كيفية زراعة فاكهة المانجوستين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٦ ، ٢٥ يوليو ٢٠٢٠
كيفية زراعة فاكهة المانجوستين

فاكهة المانجوستين

اسمها العلمي Garcinia mangostana وهي فاكهة استوائية تتميز بنكهة حلوة حامضة، تعد المانجوستين Mangosteen من الفواكه الغريبة وقد ظهرت لأول مرة في جنوب شرق آسيا، عند النضج تصبح قشرتها أرجوانية داكنة ولذلك يطلق عليها "المانجوستين الأرجواني Purple Mangosteen" بينما اللب أبيض ناصع، وعلاوة على شكلها الغريب تتميز المانجوستين بقيمة غذائية عالية فهي تحتوي على فيتامين C وفيتامين B1 وفيتامين B9 و فيتامين B2 والمعادن المنغنيز والنحاس والمغنيسيوم، كما تتميز باحتوائها على مركبات "الزانثون Xanthones" وهي مضادات أكسدة تمتلك خصائص مضادة للسرطان ولعلامات تقدم العمر وللإصابة بالسكري والالتهاب Inflammation، وقد أثبتت بعض الدراسات أن تناول فاكهة المانجوستين يفيد في عملية أيض الدهون ومنع زيادة الوزن بفضل خصائصها المضادة للالتهاب، وهي مصدر غني جدًا بالألياف إذ يحتوي الكوب الواحد منها على 3.5 غرام، أما الخصائص النباتية وكيفية زراعة فاكهة المانجوستين فهي ما توضحه السطور الآتية.[١]

خصائص فاكهة المانجوستين

لفاكهة المانجوستين العديد من الخصائص التي تنفرد بها عن غيرها، أولها الجزء القابل للأكل وهو اللب ذو التركيب الطري والطعم القابض وهو أبيض اللون مقطع على شكل شرائح متراصة بجانب بعضها البعض شبيهة بشرائح الماندرين أو اليوسفي، ويحيط به قشرة سميكة حمراء داكنة إلى أرجوانية، وتؤكل المانجوستين نيئة أو معلبة أو مجففة، وتتميز أشجار المانجوستين بكونها بطيئة النمو فالشتلة الواحدة تحتاج 8 إلى 15 سنة لتحمل الثمار، يصل طول الشجرة الواحدة إلى 9.5 متر، وأوراقها سميكة خضراء داكنة اللون وبراقة يصل طولها إلى 25 سم وأزهارها وردية كبيرة، أما الثمار فهي مستديرة بحجم البرتقال الصغير مسطحة من الأعلى والأسفل، يمكن لعدة أشجار من المانجوستين أن تنتج ما يزيد عن ألف ثمرة في الموسم الواحد، من خصائصها أيضًا أنها تستخدم في الطب الشعبي الصيني كبديل لحالات السرطان بالرغم من قلة الدراسات العلمية التي تؤكد ذلك.[٢]

كيفية زراعة فاكهة المانجوستين

يعد أرخبيل المالايو Malay الموطن الأصلي لفاكهة المانجوستين، وقد امتدت زراعتها لتصل العديد من الدول الجنوب شرق آسيوية مثل تايلاند وبورما وماليزيا والفلبين واندونيسيا وسيريلانكا، وتشهد فاكهة المانجوستين إقبالًا من المستهلكين في الأسواق الغربية مما دعا ببعض الدول لزراعتها مثل أستراليا وكوبا وجمايكا وبنما، ولمعرفة كيفية زراعة قاكهة المانجوستين ينصح بمتابعة القراءة:[٣]

  • الأجواء المناخية المطلوبة: تنمو أشجار المانجوستين في التربة الحامضية حيث درجة الحموضة 5.5-6.8، وتحتاج لمناطق رطبة جدًا ذات معدل هطول مرتفع وموسم جفاف قليل، أما درجة الحرارة المناسبة فهي 25-30 درجة مئوية ونسبة الرطوبة المناسبة 80% فأكثر، ويكون الإنتاج أفضل في الأراضي قليلة الارتفاع عن سطج البحر -اقل من 500 متر-.
  • تحضير البذور: يتم اختيار البذور من الثمار الناضجة كليًا بحيث يكون وزن البذرة الواحدة أكثر من غرام، ويتم زراعتها مباشرة في حوض من الخشب أو الاسمنت يحتوي على مزيج من التراب والتربة بنسبة 3 إلى 1 بحيث يتم ترطيبه وتصريف الماء منه بشكل صحيح، تزرع البذور على عمق 5-10 ملم مع الحفاظ على مسافة 2-3 سم بين البذرة والأخرى، تحتاج عملية تنبيت البذور إلى 30 يومًا.
  • تحضير الشتلات: تنقل الشتلات بعد نموها إلى أكياس من البولي إثيلين مع الحفاظ على نفس وسط النمو واستمرار الري بعد نقلها، ,تصبح الشتلات جاهزة للزراعة في الحقل بعد مرور 24 إلى 36 شهر ، وقبل ذلك تخضع الشتلات لعملية تطعيم بأخذ جزء من جذر صحي لأحد الأشجار التي تتميز بالحمل الكثير وزرعه في الشتلات الصحية.
  • تحضير الأرض للزراعة: يكون بإزالة الأجزاء الكبيرة كالحجارة والجذور وغيرها وعمل شقوق تحتوي على حفرات لزراعة الشتلات، بحيث تكون المسافة بين الحفرة والأخرى من 8-10 متر، ويفضل إضافة المادة العضوية بشهر أو شهرين قبل زراعة الشتلات، وبعد زراعة الشتلات الصغيرة يجب إسنادها بعصا خشبية وتظليلها لمدة سنة إلى سنتين ثم يزال التظليل تدريجيًا ليحصل النبات على حاجته من ضوء الشمس، ومن الضروري القيام بالتعشيب حول الشتلات لضمان نموها بالشكل الصحيح.

المراجع[+]

  1. "11 Health Benefits of Mangosteen (And How to Eat It)", www.healthline.com, Retrieved 2020-05-17. Edited.
  2. "mangosteen", www.britannica.com, Retrieved 2020-05-17. Edited.
  3. "MANGOSTEEN PRODUCTION", bpi.da.gov.ph, Retrieved 2020-05-17. Edited.