ما معنى النفاس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٥ ، ٩ يناير ٢٠٢٠
ما معنى النفاس

الحمل و الولادة

الحمل مصطلح يطلق على الفترة التي يتطور فيها الجنين داخل رحم المرأة، وتستمر حوالي 40 أسبوع أو أكثر قليلًا عن 9 أشهر، بأن يتم قياسها من فترة الحيض الأخيرة إلى الولادة فتبدأ بخرق الحيوان المنوي للبويضة لتصبح مخصبة فتنتقل عن طريق قناة فالوب إلى الرحم، فتزرع في الجدار لتكون فيما بعد الجنين الذي يرتبط بالأم، عن طريق المشيمة ليحصل على المواد الغذائية والأكسجين، وعند إنقضاء فترة الحمل بولادة يبدأ النفاس فما معنى النفاس.[١]

ما معنى النفاس

جواب ما معنى النفاس بأنه الوقت الذي يستغرق لتخلص من المشيمة بعد الولادة بأسابيع قليلة، تصل عادةً لستة أشهر يتم فيها عودة الجسم لوضعه قبل الحمل بإختفاء معظم التغييرات التي حصلت مثل[٢]:

  • تقلص وزن الرحم ل100 غرام بعد الولادة بأسبوعيين بعد أن كان يزن 1000 غرام ليعود للحوض الطبيعي مع بقاءه أكبر مما كان قبل الحمل وتتجدد بطانة الرحم بسرعة لتستعاد بالكامل، إلا في مكان المشيمة لتعرضها لسلسلة تغييرات بسبب إنقباض العضلات الشريانية الملساء وضغط الأوعية فيتدفق الدم للخارج.
  • عنق الرحم يبدأ بالعودة سريعًا لكن لا يعود لنفس الوضع قبل الحمل.
  • يتراجع المهبل بالحجم خصوصًا عند النساء الغير مرضعات لزيادة مستوى هرمون الإستروجين لكن لا يعود لنفس حجمه قبل الحمل.
  • جدار البطن يبقى ناعم وخفيف بشكل ضعيف لعدة أسابيع و عودته لوضع قبل الحمل تعتمد على مدى ممارسة الأم لرياضة.
  • استئناف المبايض لوظيفتها الطبيعية متغير بدرجة كبيرة خصوصًا الأم المرضعة التي لديها فترة أطول من انقطاع الطمث و الإباضة.
  • يبدأ الجسم في فترة الحمل بإعداد الثدي لرضاعة بالتكاثر اللبني وتعمل المشيمة على توفير مستويات عالية من هرمون البروجيستون، الذي ينشط الخلايا لإفراز كميات صغيرة من الحليب، فعند نزول المشيمة يحدث انخفاض سريع في مستوى الهرمون فيبدأ إنتاج الحليب، فإذن كل ما سبق يوضح ما معنى النفاس على مستوى علم التشريح و الأعضاء.

نصائح و إرشادات

جواب ما معنى النفاس إذن بأنه فترة ما بعد الولادة إلى الأسابيع الستة الأولى فهي فترة ممتعة وشاقة على الأم، لحاجتها لتكيف والنقاهة أي الموازنة ما بين رعايتها لنفسها وطفلها لذلك لا تعود معظم الامهات الجدد للعمل إلا بعد ستة أسابيع على الأقل، لذلك اتباع خطوات بسيطة قد يسرع من التكيف الطبيعي[٣]:

  • الحصول على أكبر قدر من الراحة مقابل ما ستواجه من التعب والارهاق لتتحمل تقلبات نوم الطفل.
  • قبول المساعدة من الأهل و الاصدقاء في إعداد الطعام أو التنظيف أو لرعاية أطفال آخرين.
  • تناول وجبات صحية تتضمن الحبوب الكاملة والخضار والفواكة والبروتين و السوائل ليساعد في الشفاء.
  • ممارسة الرياضة المعتدلة كالمشي لزيادة الطاقة لدى الأم والانعاش.

من المهم المحافظة على وحدة العائلة فالمولود الجديد أضاف تعديل فيها قد يؤثرعلى العلاقة وجودتها مع الشريك المقابل أو حتى على الأطفال الآخرين، فيكون مزعجًا لذلك التحلي بالصبر وفهم أن هذه التغييرات مؤقتة ومحاولة تعويض النقص سيجعل الأمر يمر بسهولة ويسر.

المراجع[+]

  1. "health/topics/pregnancy/conditioninfo", www.nichd.nih.gov, Retrieved 1-1-2020. Edited.
  2. "Normal and Abnormal Puerperium", emedicine.medscape.com، 2020-1-9. Edited.
  3. "Recovery and Care After Delivery", www.healthline.com, Retrieved 2020-1-9. Edited.