ما هو الحلم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٢ ، ١٩ ديسمبر ٢٠١٩
ما هو الحلم

النوم

يُعدّ النوم حالةً طبيعيةً متكررةً من انخفاض الاستجابة للتنبيهات المحيطة، والذي يرافقه تغييرات معقدة ومتوقعة في علم وظائف الأعضاء، وتشمل التغيُّرات نشاط الدماغ وتقلُّب مستويات الهرمونات واسترخاء العضلات، وعادةً ما يتطلَّب النوم وجود عضلات هيكلية مسترخية وغياب سلوك الغاية الموجَّهة الصريحة التي تمكّن الكائن الحي من الاستيقاظ، وتثير حالات الأنشطة -مثل المشي أثناء النوم- أسئلة حول ما إذا كان الدماغ قادرًا على أن يكون نائمًا ويقظًا بشكلٍ جُزئي في الوقت ذاته، وأثناء النوم ينتج الحلم، فما هو الحلم هذا ما سيتم التعرف عليه خلال المقال.[١]

ما هو الحلم

إجابةً عن سؤال: ما هو الحلم، فهو عبارة عن سلسلة من الصّور والأفكار والعواطف والأحاسيس التي تحدث عادةً بشكلٍ لا إرادي في العقل أثناء مراحل معيَّنة من النوم، ولا يمكن فهم محتوى وغرض الأحلام تمامًا، على الرغم من أنّ سؤال: ما هو الحلم، كان موضوع اهتمامٍ علميٍ وفلسفي وديني عبر التاريخ المُسجّل، وتفسير الأحلام هو محاولة لاستخلاص المعنى من الاحلام والبحث عن رسالة ضمنية، وتسمّى الدراسة العلمية للأحلام بعلم الأحلام، وتحدث الأحلام بشكلٍ أساسي في مرحلة نوم حركة العين السريعة عندما يكون نشاط الدماغ مرتفعًا ويشبه نشاط اليقظة، وتظهر مرحلة نوم حركة العين السريعة REM عن طريق الحركة المستمرة للعَيْنين أثناء النوم، واستكمالًا لإجابة سؤال: ما هو الحلم، ففي بعض الأحيان قد تحدث الأحلام خلال مراحل أخرى من النوم، ومع ذلك تميل هذه الأحلام إلى أن تكون أقل حيوية.[٢]

ومن الجدير بالذكر أن هناك تفاوتًا في مُدَّة الحلم، فقد يستمر لبضعة ثوانٍ أو قد يستمر إلى ما يقارب من 20 إلى 30 دقيقة، وقد تكون فُرص تذكُّر الأحلام مُحتملة بشكلٍ أكبر في حين تمَّ الاستيقاظ خلال مرحلة نوم حركة العين السريعة، وعادةً ما تُراوِد الإنسان العادي ثلاثة إلى خمسة أحلام في كل ليلة، وقد تصل لدى البعض إلى سبعة أحلام، ومع ذلك فإن معظم الأحلام يتم نسيانها على الفور، وتميل الأحلام إلى أن تستمر لفترة أطول مع تقدُّم الليل، وقد تباينت الآراء حول معنى الأحلام التي تُعد تجربةً لحياة اليقظة وتغيّرت عبر الزمن والثقافة، إلا أن الكثيرين يؤيدون النظرية الفوريدية -نسبةً للعالم سيغموند فرويد- وهي أن الأحلام تكشف عن الرغبات والعواطف الخفيّة، ومن النظريات البارزة الأخرى تلك التي تشير بأن الأحلام تساعد على تكوين الذاكرة أو حل المشاكل أو ببساطة نتاج نشاط عقلي عشوائي.[٢]

الحلم عند الحيوانات

هناك تشابك بين النوم والحلم إذ تشير الأبحاث العلمية إلى أن جميع الثديّيات تمر بمرحلة نوم حركة العين السريعة، إذ يمكن رؤية مدي حركة العين السريعة عبر عدد من أنواع الثديات، وقد لاحظت الدراسة وجود إشارات على الحلم لدى جميع الثديَّات التي شملتها عيّنات الدراسة، مثل: القرود والكلاب والقطط والفيلة، وكانت هناك علامات أيضًا على الحلم عند الطيور والزَّواحف، وتبقى نتائج البحث العلمي المتعلقة بالأحلام عند الحيوانات موضعَ نقاش، إلا أن تجارب النوم على الكائنات الحية كانت واضحةً بشكلٍ كبير، فمثلًا أدّت نتائج تجارب الحرمان من النوم على الفئران والحيوانات الأخرى إلى تدهور الوظائف الفسيولوجية وتضرَُر الأنسجة، ومن المنظور الدارويني فإن الأحلام يجب أن تحقق نوعًا من المتطلبات البيولوجية، أو أن توفر بعض مصالح الاصطفاء الطبيعي أو على الأقل أن ليس للأحلام أيّ تأثير سلبي على الكفاءة.[٣]

المراجع[+]

  1. "Sleep", www.britannica.com, Retrieved 18-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Dream", www.wikiwand.com, Retrieved 18-12-2019. Edited.
  3. "Dream", www.wikipedia.org, Retrieved 18-12-2019. Edited.