ما هو الثقب الأسود

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٧ ، ٥ مارس ٢٠٢٠
ما هو الثقب الأسود

الكون

وهو العالم الكبير الذي يعيش عليه جميع الكائنات، ويضم الفضاء الخارجي والكواكب والنجوم، ولم يتم تحديد طول وحجم الكون كاملًا، ولكن حُدد حجم الكون الذي من الممكن رصده، والذي يصل إلى 93 مليار سنة ضوئية، وتمت دراسة الكون منذ العصور القديمة، حيث اعتبره فلاسفة اليونان القدامى مركز الكون، ثم تم اكتشاف الشمس ومكوناتها، وتم إدراك أن الشمس هي إحدى مليارات النجوم البعيدة، وبعدها تم اكتشاف مجرة درب التبانة وظهر الثقب الأسود، ومعظم الدراسات العلمية عن الكون كانت نظرية ووضعت العديد من النظريات، وتعد نظرية الانفجار العظيم هي أكثر النظريات العلمية شهرةً، وفيما يأتي سيتم الإجابة عن التساؤل: ما هو الثقب الأسود.[١]

ما هو الثقب الأسود

تساؤل ما هو الثقب الأسود حيّر العلماء، وقد تم تعريف الثقب الأسود بأنه أحد الأجسام الكونية الأكثر ثقلًا وغرابة، فلا يمكن لأي شيء ولا حتى الضوء الهروب من قوة جاذبيته العالية، ويتشكل الثقب الأسود من انفجار نجم ضخم ليعطي طاقة هائلة، وقدرة جذب كبيرة، وعندما يستنفذ النجم القوة النووية الموجود بداخله يصبح القلب غير مستقر وتنهار الجاذبية على نفسه وتشكل ضغط كبير على هذه النجم ليتحول إلى نقطة مادية متناهية الصغر وذات كثافة غير منتهية تدعى التفرد، وبعدها تنفجر لتشكل الثقب الأسود.[٢]

ويتم دراسة وحساب تفاصيل تركيب الثقب الأسود عن طريق نظريات كثيرة، أهمها نظرية النسبية العامة لآينشتاين، ويتم حساب نصف قطر هذه الثقوب العملاقة عن طريق نظرية شوارزشيلد، الذي فرض وجود الثقب الأسود، ويفترض العلماء الحاليين أن هنالك عددًا من الثقوب السوداء ليست من أصل نجمي، إنما هي تجمعات من الغاز الكوني الذي ينهار ليتشكل الثقب الأسود، وتم اكتشاف عدد من الثقوب السوداء خلال السنوات الأخيرة، وفي عام 2005م تم اكتشاف وجود ثقب أسود كبير تعادل كتلته 4310000 كتلة الشمس، وتم التقاط أول صورة للثقب الأسود في عام 2017م.[٢]

تاريخ اكتشاف الثقب الأسود

بعد أن تم تعريف ما هو الثقب الأسود لا بد من معرفة تاريخ استكشاف الثقب الأسود، فقد قام عدد كبير من علماء الفلك والفيزياء بدراسة الكون ومكوناته، ووضعوا عددًا من النظريات، ومن أهم النظريات التي أسهمت في اكتشاف الثقب الأسود كانت منذ بداية اكتشاف إسحاق نيوتن للجاذبية ووصفها في معادلات فيزيائية، وفي عام 1783م فرض جون ميشيل أنه يوجد كائن ضخم جدًا، بحيث تكون سرعة الهروب الخاصة به أسرع من سرعة الضوء، وفي عام 1796م توقع سيمون بيير لابليس وجود الثقب الأسود الذي وصف بأنه أكبر الأجسام المضيئة في الكون.[٣]

في عام 1915م صاغ البرت آينشتاين النظرية النسبية العامة التي تنبأ من خلالها بانحناءات الزمان التي تحدث في الثقب الأسود، وفي عام 1916م استخدم كارل شوارزشيلد النظرية النسبية العامة لتحديد الثقب الأسود وحساب نصف قطر الجاذبية للثقب الأسود، وفي عام 1964 قام العالم جون ويلر بصياغة مصطلح الثقب الأسود ووصفه.[٣]

المراجع[+]

  1. "Universe", www.wikiwand.com, Retrieved 23-01-2020.
  2. ^ أ ب "black hole", www.britannica.com, Retrieved 23-01-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "black hole", history.amazingspace.org, Retrieved 23-01-20220. Edited.