كيف يمكن التغلب على نوبات القلق والذعر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٤ ، ٤ مارس ٢٠٢٠
كيف يمكن التغلب على نوبات القلق والذعر

مفهوم نوبات القلق والذعر

يمكن تعريف نوبات القلق والذعر على أنها حالة غير طبيعية يمر بها الإنسان نتيجة تأثُّره بعامل خارجي يسبب له حالة من الهلع، وتكون هذه الحالة التي يُصاب بها الإنسان أثناء نوبات القلق والذعر استجابة طبيعية للشعور بالخطر، ويمر الإنسان في حياته اليومية بمجموعة من المواقف والأحداث والضغوط المختلفة التي قد تتسبب له بهذه النوبات، حيث يُعد القلق في هذه الحالة طبيعيًّا، بينما يعيش بعض الأشخاص حالة مزمنة من نوبات القلق والذعر من خلال استجابتهم بشكل غير معقول لبعض الظروف الخارجية، والسؤال الذي يُطرح الآن: كيف يمكن التغلب على نوبات القلق والذعر، وفي هذا المقال سيتم الإجابة عن سؤال: كيف يمكن التغلب على نوبات القلق والذعر.[١]

كيف يمكن التغلب على نوبات القلق والذعر

إن الإجابة عن سؤال: كيف يمكن التغلب على نوبات القلق والذعر تتمثل في مجموعة من الإجراءات والسلوكيات التي يمكن للمرء أن يمارسها في حياته اليومية بحيث تؤدي هذه السلوكيات إلى الحد من تأثيرات نوبات القلق والذعر، وعليه فإن الإجابة عن سؤال: كيف يمكن التغلب على نوبات القلق والذعر تكون من خلال ما يأتي:[٢]

  • التنفس بعمق: إن من أهم الطرق التي تستخدم للتخلص من نوبات القلق والذعر محاولة الاسترخاء من خلال أخذ نفس عميق من الأنف وحبسه لعدة ثوانٍ، ثم إطلاق الزفير من الفم، وتكرار هذه العملية عدة مرات، فهذا يساعد على وصول المزيد من الأكسجين إلى الدماغ.
  • تمرين العضلات: من خلال بعض التمرينات العضلية يمكن للإنسان تفريغ شيء من الحالة غير الطبيعية التي يمر بها أثناء نوبة القلق، ومن ذلك تمارين قبضة اليدين.
  • التدوين: تساعد الكتابة على التخفيف من حدة القلق والتوتر، حيث يمكن للإنسان كتابة بعض الأفكار التي تجول في خاطره أثناء نوبات القلق من أجل مواجهة هذه الأفكار، ومحاولة إيجاد حلول لبعض المشكلات التي تتسبب في الشعور بالقلق.
  • صرف الانتباه بالاستماع: يمكن تخفيف حدة القلق والتوتر من خلال سماع بعض الأشياء التي تعيد توجيه تفكير الإنسان إلى ما لا يُقلقه، مثل سماع الكتب الصوتية أو الموسيقى التي تمنح المزيد من الاسترخاء قبل النوم.
  • مراجعة الطبيب: في حال وجود نوبات قلق وذعر غير طبيعية يُفضل اللجوء إلى أطباء الصحة النفسية من أجل تحديد المشكلة بدقة، وبيان سبب تفاعل الجسم بهذه الطريقة غير الطبيعية مع المؤثرات الخارجية.
  • النوم: يساعد النوم الصحي على تخفيف حدة القلق والتوتر، لأنه له دورًا في إراحة الجسم والدماغ، ويُنصح بالنوم لمدة تتراوح بين 7 و9 ساعات لمنح الجسم المزيد من الاسترخاء.

أعراض القلق والذعر

بعد الإجابة عن سؤال: كيف يمكن التغلب على نوبات القلق والذعر لا بُدَّ من الإشارة إلى بعض الأعراض التي تظهر على من يعانون من نوبات القلق والذعر، فهذا يساعد على التعرف على هذه النوبات والتخلص منها بالشكل المناسب، ومن أبرز هذه الأعراض ما يأتي:[٣]

  • الشعور بعدم الراحة.
  • حدوث بعض المشكلات العضلية.
  • التجاوب بشكل إنفعالي مع المواقف.
  • وجود حالة من قلة التركيز.
  • حدوث اضطرابات النوم.
  • فقدان السيطرة على المشاعر
  • ارتفاع معدل ضربات القلب.
  • التعرق الزائد.
  • حدوث الرجفة في اليدين أو الجسم.
  • الشعور بالاختناق وضيق التنفس.

المراجع[+]

  1. "Anxiety", www.britannica.com, Retrieved 02-02-2020. Edited.
  2. "How to Deal with Severe Anxiety", www.wikihow.com, Retrieved 02-02-2020. Edited.
  3. "Anxiety Disorders", www.nimh.nih.gov, Retrieved 02-02-2020. Edited.