كيفية تعقيم زجاجات الرضاعة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٠ ، ٩ مايو ٢٠٢٠
كيفية تعقيم زجاجات الرضاعة

تعقيم زجاجات الرضاعة

يُعد تعقيم وتنظيف كلًا من زجاجات الرضاعة، حلمة الزجاجة، وأي معدّات أخرى يتمّ استخدامها أثناء عمليّة إعداد وجبة الحليب للطفل الرضيع من الأمور الهامة جدًا، إذ يعمل تنظيفها على المساعدة في إزالة ما تبقّى من وجبة الحليب الصناعيّة التي تم إعدادها، حيث أنّه من المهمّ كخطوةٍ أولى تنظئيف هذه المعدّات والزجاجة بالماء الحار والقليل من الصابون، واستخدام فرشاة تنظيف زجاجات الرضاعن من أجل إزالة هذه الشوائب المتبقية، إلا أنّ عمليّة التنظيف هذه لا تضمن إزالة الجراثيم من هذه الزجاجات المُستخدمة لإعداد الحيب الصناعيّ، لهذا السبب فإنّه من المهمّ بعد الانتهاء من عمليّة الغسل هذه أن يتمّ تعقيم هذه المعدّات بالطرق التي سيتم التطرّق والحديث عنها وشرح كيفية تعقيم زجاجات الرضاعة وذلك بهدف القضاء على الجراثيم الموجودة فيها وبالتالي تقليل احتماليّة إصابة الطفل بأنواع العدوى المحتلفة نتيجةً لنمو هذه الجراثيم في هذه المعدّات ودخولها الجهاز الهضميّ للطفل.[١]

خطوات لتعقيم زجاجات الرضاعة

قبل البد بالحديث عن كيفية تعقيم زجاجات الرضاعة فإنّه من المهم معرفة بعض الخطوات التي يحب اتباعها قبل البدء بعمليّة التعقيم المذكورة، حيث أنّه يجب الانتباه إلى تنظيف هذه الزجاجات والمعدّات المستخدمة بالماء الساخن والقليل من الصابون كما تم الحديث سابقًا، إضافةً إلى ذلك فإنّه من المهمّ الانتباه إلى بعض خذوات السلامة التي يجب اتباعها، فمثلًا يجب الانتباه إلى عدم ترك الماء الساخن مكشوفًا وذلك لأن بخار الماء قد يتسبّب في حدوث حروقٍ بنفس الدرجة التي تتسبّب في حدوثها الماء الساخن، كما أنّه يجب الانتباه إلى عدم ترك المعدات والمواد المستخدمة سواءً كانت ماءً ساخنًا أم مواد كيميائيّةٍ أم غيرها في متناول الأطفال أيضًا، إضافةً إلى ما تم ذكره سابقًا فإنّه يجب الانتباه إلى غسل الأيدي جيدًا وتنظيفهما بالماء والصابون قبل استخدام المعدات التي تم تعقيمها وتنظيفها وذلك لتجنّب حدوث تلوثٍ فيها.[١]

كيفية تعقيم زجاجات الرضاعة

هناك العديد من الطرق المستخدمة لتعقيم زجاجات الرضاعة والأدوات الأخرى المستخدمة في إعداد وجبات الحليب المصنّع للأطفال، وبشكلٍ عام فإنّ لكل طريقةٍ مميزاتٍ وسلبيات، ومن أهم طرق كيفية تعقيم زجاجات الرضاعة ما يأتي:

التعقيم بالبخار

بشكلٍ عام فإنّ استخدام آلات التعقيم الكهربائيّة التي تعتمد في عملها على إنتاج كمياتٍ كبيرةٍ من بخار الماء وبضغطٍ عالٍ نسبيًّا تُعدّ أحد الطرق المستخدمة في كيفيّة تعقيم زجاجات الرضاعة المستخدمة لحليب الأطفال، حيث تعمل درجة الحرارة المرتفعة لبخار الماء وضغط هذا البخار على قتل الجراثيم، ومن المهم الانتباه إلى طريقة الاستخدام الصحيحة لجهاز التعقيم، حيث أنّ لكلّ نوعٍ تجاريّ طريقةٌ مخصصةٌ لاستخدامه، كما أنّ الانتباه إلى غسل زجاجات الرضاعة والأدوات الأخرى المستخدمة مثل حلمة الرضاعة قبل البدء بعمليّة التعقيم يُعدّ أحد أهمّ أحجار الأساس للحصول على عمليّة التعقيم بالشكل الصحيح وعدم التسبّب في تلف الجهاز المستخدم للتعقيم.[٢]

التعقيم الكيميائي

يُعدّ تعقيم زجاجات الرضاعة عن طريق استخدام محلولٍ يحتوي على موادّ كيميائيّة تتميّز بأنها تعمل على قتل الجراثيم وهي أحد الطرق التي يتمّ استخدامها في الكثير من الأحيان، وتُعدّ هذه المحاليل من المواد الآمنة للاستخدام عند تعرّض الطفل لها، كما يمكن لهذه المحاليل الكيميائيّة أن تكون على هيئة محاليل سائلة وجاهزة، أو على هيئة أقراصٍ تُذاب في كميّةٍ معيّنةٍ من الماء لتشكل المحلول المراد، وبشكلٍ عام فإنّ طريقة الاستخدام التي يتمّ اتباعها في هذه الطريقة تتطلّب التأكد من غسل زجاجات الرضاعة جيدًا، ومن ثم وضع المحلول أو القرص الذي يحتوي على المادة الكيميائيّة في كميةٍ من الماء، حيث تختلف كمية الماء التي يجب استخدامها من نوعٍ إلى آخر، ويتمّ تركها لفترةٍ زمنيّةٍ معيّنةٍ تختلف أيضًا من نوعٍ إلى آخر، لذا فإنّه يجب الانتباه إلى تعليمات الاستخدام التي توضع على كلّ نوعٍ من هذه المواد المُعقّمة، وتُعد من الطرق المنتشرة لكيفية تعقيم زجاجات الرضاعة.[٣]

التعقيم باستخدام مواد التعقيم

لا تختلف هذه الطريقة كثيرًا عن طريقة التعقيم الكيميائيّ لكنّها تتميّز بأنّ المحلول الذي يتمّ استخدامه يتميّز بقدرته على قتل الكائنات الحية الدقيقة حيث يُعدّ مضادًا للجراثيم، وتتميّز المواد المكوّنة له أيضًا بأنّها آمنةً في حال تعرّض كمياتٍ قليلةً منها لجسم الطفل ودخولها إليه، ومن المهم الانتباه عند استخدام هذه الطريقة في كيفية تعقيم زجاجات الرضاعة والأدوات الأخرى التي تستخدم لتحضير وجبة حليب الأطفال الصناعيّ أو عند استخدام طريقة التعقيم الكيميائيّ أيضًا إذ يجب استخدام وعاءٍ بلاستيكيّ أو زجاجيّ عند حفظ أو أثناء استخدام هذه المحاليل حيث أنّ استخدام وعاءٍ معدنيّ قد يتسبّب في تآكل هذا الوعاء وتفاعله مع هذه المواد والمحاليل الكيميائيّة مما يؤدّي إلى احتماليّة حدوث مركّباتٍ ذات سميّةٍ مرتفعة وتعرّض الطفل لها، أي أنّ ذلك قد يؤدّي إلى تعريض جسم الطفل الرضيع لخطر التلوّث بالمواد الكيميائيّة.[٣]

التعقيم بالماء البارد والمغلي

يُعدّ استخدام الماء البارد و المغلي أحد الطرق المستخدمة لكيفيّة تعقيم زجاجات الرضاعة، حيث يتمّ أولًا غسل الزجاجة والحلمة عن طريق غسلها بالماء البارد ثم يتمّ غلي كميةٍ من الماء المغليّ على النار وترك هذه الزجاجات ونقعها في هذا الماء، ومن الجدير ذكره أنّه لا يجب استخدام الماء الساخن من الصنبور مباشرةً وذلك بسبب وجود احتماليّة لاحتوائها على الجراثيم والميكروبات، لهذا السبب فإنّه يجب غلي هذا الماء على النار قبل أن يتمّ ترك الزجاجات ونقعها فيها لضمان التخلّص من جميع الكائنات الحية الدقيقة فيها، كما أنّ الماء المغلي يعمل على قتل الجراثيم المتواجدة على هذه الزجاجات أيضًا ويتمّ استخدام الماء الجاري البارد بعدها لغسل هذه الزجاجات بعد ذلك وتركها حتى تجف وتتعرّض للهواء بشكلٍ كافٍ.[٤]

التعقيم باستخدام غسالة الصحون والمايكروويف

بشكلٍ عام فإنّه من الممكن استخدام كلًا من غسالة الصحون أو جهاز الميكرويف وذلك كأحد الطرق المستخدمة لكيفية تعقيم زجاجات الرضاعة، حيث يتم استخدام برامج التعقيم في أجهزة غسل الصحون المختلفة وتتميّز هذه البرامج بتوفير بيئةٍ ذات درجة حرارةٍ مرتفعةٍ بشكلٍ كبيرٍ إضافةً إلى وجود كميةٍ كبيرةٍ من بخار الماء فيها أثناء الاستخدام، وبالتالي فإنّ كيفية تعقيم زجاجات الرضاعة بهذه الطريقة يتمّ عن طريق وضع زجاجات الرضاعة التي تحتمل هذا الارتفاع الكبير في درجات الحرارة داخل هذه الأجهزة وذلك بعد غسلها وتنظيفها من بواقي الحليب المختلفة والتخلّص منه، كما يمكن استخدام أجهزة الميكروييف المستخدمة في المنازل أيضًا لتعقيم هذه الزجاجات، حيث يتمّ وضع الجهاز المخصّص لهذا النوع من التعقيم في داخل جهاز الميكرويف وتشغيله لفترةٍ محدّدةٍ تختلف من جهازٍ إلى آخر بحسب كمية الماء المستخدمة ودرحة قوّة الأشعة المستخدمة، حيث تعمل أشعة الميكروييف على قتل الجراثيم المتواجدة على هذه الزجاجات مما يؤدّي إلى تقليل احتماليّة إصابة الطفل بأنواع العدوى المختلفة في الجهاز الهضميّ وتقليل الجراثيم المتواجدة على هذه الزجاجات ومعدّاتها قدر الإمكان.[٥]

ما بعد تعقيم زجاجات الرضاعة

بعد الحديث عن كيفية تعقيم زجاجات الرضاعة التي تستخدم لحليب الأطفال فإنّه يجب الانتباه إلى بعض النقاط وأخ>ها بعين الاعتبار بعد الناتهاء من عمليّة تعقيم هذه الزجاجات، ومن أهم هذه الخطوات المتبعة في ما بعد عملية تعقيم زجاجات الرضاعة:[٦]

  • يجب الانتباه إلى إبقاء زجاجات الرضاعة والمعدات الأخرى المستخدمة للرضاعة وأثناء إعداد حليب الأطفال مثل حلمة الرضاعة، وغطاء هذه الرضاعة في جهاز التعقيم بعد الانتهاء من تعقيمه، وعدم إخراجها من الجهاز إلا عند الحاجة إلى استخدامها.
  • في الحالات التي يتم فيها الحاجة إلى إخراج هذه الزجاجات والمعدات الخاصة فيها من جهاز التعقيم عند الحاجة إلى استخدامها فإنّه يجب تجميع قطع هذه الرضاعة فورًا مع بعضها البعض واستخدامها بشكلٍ فوريّ.
  • يجب الانتباه إلى غسل وتجفيف الأيدي بعد تعقيم زجاجات الرضاعة ومعدّاتها المختلفة وقبل إخراجها وإزالتها من جهاز التعقيم وذلك لمنع انتقال اي نوعٍ من الجراثيم من الأيدي المتسخة إلى هذه الزجاجات، كما يُفضّل استخدام مادةٍ معقمةٍ للأيدي بعد تعقيم هذه الرضاعات وقبل استخدامها مباشرةً للحفاظ عليها بعيدةً عن الجراثيم لمنع انتقالها للطفل الرضيع.
  • يجب الانتباه بعد الانتهاء من عمليّة تعقيم الرضاعات والبدء باستخدامها إلى أنّه يجب تجميع الأجزاء المكوّنة لها مثل الزجاجة، الحلمة، الغطاء، وغيرها على أحد الأجزاء المعقّمة من جهاز التعقيم، ولا يجب تجميعها أو وضعخا على أيّ سطحٍ آخرٍ لم يتعرّض لعمليّة التعقيم، إذ أنّ ذلك يؤدّي إلى زيادة احتماليّة تلوّث هذه الأجزاء والقطع المكوّنة لرضاعة الحليب مما يؤدّي إلى ضياع وفقدان الفائدة من عمليّة تعقيم الرضاعة كاملةً.

متى يجب تعقيم زجاجات الرضاعة

بعد الحديث عن الطرق المختلفة المستخدمة في كيفية تعقيم زجاجات الرضاعة وما يتبع أو يسبق عمليّة التعقيم من إجراءات وتدابير يجب أخذها بعين الاعتبار بعد وقبل البدء أو اانتهاء من عمليّة التعقيم المذكورة بأنواعها املختلفة فإنّه من المهم مناقشة ومعرفة الوقت الصحيح الذي يجب تعقيم زجاجة الحليب والمعدّات الخاصة بها فيه، ومن المهم جدًا الانتباه إلى أنّ الوقت الصحيح ومدى تكرار عمليّة لتعقيم يعتمد على عدّة أمورٍ منها عمر الطفل الرضيع، إذ يختلف ذلك من فئةٍ عمريّةٍ إلى أخرى، كما أنّه من المهم الانتباه إلى أنّ هذا الأمر يعتمد أيضًا على الوضع الصحيّ للطفل وعلى عمر الحمل -أي في الحالات التي يولد فيها الأطفال قبل موعد ولادتهم الصحيح مما يؤدّي إلى احياجهم لإدخال الخداج-.[٧]

وبشكلٍ عام فإنّه من المهم التخلّص مما تبقى من الحليب فورًا بعد الانتهاء من وجبة حليب الطفل وتُعدّ هذه الخطوة أحد الحطوات المتبعة في كيفية تعقيم زجاجات الرضاعة إذ أنّها حجر الأساس لإزالة الشوائب من هذه الزجاجات، أما بالنسبة للفئة العمريّة التي يجب فيها تعقيم الرضاعات فإنّه من المهم جدًا معرفته أنّ الأطفال الذين تقلّ أعمارهم عن ثلاث أشهرٍ فإنّ تعقيم هذه الزجاجات ومعدّاتها بعد كلّ رضعةٍ يُعدّ أمرًا شبه إلزاميّ للحفاظ على الجهاز الهضميّ للطفل الرضيع، أما عند تجاوز الطفل لعمر الثلاث أشهرٍ فإنّه ليس من الضروريّ أن يتمّ إجراء عمليّة التعقيم بعد كل وجبةٍ من الحليب، فمثلًا يجب الاكتفاء بتعقيمها مرةً واحدةً كل مجموعةٍ من الأيام شريطة أن يتمّ غسلها وتنظيفها بشكلٍ صحيحٍ وجيّد مباشرةً بعد انتهاء الطفل من وجبة الحليب، كما أنّه يجب الانتباه إلى أنّ الأطفال الذين يعانون من وجود مشاكل صحيّةٍ مثل مشاكل المناعة فإنّه يجب الاستمرار بتعقيم زجاجات الرضاعات المستخدمة وأدواتها الأخرى حتى عمرٍ أكبر وذلك للحفاظ على جهاز المناعة وعدم تعريضه إلى أنواعٍ من الجراثيم إذ أنّه جهازٌ ضعيفٌ لدى هؤلاء الأطفال الذين يعانون نقصًا في المناعة لأيّ سببٍ كان.[٧]

نصائح عامة عن زجاجات الرضاعة

تُعدّ المعرفة الجيّدة المتعلّقة عن زجاجات الرضاعة بأنواعها المختلفة من أهم أحجار الأساس لتكوين الفهم والاستيعاب الصحيح في ما يتعلّق بكيفيّة تعقيم زجاجات الرضاعة، إذ أنّ هناك مجموعة متنوعة ومختلفة من أنواع زجاجات الرضاعة والأدوات والملاحق التي تستخدم عند تحضير وجبة الحليب المصنّع للطفل، لهذا السبب فإنّه سيتم مناقشة بعض النقاط المهمّة والحديث عنها لكي تساعد هذه المعلومات في تمكين معرفة كيفية تعقيم زجاجات الرضاعة، ومن أهم النصائح والمعلومات ما يأتي:[٧]

زجاجة الرضاعة

بالنسبة لزجاجة الرضاعة نفسها -أي الجزء الذي يحتوي الحليب- فإنّه من الممكن أن تُصنع من الزجاج أو من البلاستيك، حيث كان هناك قديمًا بعض التساؤلات العالميّة عن التأثير الصحيّ لاستخدام البلاستيك في صنع الرضاعات ولهذا السبب تم ابتكار الرضاعات المصنوعة من الزجاج، إلا أنّه من المهم ذكره أنّه تم إلغاء استخدام أنواع البلاستيك المضرّة عالميًا والمستخدمة صناعة الرضاعات واستبدالها بأنواعًا أخرى من أنواع البلاستيك بحيث تكون أكثر أمانًا، ومن الجديز ذكره أنّ هناك أحجامًا متعدّدة أيضًا لزجاجات الرضاعة، أي أنّ لكلٍ منها سعةٌ مختلفة، ويعتمد ذلك على حاجة الطفل من الحليب في الوجبة الواحدة كما أنّ لها أشكالٌ متعدّدة، لهذا السبب فإنّه يجب الانتباه إلى اختيار شكلٍ لزجاجة الرضاعة بحيث تكون سهلةً للغسل والتنظيف.

حلمة الرضاعة

بالنسبة لحلمة الرضاعة، فإنّ هناك أربع أنواعٍ رئيسةٍ، إذ يمكن للأم اختيار النوع المناسب لطفلها من حيث الحجم والشكل وتطوّر طفلها ونموّه، فمثلًا يحتاج بعض الأطفال الذين يعانون من مشكلة الشفة الأرنبيّة والشق الحلقيّ إلى نوعٍ خاصٍ من حلمة الرضاعة ، ذلك أنّ هؤلاء الأطفال لا يستطيعون إجادة عمليّة الرضاعة لذا فإنّ هناك بعض الأنواع الخاصة لحلمات الرضاعة تساعدهم في عمليّة شرب الحليب بالشكل الصحيح، كما يجب الانتباه أيضًا إلى أنّ لحلمات الرضاعة أحجامٌ مختلفة وسرعةٌ مختلفة في تدفّق الحليب، لذا يجب على الأم اختيار الحلمة المناسبة للحليب من حيث عدد الثقوب الموجود فيها، ويجب الانتباه إلى تغيير الحلمة بشكلٍ مستمرٍ لمنع تشققها أو تلفها قدر الإمكان.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Cleaning and sterilising baby bottles", www.pregnancybirthbaby.org.au, Retrieved 09-05-2020. Edited.
  2. "Best practices for baby bottle sterilization", www.texaschildrens.org, Retrieved 09-05-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "Bottle-feeding: cleaning and sterilising equipment", raisingchildren.net.au, Retrieved 09-05-2020.
  4. "how to clean, sanitize, and store infant feeding items", www.cdc.gov, Retrieved 09-05-2020.
  5. "The Safest Way to Sterilize Baby Bottles", www.healthline.com, Retrieved 09-05-2020. Edited.
  6. "Sterilising baby bottles", www.nhs.uk, Retrieved 09-05-2020. Edited.
  7. ^ أ ب ت "Baby Bottle Basics", www.eatright.org, Retrieved 09-05-2020. Edited.