّر سنة 1853، من إخراج ستيف ماكوين.
  • فيلم رُدّ قلبي: وهو فيلم من إنتاج سنة 1957 وهي الفترة ما قبل ثورة 23 يوليو، وهو فيلم رومانسي يتحدّث عن فساد الطبقة الملكية واستعباد المصريين، من بطولة شكري سرحان، ومريم فخر الدين، وإخراج عزّ الدين ذو الفقار.
  • فيلم الحرب الباردة: وهو فيلم يتحدّث عن قصة رومانسية في زمن الخمسينيات في نهاية الحرب العالمية الثانية، للمخرج البولندي بافل بافليكوفيسكي.

المراجع[+]

  1. "أضواء على كلمة الفن"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-09-18. بتصرّف.
  2. " تعريف و معنى فَنّ في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 2019-09-18. بتصرّف.
  3. ^ أ ب ت ث ج "هكذا تطورت السينما من الاستوديو إلى ما بعد الحداثة"، www.ida2at.com، اطّلع عليه بتاريخ 2019-09-18. بتصرّف.
  4. "أفضل أفلام تاريخية عربية لن تسأم أبدًا من مشاهدتها"، www.arageek.com، اطّلع عليه بتاريخ 2019-09-18. بتصرّف.