كيفية علاج الحروق من الدرجة الثانية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٤٠ ، ١٤ سبتمبر ٢٠١٩
كيفية علاج الحروق من الدرجة الثانية

الحروق

الحروق عبارة عن تلف للأنسجة التي تعرضت للحرارة أو أشعة الشمس المفرطة أو أي إشعاع آخر أو للتلامس الكهربائي أو التلامس الكيميائي، وتنقسم الحروق إلى ثلاثة أنواع: حروق من الدرجة الأولى أو حروق من الدرجة الثانية أو حروق من الدرجة الثالثة، ويمكن للحروق أن تهدد الحياة، حيث يمكن علاج الحروق البسيطة من الدرجة الأولى في المنزل ولكن النوعين الآخرين قد يحتاج المصاب إلى عناية ومتابعة، في هذا المقال سيتم استعراض أنواع الحروق وأسبابها وأعراضها وكيفية علاج الحروق من الدرجة الثانية وكيفية الوقاية من الحروق بجميع أنواعها.[١]

أعراض الحروق

عند الإصابة بالحروق تظهر بعض العلامات والأعراض على المصاب، وتختلف شدة هذه الأعراض حسب نوع وشدة ومساحة الحرق وموقعه أيضًا، وبناءً على هذه الأعراض يتم تحديد كيفية علاج الحروق من الدرجة الثانية، وتشمل هذه الأعراض على ما يأتي:[٢]

  • ظهور البثور في المنطقة المصابة.
  • وجود الألم، حيث ترتبط شدة الألم بنوع الحرق، حيث أن الحروق من الدرجة الثالثة تكون غير مؤلمة بسبب موت الأعصاب.
  • حدوث تقشير للجلد في المنطقة المصابة.
  • تغير لون الجلد للون الأحمر.
  • الإصابة بشحوب الجلد وضعفه والشعور الدائم بقلة الانتباه.
  • تورم المنطقة المصابة.
  • تغير لون المنطقة المصابة بالحرق إلى الأبيض أو الأسود.

أسباب الحروق

هناك أسباب مختلفة للإصابة بكافة أنواع الحروق، ولكن يعد التعرض للنيران أو ملامسة الحرارة بشكل مباشرأحد أكثر هذه الأسباب شيوعًا، وتشمل الأسباب الأخرى التي تؤدي إلى الحروق على كل مما يأتي:[٣]

  • احتكاك الجلد بجسم صلب: حيث يحدث كشط للجلد أو حرق حراري وهذا شائع في حوادث الدراجات النارية.
  • الحروق الباردة: أو ما يسمى بقضمة الصقيع، فهذه الحروق تسبب أضرار للبشرة من خلال التواجد في درجات الحرارة المتجمدة أو يمكن أيضًا التعرض لهذا الحرق عندما يلامس الجسم شيء شديد البرودة لفترة طويلة.
  • الحروق الحرارية: يؤدي لمس جسم حار جدًا إلى رفع درجة حرارة الجلد، وبالتالي قد يؤدي إلى موت الخلايا كملامسة المعادن الساخنة جدًا والسوائل الحارقة والبخار واللهب.
  • الحروق الإشعاعية: كالحروق التي تسببها الشمس أو مصادر أخرى للإشعاع كالأشعة السينية أو العلاج الإشعاعي.
  • الحروق الكيميائية: كالحروق التي تسببها الأحماض القوية أو المذيبات أو المنظفات إذا لامست الجلد بشكل مباشر.
  • الحروق الكهربائية: إذا تعرض الشخص للاتصال المباشر مع التيار الكهربائي فإنه يسبب له الحرق.

أنواع الحروق

هناك ثلاثة أنواع من الحروق، حيث يتم تصنيف هذه الأنواع بناءً على طبقة الجلد التي تأثرت بهذا الحرق، وتختلف أعراض الحرق من نوع لآخر اعتمادًا على عمق تلف الجلد، حيث تنقسم هذه الأنواع إلى ما يأتي:[١]

  • حروق من الدرجة الأولى: يعتبر هذا النوع من الحروق طفيفًا، ويصيب فقط الطبقة الخارجية من الجلد وتسمى البشرة، ويكون لون الحرق أحمر وشديد الألم، وبعد علاجه لا يترك أي أثر على الجلد.
  • حروق من الدرجة الثانية: يؤثر هذا النوع على طبقتين من الجلد وهما الطبقة الخارجية البشرة والطبقة الوسطى وتسمى الأدمة، يكون هذا النوع من الحروق مؤلمًا جدًا ويتسبب في ظهور التورم، ويكون لون الجلد أبيضًا أو أحمرًا وتظهر فيه البثور، وبعد العلاج يمكن أن يترك آثارًا على الجلد تسمى الندب، وسيتم استعراض كيفية علاج الحروق من الدرجة الثانية لاحقًا.
  • حروق من الدرجة الثالثة: يصيب هذا النوع طبقات الجلد الثلاثة حيث يصيب الطبقة الخارجية والوسطى والداخلية وهي الطبقة الدهنية، يكون لون الحرق في هذا النوع إما أسود أو بني أو أبيض، ويمكن لهذا الحرق أن يدمر الأعصاب فيكون الإحساس بالألم فيه معدومًا.

كيفية علاج الحروق من الدرجة الثانية

لمعرفة كيفية علاج الحروق من الدرجة الثانية، يقوم الطبيب بحساب مساحة وموقع الحرق ، ليصف العلاجات اللازمة، فإذا كان الحرق شديدًا ويغطي مساحة كبيرة من الجسم، فقد يحتاج المصاب إلى البقاء في المستشفى، وقد تحتاج الحروق الخطيرة من الدرجة الثانية عمل رقعة للجلد المصاب عن طريق زراعة الجلد من منطقة سليمة لأخرى ليحل مكان الجلد التالف، وهناك طرق أخرى وتشمل:[٤]

  • إزالة أي ملابس تغطي منطقة الحرق وإزالة المجوهرات أو أي أشياء أخرى قد تغطي منطقة الحرق، فقد تكون هذه الأشياء ساخنة وتزيد وتكثف شدة الحرق، ولكن في حين أن نزع هذه الأشياء وخاصةً الملابس يؤذي الجلد، فينصح بتركها.
  • تبريد الحرق تحت الماء الفاتر، وعدم وضع الثلج نهائيًا على منطقة الحرق، لأنه يزيد من شدة الحرق.
  • شرب العديد من السوائل ومن الماء لمنع الجفاف.
  • القيام بتغطية الحرق بواسطة شاش معقم، وعدم تغطية بالضغط عليه بإحكام، حتى لا يسبب بقطع في الدورة الدموية والتسبب في زيادة مضاعفات الحرق.
  • عدم اللعب في البثور الظاهرة على الجلد.
  • تجنب استخدام الزبدة أو أي من العلاجات المنزلية، خاصةً فور حدوث الحرق.

الوقاية من جميع أنواع الحروق

أفضل طرق علاج الحروق هي منع حدوثها، وتحدث النسبة الأكبر من الحروف في المنازل، فالأطفال الصغار والرضع هم الأكثر عرضة للحروق، فهناك بعض الإجراءات الوقائية التي يمكن اتباعها في المنزل لتقليل حدوث الحروق، وتشمل هذه الإجراءات ما يلي:[٥]

  • ترك الأطفال أثناء الطهي خارج المنزل.
  • وضع مطفأة للحرق داخل المطبخ.
  • تدوير مقابض أواني الطبخ بعيدًا عن الموقد.
  • التأكد شهريًا من أجهزة كشف الدخان، بأنها تعمل بشكل صحيح.
  • استبدال أجهزة كشف الدخان كل 10 سنوات.
  • عدم تسخين المياه إى أكثر من 120 درجة فهرنهايت.
  • التأكد من درجة حرارة الماء قبل الاستخدام.
  • العمل على تغطية المخارج الكهربائية جيدًا.
  • عدم ترك أي من الأسلاك الهربائية مكشوفًا.
  • وضع المواد الكيميائية بعيدة عن متناول الأطفال، وارتداء القفازات أثناء استخدامها.
  • ارتداء النظارات الشمسية، وتجنب أشعة الشمس الضارة.
  • القيام بشكل دوري بتنظيف الأجهزة التي تعمل على إطفاء الحرائق.
  • التأكد من إطفاء النيران بشكل كامل، لضمان عدم اشتعالها مرةً أخرى.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Burns", www.mayoclinic.org, Retrieved 29-8-2019. Edited.
  2. "What are the symptoms of burns?", www.webmd.com, Retrieved 29-8-2019. Edited.
  3. "What Are the Types and Degrees of Burns?", www.webmd.com, Retrieved 29-8-2019. Edited.
  4. "Second-degree burn: Everything you need to know", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 29-8-2019. Edited.
  5. "Burns: Types, Treatments, and More", www.healthline.com, Retrieved 29-8-2019. Edited.