لماذا العيش بالقرب من الأشجار مفيد لصحتك

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٢ ، ١ أكتوبر ٢٠٢٠
لماذا العيش بالقرب من الأشجار مفيد لصحتك

العيش بالقرب من الأشجار

ما علاقة الطبيعة بالحالة الذهنية والجسدية للفرد؟


إن إفساح الوقت للحياة في الطبيعة والعيش بالقرب من الأشجار هو بالتأكيد أمر يستحق المحاولة، فالكثير من العلماء يعتقدون أن لوجود الأشجار في بيئة الإنسان المحيطة تأثير إيجابي على حالته الذهنية والجسدية على حد سواء، وتربط الكثير من الدراسات بين قضاء الوقت بالقرب من الأشجار والتقليل من التوتر لدى الإنسان، إضافة إلى خلق جو يزيد من التركيز ويعزز من فعالية الجهاز المناعي للإنسان.[١]


وعند الحديث عن العيش بالقرب من الأشجار، فإن المقصود ليس العيش في الغابة، بل إن العيش بالقرب من أي مسطح يحتوي نباتات وأشجارًا كالحدائق العامة، وحتى الميل إلى زراعة وتربية النباتات في البيت أو حديقة المنزل قد يفي بالغرض[١]، وسيستعرض هذا المقال بعض آثار الأشجار على صحة الإنسان وأهمية العيش بالقرب منها.


لماذا العيش بالقرب من الأشجار مفيد لصحتك؟

للأشجار الكثير من الآثار الإيجابية على صحة الإنسان، تًعزى أغلب هذا الآثار إلى قدرة الأشجار على تهدئة الإنسان وخلق جو من الراحة والسكينة، فنجد أن الأشخاص الذين يسكنون بالقرب من الأشجار يتمتعون بصحة أفضل، يتمتعون بضغط دم أقل في الأغلب، يشعرون بالتوتر ويعانون من المشاكل النفسية بشكل أخف، ويتمتعون بصحة جسدية أكبر كون الأجواء التي توفرها هذه الأشجار تشجع على ممارسة التمارين الرياضية لفترات أطول، وإن كان يصعب العيش في أماكن كهذه نظرًا لمتطلبات العمل والحياة، فإنه من الجدير بالذكر أن قضاء ساعتين أسبوعيًا في مكان مشابه سيكون ذا تأثير إيجابي أيضًا، وهذه بعض الأسباب التي تجعل العيش بالقرب من الأشجار مفيدًا لصحتك:[٢]


الهواء النقي

الأشجار والنباتات تعمل تمامًا كالإسفنجة لتنقية الجو وتخليصه من المواد الملوّثة والسموم الضارة والتي يعد الكثير منها المسبب الأول لأمراض الجهاز التنفسي والالتهابات الرئوية، وهذا فإن العيش بالقرب من الأشجار أثبت أنه يمكن أن يقلل فرص الإصابة بالالتهابات الرئوية وبالأخص لدى الأطفال بنسبة لا تقل عن 12%، كما تعرف الأشجار بقدرتها على تقليل نسبة غاز ثاني أكسيد الكربون في الهواء نظرًا لاستخدامها لهذا الغاز في عملية البناء الضوئي.[٣]


تحسين الحالة المزاجية

يمكن للنباتات أن تعلمنا الكثير عند زراعتها والعناية بها في المنزل، فهي تساعد الإنسان في تهدئة نفسه وتحسين مزاجه بشكل واضح عند رعايتها، كما أن العيش بالقرب من الأشجار أثبت قدرته على:[٣]

  • التقليل من التوتر والقلق.
  • التخفيف من حالات الاكتئاب ومسبباته.
  • يضفي وجود مسطحات خضراء بجوار مكان السكن حالة من النشاط والإيجابية لدى الإنسان مما يحسن من الحالة الصحية بشكل عام.
  • أثبتت بعض الدراسات قدرة الورود بمختلف أنواعها وألوانها على تحسين الحالة المزاجية بشكل فوري.


التفكير بشكل أفضل وأذكى

الاعتناء بالنباتات وتربيتها في المنزل تبدو فكرة أكثر من رائعة، فالنظر إلى النباتات يزيد من القدرة على التركيز ويحفز الدماغ على العمل بشكل أفضل، فتساعد على:[٣]

  • يحسن من الإنتاجية والدقة في العمل.
  • يزيد القدرة على تذكر المعلومات بنسبة لا تقل عن 20%.
  • يحسن الذاكرة ويؤخر ظهور المشاكل المرتبطة بها.
  • يزيد من قدرة الإنسان على الإبداع والتفكير خارج الصندوق.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "7 Creative Ways to Get More Nature in Your Life (and Reap the Health Benefits)", www.livestrong.com, Retrieved 2020-04-16. Edited.
  2. "Spend Two Hours a Week in Nature to Boost Your Health and Well-Being", www.everydayhealth.com, Retrieved 2020-04-17. Edited.
  3. ^ أ ب ت "The Perks of Being a Plant Lover", www.healthline.com, Retrieved 2020-04-17. Edited.