ماذا يحب الرجل في زوجته

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:١٥ ، ٣ يناير ٢٠٢٠
ماذا يحب الرجل في زوجته

الزواج

الإنسان في أي رحلة يحتاج إلى صديق؛ يُنسيه تعب الطريق ويكون أنيسه إذا داخلته الوحشة ودهمته الذكريات، فكيف برحلة الحياة وكيف بطريق الحياة، هنا ما أحوج الرجل للمرأة وأحوج المرأة للرجل، يعترضهما مشاكل تذوب كما يذوب الثلج عندما تطالعه الشمس، تذيبه المحبة والعشرة والعهد الثقيل، ولا تتوقف عجلة الحياة بل تسير قدمًا، والحادي لها الزواج لكي تستمر الرحلة الطويلة الجميلة، ومن خلال هذا المقال سيتم الحديث عن ماذا يحب الرجل في زوجته.[١]

ماذا يحب الرجل في زوجته

شرع الله تعالى الزواج لبناء الأسرة السليمة، وهذه الأسرة تقوم على ارتباط الرجل بالمرأة، وقد شُرع لمن أراد الزواج أن يُحسن اختيار الزوجة الصالحة[٢]، وللإجابة عن سؤال ماذا يحب الرجل في زوجته، فإنّ هناك صفات يطمح الرجل أن تكون في زوجته، وتعمل بها، ومنها[٣]:

  • أن لا تُقدّم رضا أي إنسان على رضا زوجها ولو كان أغلى الناس عندها
  • أن لا تُكثر من الكلام، وخاصةً إذا كان الرجل في حالة توتر من البيت أو العمل.
  • أن تُلاطفه بالكلام إذا وجدته حزينًا، ولا تُسلّمه للأوهام والشكوك.
  • أن تعتني بالزينتين الظاهرة والباطنة، من صدق وعفاف وجمال ملبس وأناقة.
  • أن تُودّعه بأرق العبارات إذا ذهب من المنزل ومثلها إذا دخل إليه.
  • أن لا تذكر أهله إلّا بكل خير، سواءً أمامه أو خلف ظهره.
  • أن لا ترفع صوتها فوق صوته، وخاصةً إن كان مغضبًا.
  • أن لاتصف أي امرأة أمامه، حتى لا تفسد حياتها عليها.
  • أن تصبر عليه إن كان معسرًا أو فقيرًا، ولا تضيق الخناق عليه لبعض الترهات والموروثات المهترئة.
  • أن لا تمدح رجلًا غريبًا أمامه، لكي لا تتحرك عنده الغيرة التي لا تحمد عقباها.
  • أن تذكر له أحسن خصاله، وتذكر له جميل الذكريات التي مرت بها وليس العكس.
  • أن يكون عندها دراسة كافية لمزاج زوجها ونفسيته، فتعلم متى تتكلم ومتى تصمت.

العوامل النفسية والسعادة الزوجية

بعد الإجابة عن ماذا يحب الرجل في زوجته، فإنّ العامل النفسي أمر مهم جدًا؛ في إستمرار العلاقة الزوجية أو إيقافها أو تقويتها، فإنّ العامل النفسي يعدّ العامل الأساسي الحسي، فالعوامل الحسيّة والنفسية متشابكة الخيوط ودقيقة الخيوط بنفس الآن، والذي يظن أنّ العامل الحسي لا علاقة له بالعامل النفسي فقد خدع نفسه، فالشخصية النفسية تُؤثر تأثيرًا سريعًا مباشرًا في الشخصية الحسية، واندفاع هذه الأحاسيس وإخراجها من كوامنها بالنسبة للآخر، فالمرأة تحب الرجل الشهم الشجاع الكريم، وهذا من المعلوم أنّه أمر نفسي؛ فتنجذب المرأة تلقائيًا إلى صاحب هذه الصفات؛ وهذا أمر حسي، على عكس ذلك الرجل الجبان الأناني الشحيح، فهذا أمر معروف بالمشاهدة.[٤]

والرقة والشفافية عند المرأة تجعل الرجل مندفعًا إليها وكأنّه صاروخ في سرعة الضوء، على عكس المرأة التي لا تمتلك هذه الصفات، ولا تحاول إمتلاكها أصلًا، ومما يتعلق بالإجابة عن ماذا يحب الرجل في زوجته، فإنّ إعجاب المرأة بالرجل أو إعجاب الرجل بالمرأة إنّما أساسه الدافع النفسي، وهذا دليل واضح على أهمية هذا العامل والإعتناء به، وتسخيره لخدمة الحياة الزوجية؛ لاستمرارها وتقدّمها، والتي تقوم على الحب الذي يعدّ السفينة التي تحمي الحياة الزوجية من الغرق، قال ستاندال: "الحب معناه الإلتذاذ أو الإستمتاع برؤية شخص يروقنا ويحبنا".[٤]

المراجع[+]

  1. "الزواج.. الأهداف والفوائد"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 26-12-2019. بتصرّف.
  2. "خطب مختارة - [96 الزواج - فضائل وفوائد وأحكام "]، ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 26-12-2019. بتصرّف.
  3. "99 صفة يحبها الرجل في زوجته "، ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 26-12-2019. بتصرّف.
  4. ^ أ ب فان دي فيلد -ترجمة الدكتور محمد فتحي، الزواج المثالي (الطبعة الرابعة)، إيران: مؤسسة الخانجي، صفحة 87-88. بتصرّف.