ما هو اسم أم النبي محمد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥١ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
ما هو اسم أم النبي محمد

النبي محمد -صلى الله عليه وسلم-

لقد بعث الله تعالى سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم- ليكون رسولًا وهاديًا للأمة جميعًا إلى نهاية الزمان، وقد اتصف بالأخلاق الفاضلة والحميدة منذ صغره، حتى أُطلق عليه لقب "الصادق الأمين" فلم يُعرف عنه الكذب أو خيانة الأمانة، كما أن الله -تعالى- عصمه من المشاركة في اللهو والفواحش التي كانت منتشرة وقت الجاهلية؛ فلم يشرب الخمر ولم يشارك في الأعراس والأفراح التي بها الغناء والصخب والعصيان، وقد ولد محمد -عليه الصلاة والسلام- لأبوين طاهرين وشريفين، وسيتم تقديم معلومات حول ما هو اسم أم النبي محمد.

اسم أم النبي محمد -صلى الله عليه وسلم-

إن اسم أم النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- هي السيدة آمنة بنت وهب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي، ويلتقي نسبها مع النبي -صلى الله عليه وسلم- في الجد كلاب، وهي سليلة أسرة قرشية كريمة، من أفاضل قريش نسبًا وموضعًا، وكذلك من ينظر إلى نسبها من جهة والدتها يجد أنها ذات أصالة وعراقة وطهر ومن هنا قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم: "لَمْ يَلْتَقِ أَبَوَايَ فِي سِفَاحٍ، لَمْ يَزَلِ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ يُنَقِّلُنِي مِنْ أَصْلابٍ طَيِّبَةٍ إِلَى أَرْحَامٍ طَاهِرَة، صَافِيًا، مُهَذَّبًا، لا تَتَشَعَّبُ شُعْبَتَانِ إِلا كُنْتُ فِي خَيْرِهِمَا".

ولدت آمنة بت وهب في مكة المكرمة إلى جانب البيت العتيق في أم القرى، واتصفت بالذكاء والفطنة وطلاقة اللسان والبيان، وكانت تعد أفضل امرأة في قريش من حيث النسب والمكانة، وقد اختارها عبدالمطلب جد رسول الله لتكون زوجة لعبدالله والد الرسول -صلى الله عليه وسلم-، فقد كان قد نذر عبدالمطلب أن ينحر أحد أبنائه إن رزقه الله بعشرة من الذكور وعندما وهبه الله -عز وجل- ذلك أخذ بالقرعة ليختار أحدهم فوقعت على عبدالله وهو أحبهم إليه فأشارت قريش عليه بافتدائه بعشرة من الإبل وإعادة القرعة، وفي كل مرة كانت تقع على عبدالله ويفتديه بعشرة من الإبل حتى وصلت إلى مئة من الإبل فاستقرت القرعة على الإبل، ففرح عبدالمطلب وفرحت قريش لسلامة عبدالله فهو محبوب عند الجميع، وتزوج عبدالله من آمنة بنت وهب بعد سلامته.

وفاة والدي النبي محمد -صلى الله عليه وسلم-

بعد زواج عبدالله من آمنة بقي معها عشرة أيام تقريبًا ثم التحق بقافلة التجارة الذاهبة إلى غزة والشام، ولكنه مرض في الطريق وتوفي ودفن على الطريق، وفي ذلك الوقت كانت السيدة آمنة قد حملت بسيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم- وبعد أن ولدته واهتمت به حتى وصل ست سنوات قررت أخذه ليرى قبر والده، ومكثت بجوار القبر شهرًا تبكيه ولكنها أصيبت ومرضت وتوفيت على الطريق، فعاد سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم- مع أم أيمن -رضي الله عنهما- يتيم الأم والأب.