ما الفرق بين النقاش والجدال

ما الفرق بين النقاش والجدال
ما-الفرق-بين-النقاش-والجدال/

مفهوم النقاش

في الحديث عن الفرق بين النّقاش والجدال لا بدّ من إيضاح مفهوم النّقاش، وهو الذي ورد في علم الاجتماع كشكل من أشكال التّخاطب، والتّواصل بين الأشخاص والتفاعل فيما بينهم بأسلوب عفوي ووفق قواعد تدل على الأدب والاحترام، وفي النّقاش يجب أن تلتزم الأطراف المتناقشة بمهارة الاستماع والإنصات للطّرف الآخر، مع عدم التّعصب للآراء الشّخصية والأخذ بها ورفض أيّ رأي مخالف، ومن آداب النّقاش ألّا يكون النقاش بهدف الشّهرة وتسليط الأضواء وإثبات الرأي فقط، وعندما يلتزم الإنسان بقواعد النّقاش وآدابه يمكن حينها إيجاد حلول للمشاكل التي تواجهه، واكتساب المعارف والمهارات، بالإضافة لمشاركة الآخرين الأفكار والاستفادة منها مع تأثر الشخص بأفكار غيره.[١]

مفهوم الجدال

بعد أن أدرج مقال الفرق بين النّقاش والجدال مفهوم النّقاش، كان لزامًا عليه إدراج مفهوم الجدال، فمصطلح الجدال مأخوذ من جدل الحبل؛ أيّ فتله وكأنّ المجادل يفتل برأيه على الشّخص الأخر، فالجدال إذًا هو أشبه بطريقة الصّراع بالأفكار ليثبت الشّخص وجهة نظره وصحتها، فإذا جادل النّاس بعضهم بعضًا فإنّ ذلك يدل على الخصومة والشدة بالحوار، ومقابلة حجة الشّخص المجادل بحجة الأخر، وقد قال الجرجاني بأنّ الجدال هو إثبات الإنسان لوجهة نظره بحجة أو ما شابهها.[٢]

وللجدال نوعان اثنان جدال مذموم؛ وهو الجدال بالباطل، فلا يرجى النّفع من هذا النوع، والمجادل فيه يتصف جداله بأنّه لا ينبني على أسس علمية، والنّوع الثّاني من الجدال وهو الجدال المحمود فيكون من أجل إظهار الحقّ، وهذا ما قاله ابن عثيمين: بأنّه إذا كان الهدف من المجادلة هو الانتصار على العلماء وإثبات رأي السّفهاء فهذا مذموم، أمّا إن كان لإثبات الحقّ فهو محمود.[٣]

ما الفرق بين النقاش والجدال

بعد أن أوضح المقال مفهومي النّقاش والجدال أفاض به الأمر للبحث في الفرق بين النّقاش والجدال، والنّقاش يتميز عن الجدال، بأنِّه المناقشة ويدخل في ضمنها الحوار والمناظرة، وتكون بترداد الكلام في النقاش بين المتناقشين، كلٌ منهما يحاول إثبات صحة رأيه، ولكن مع الرغبة في إظهار الحقّ ودحض الباطل، أما الجدال فيراد منه أن يُلزم المجادل الشخص الأخر برأيه، ويغلبه بالنّقاش، ويجبره برأيه، وكي لا يقع الشّخص في هذا الأمر، فعليه الالتزام بآداب الحوار والتي تتمثل بما يأتي:[٤]

  • عدم تكذيب الشخص الأخر والطّعن في أدلته، إلّا إن وجد دليلًا صحيحًا على كلامه وادعائه.
  • أن يتوقف عن المجادلة والجدال إذا كانت سيسبب فسادًا.
  • قبول نتائج الحوار والمناقشة وعدم الإصرار على إثبات الرأي.
  • نية الإنسان المناقش الصادقة والتي تدفعه لإثبات الحقّ وإظهاره، وتقف أمام رغباته وشهواته بالظهور والسمعة والرياء.
  • التحلي بالأخلاق الإسلامية؛ فلا يستهزء المرء بمن أمامه، أو لمزهم أو القدح بصفاتهم.
  • عدم الإطالة بالكلام أواستخدام الألفاظ الغريبة والمستهجنة.
  • في حال قدّم الشخص البيانات والأدلة على كلامه، يجب أن يتوافر فيها المطابقة وعدم التّناقض.

المراجع[+]

  1. "النقاش"، ar.wikipedia.org، اطّلع عليه بتاريخ 2020-02-23. بتصرّف.
  2. " الجدال والمراء"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-02-23. بتصرّف.
  3. "الفرق بين المجادلة المذمومة والمحمودة "، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-02-23. بتصرّف.
  4. "جدال"، ar.wikipedia.org، اطّلع عليه بتاريخ 2020-02-23. بتصرّف.

75738 مشاهدة