ماذا يقال عند شرب ماء زمزم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
ماذا يقال عند شرب ماء زمزم

معلومات عن ماء زمزم

بَعَثَ الله نبيَّه إبراهيم -عليه السَّلام- وجعلَ له ابنه اسماعيل -عليه السَّلام- نبيًّا من عند الله أيضًا، وخَصَّ اسماعيل معجزات كثيرة، منها معجزة ماء زمزم التي فجَّرها جبريل -عليه السَّلام- بين قدمَيْ نبيِّ الله إسماعيل -عليه السَّلام- عندما كانت أمُّه هاجر تسعى في الوادي بحثًا عن الماء، فكان ماء زمزم بأمر الله، ولم يزل حتَّى هذه الأيّام ماءً غينًّا بفضل الله، يسقى حجاج بيته ويسد احتياجات الحرم المكي من الماء فضلًا ورحمة من رب العالمين، وهذا المقال سيتناول الإجابة عن السؤال القائل: ماذا يقال عند شرب ماء زمزم إضافة إلى الحديث عن قصة عبد المطلب مع ماء زمزم. [١]

ماذا يقال عند شرب ماء زمزم

لا يمكنُ الإجابة عن السؤال القائل: ماذا يُقال عند شرب ماء زمزم؟، إلَّا بذكر أبرز ما جاء عن ماء زمزم من أقوال وأحاديث لرسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-، وفي هذا الباب روى أبو ذر الغفاري -رضي الله عنه- إنَّ رسول الله قال: "إنَّها مُبارَكةٌ، وهِيَ طعامُ طُعْمٍ، وشِفاءُ سُقْمٍ" [٢]، فهي مباركة، فيها شفاء من السقم وغذاء للبدن، وأمَّا الإجابة عن سؤال: ماذا يقال عند شرب ماء زمزم؟، فقد روى عبد الله بن عباس -رضي الله عنه- إنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلَّم- قال: "ماءُ زمزمَ لما شُرب له: إن شربتَه تستشفي شفاكَ اللهُ، وإنْ شربتَه لشِبعِكَ أشبعكَ اللهُ، وإن شربتَه لقطعِ ظمَئِكَ قطعَه اللهُ، وإن شربتَه مستعيذًا أعاذكَ اللهُ". [٣]

ومن الحديثِ السابق يمكنُ استنتاج أنَّ ما يُقال عند شرب ماء زمزم ليس محدّدًا، إنَّما يمكنُ للمسلم أنْ يدعوَ بما شاء قبل أن يشرب ما زمزم، فماء زمزم لما شُرب له -كما مرَّ في الحديث السابق- فيمكن أن يستشفي الإنسان به وأن يسأل الله العفو والعافية، وهذا من عظيم فضل الله تعالى، ومن الأشياء التي تُبرزُ قيمةَ ماء زمزم العظيمة، والله أعلم. [٤]

قصة عبد المطلب مع ماء زمزم

في العصر الجاهلي، وفي يومٍ من الأيام، ضاع بئر زمزم واندثر في ذلك الوقت، فرأى عبد المطلب جدُّ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- في المنام إنَ رجلًا يدلُّه على مكان بئر زمزم ويشير عليه أن يفتح البئر ويعيد حفرها، فاستيقظ عبد المطلب وذهب مسرعًا إلى المكان الذي دلَّه عليه الرجل في المنام، فحفر فيه فوجد ماء زمزم، وتحققت رؤياه، وتقول الروايات إنَّ هذا الرجل الذي جاء عبد المطلب في المنام قال له: "احفرْ طيبة؛ لأنَّها للطيبين والطَّيبات من ولد إبراهيم وإسماعيل" أو قال له: "احفر المضنونة ضننت بها على الناس إلا عليك"، وحدَّد الرجل لعبد المطلب ثلاث علامات حتَّى يحفر فيها، قال له: احفر عند نقرة الغراب الأعصم، بين الفرث والدم، وعند قرية النمل، وعندما أراد أن يحفر رأى قرية الدم ونقرة الغراب، ولكنَّه لم يجد العلامة الثالثة، وعندما همَّ بالحفر نفرت بقرة من جزارها ودخلت المسجد فأدركها الجزار فذبحها في ذات موضع بئر زمزم، فحفر أبو طالب وتحققت الرؤيا، والله أعلم. [٥]

المراجع[+]

  1. ماء زمزم, ، "www.islamweb.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 04-03-2019، بتصرّف
  2. الراوي: أبو ذر، المحدث: شعيب الأرناؤوط، المصدر: تخريج سير أعلام النبلاء، الجزء أو الصفحة: 14/ 370، حكم المحدث: إسناده صحيح
  3. الراوي: عبدالله بن عباس، المحدث: الدمياطي، المصدر: المتجر الرابح، الجزء أو الصفحة: 159، حكم المحدث: قال الحاكم: صحيح الإسناد
  4. هل يدعو عند الشرب من زمزم سرا أم جهرا؟, ، "www.islamqa.info"، اطُّلِع عليه بتاريخ 04-03-2019، بتصرّف
  5. زمزم, ، "www.wikiwand.com"، اطُّلِع عليه بتاريخ 04-03-2019، بتصرّف