كيف أجعل زوجي يحبني

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٣ ، ٢٤ ديسمبر ٢٠١٩
كيف أجعل زوجي يحبني

الحبّ

الحبّ هو أسمى شعور في الوجود، وللإجابة على سؤال "كيف أجعل زوجي يحبني؟" لا بدّ من فهم شمولية معنى الحبّ وعمقه وأبعاده الحقيقية البعيدة، فهو يتضمن مجموعة من الحالات العاطفية والعقلية القوية والإيجابية، حسث إنّه يقوّي العلاقات ويزيد عمقها، ويرفع البهجة والسرور، وأنواع الحب كثيرة عند الإنسان مثل حبّ الأم لطفلها، والمدرس لطلابه، والصداقة وحب الأشياء والجمادات مثل الحيوانات الأليفة، وحب الطعام مثلًا، وحب الأزواج، ويشير الحبّ إلى الشعور بجاذبية قوية والتعلق العاطفي، ويُعدّ الحب إيجابيًا أحيانًا عندما يرتبط باللطف والاهتمام والرحمة والمودة، وسلبيًا أحيانًا أخرى حيث يؤدي إلى الغرور والأنانية وقد تصل حد الهوس[١].

الزواج

الزواج هو ميثاق قانوني واجتماعي وديني بين رجل وامرأة، يتبع القوانين والأعراف والمعتقدات، وهو يلزم الطرفين بحقوق وواجبات يجب على الطرفين احترامها، فهذا أساس الزواج الناجح، وبالتالي تنشأ الألفة والمودة والسكينة بين الطرفين، ويؤسس لحياة مستقرة ومناسبة لرعاية الأطفال،[٢] لكن قد يحدث أحيانًا فتور في هذه العلاقة، ويقل الاهتمام أو الحب مما يتيح المجال للتوترات والمشكلات بالتزايد، وهذا يعمل على اتساع الفجوة والمسافة بين الزوجين، وللإجابة على سؤال "كيف أجعل زوجي يحبني؟" لا بدّ من فهم طبيعة الزواج المتقلبة، وفهم العلاقة التكاملية بين الرجل والمرأة، لكن إذا شعرت الزوجة بفتور العلاقة، وقلة الاهتمام من قِبل الزوج، فيجب عليها التصرف، والعمل على إصلاح العلاقة وإعادة بنائها، حتى تحافظ على استقرار عائلتها.[٣]

كيف أجعل زوجي يحبني؟

تتشعب الإجابة على سؤال "كيف أجعل زوجي يحبني؟" حسب عدّة اعتبارات، منها السبب وراء قلة محبة الزوج، فهناك العديد من الأسباب، مثل قلة الاهتمام من قبل الزوجة، فحتى تكون الزوجة جيدة هو ليس بالأمر السهل تمامًا، فهو يحتاج إلى أن تتواصل بفاعلية مع زوجها، وأن تتحلى بالفطنة والذكاء في مواجهة بعض المواقف التي تمر عليهما في حياتهما، وسيتم التركيز على بعض الخطوات العملية للإجابة على سؤال: كيف أجعل زوجي يحبني؟[٤]

  • الاهتمام بالتفاصيل الصغيرة: التفاصيل الصغيرة مهمة جدًا في العلاقات، والرعاية والحب أساسيان فيها، وقول كلمات الحب طوال الوقت لا يثبت ذلك فيجب الحرص على الاهتمام والمساندة وتقديم الرعاية والوقوف بجانبه في الشدائد، فهو يحتاج إلى شريكة تفهمه وتعبر عنه وتهتم به.[٥]
  • إعطاء نكهة جديدة للعلاقة: حيث ينصح الخبراء في علم النفس الزوجة بأن تكون كالصديق المفضل لدى زوجها، فيجب عليها تقديم التنازلات أحيانًا، وتتفهم زوجها وتستمع له، وتشاركه النكات والمقالات والقصص، والأهم من ذلك كله أن تكون مستمعة جيدة له، وتشعره بالاهتمام، ويجب أن تكون الزوجة صادقة في تفاعلها وإعطاء رأيها.[٥]
  • تجديد العلاقة: قد يعني هذا أن تقوم الزوجة بدعوة الزوج إلى العشاء في إحدى المطاعم، أو تحضير عشاء رومانسي له، وقد يتخلل ذلك الرقص أو الذهاب للسينما لمشاهد فيلم ما، ويجب التأكد من عدم اصطحاب الأطفال في مثل هذه اللقاءات، فهذا يعمل على إنعاش العلاقة وإعادتها إلى مرحلة الخطوبة، أو مثلًا السفر وتجربة أشياء وذكريات جميلة جديدة.[٣]
  • مدح الزوج: لا بدّ أن تقوم الزوجة بمدح زوجها، واسماعه بعض الكلمات التي تنم عن تقديرها له ولجهوده، فيجب أن تبحث الزوجة عن لحظة هدوء لتخبره بمشاعرها وحبها واحترامها له، مع الحرص على ذكر بعض المواقف الجيدة التي صدرت منه، فكل ذلك يعمل على تمتين العلاقة وتقويتها بحيث تصبح أقوى من السابق، ويظهر علامات الحب الحقيقي لدى الزوجة.[٣]

المراجع[+]

  1. "Love", en.wikipedia.org, Retrieved 21-12-2019. Edited.
  2. "Marriage", www.britannica.com, Retrieved 21-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "How to Make Your Husband Fall in Love with You Again", www.wikihow.com, Retrieved 21-12-2019. Edited.
  4. "How to Be a Good Wife", www.wikihow.com, Retrieved 21-12-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "How to Be a Good Wife", www.wikihow.com, Retrieved 21-12-2019. Edited.