كيفية صلاة التوبة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٨ ، ٩ أكتوبر ٢٠١٩
كيفية صلاة التوبة

مفهوم التوبة

التوبة هي الرّجوع عن الذّنب والإنابة والابتعاد عن الخطيئة، ويكون ذلك من العاصي فيتوب ابتغاء مرضاة الله -سبحانه وتعالى-، وهي دعوة ربّانيّة لعباده في هذه الدّنيا ليتوب عليهم ويفتح لهم أبواب رحمته ومغفرته وخزائن فضله التي وسعت السماوات والأرض، يقول تعالى في سورة الزمر: {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ}،[١] ومن رحمته -سبحانه وتعالى- أن جعل أبواب التوبة مفتوحةً على الدّوام، على أن يستوفي التائب شروط التوبة من الإقلاع عن المعصية والنّدم على الوقوع بها وإلزام النفس بعدم العودة إليها، وفي المقال سيسلّط الضّوء على كيفية صلاة التوبة وأحكامها.[٢]

كيفية صلاة التوبة

تمهيدًا للحديث عن كيفية صلاة التوبة لا بدّ من التنويه على أنّ التوبة النصوح تجبُّ ما قبلها، فلا يبقى بقلب العاصي شيءٌ من الذنب والمعصية إن استوفى شروطها، وقد أوضح العلماء كيفية صلاة التوبة بعد أن أجمعوا على مشروعيّتها مما أحذوه عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- والذي قال: "ما من عبدٍ يُذنِبُ ذنبًا فيُحسِنَ الطَّهورَ ثمَّ يقومَ فيُصلِّيَ ركعتَيْن ثمَّ يستغفِرُ اللهَ إلَّا غَفَر له ثمَّ قرأ هذهِ الآيةَ {وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ}"،[٣] وهو خير دليلٍ على مشروعيّة صلاة التوبة.[٤]

أمّا عن كيفية صلاة التوبة وصفتها فهي صلاةٌ يقيمها العبد العاصي بعد وجوب التوبة عليه، وهي صلاة ركعتين كما سلف ذكره في الحديث السّابق عن أبي بكر الصّدّيق -رضي الله عنه-: "ثمَّ يقومَ فيُصلِّيَ ركعتَيْن"،[٣] وفيها يتوسّل العبد إلى بارئه ويظهر ندمه على فعلته ليتوب الله -جلّ شأنه- عليه، ويستحبّ أن يكون وقتها فور شعور الإنسان بالذّنب فلا يؤخّرها ويقيمها في أيّ وقتٍ لا جناح في ذلك، وذلك لأن أبواب التوبة مفتوحةٌ دومًا، وحتّى في الأوقات المنهي عنها كالوقت ما بعد صلاة العصر لأنها من الصّلوات التي تحمل سببًا فتشرع لهذا السبب الذي تحمله.[٤]

ولا يمنع صلاة التوبة مانع إلّا في أمرين، الأوّل منهما هو أن يبلغ المرء منيّته فتغرغر الرّوح في حلقومه، وهو ما رواه عبد الله بن عمر -رضي الله عنه- عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- قال: "إنَّ اللهَ يقبلُ توبةَ العبدِ ما لم يُغرغِرْ"،[٥] والأمر الثّاني هو حدوث آخر علامات يوم القيامة الكبرى ألا وهي شروق الشمس من مغربها، وقد روى أبو هريرة -رضي الله عنه- قال رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: "مَن تَابَ قَبْلَ أَنْ تَطْلُعَ الشَّمْسُ مِن مَغْرِبِهَا، تَابَ اللَّهُ عليه".[٦][٤]

توبة داود عليه السلام

بعد توضيح كيفية صلاة التوبة وأوقاتها وأحكامها سيتمّ تناول بعض الصّور من توبة الأنبياء -صلوات الله وسلامه عليه أجمعين-، فها هو سيّدنا داود -عليه السّلام- حينما أصابته الخطيئة لم يعرف الرّاحة أبدًا وأخذ على نفسه أن يظلّ ساجدًا حتّى يتوب الله عليه، وقد ظلّ ساجدًا أربعين ليلة وهو يبكي ويبكي حتّى قال له الملك: "أوّل أمرك ذنبٌ، وآخره معصية ارفع رأسك، فرفع رأسه"، فأمضى حياته فيما بعد لا يرى طعامًا أو شرابًا إلى سبقته سيول دموعه، وكان -عليه السّلام- يستحيي من الله -سبحانه وتعالى- أن ينظر إلى السماء، فمات -عليه السّلام- ومارفع رأسه بعد خطيئته قطّ.[٧]

توبة آدم عليه السلام

بعد أن خلق الله -سبحانه وتعالى- سيّدنا آدم -عليه السّلام- حرص على أن يحذّره بالابتعاد عن وساوس الشيطان التي قد تخرجه من الجنّة، قال تعالى: {وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلَا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلَا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ}،[٨] ولكنّ الطبيعة الإنسانيّة غلبت على سيّدنا آدم فأصابته الخطيئة وأذلّه الشيطان وأكل من الشجرة التي حذّره الله منها، فكان لزامًا على سيّدنا آدم أن يتوب إلى الله، قال تعالى: {فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ ۖ وَقُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ ۖ وَلَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَىٰ حِينٍ * فَتَلَقَّىٰ آدَمُ مِن رَّبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ ۚ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ}.[٩][١٠]

أحاديث صحيحة عن التوبة

نزولًا عند الحديث عن كيفية صلاة التوبة كان لزامًا ذكر الأحاديث النبويّة الصحيحة التي تتحدّث عن فضل التوبة كما وردت عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-، وفيما يأتي أحاديث في فضل التوبة:[١١]

  • روى شدّاد بن أوس -رضي الله عنه- عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- قال: "سَيِّدُ الِاسْتِغْفارِ أنْ تَقُولَ: اللَّهُمَّ أنْتَ رَبِّي لا إلَهَ إلَّا أنْتَ، خَلَقْتَنِي وأنا عَبْدُكَ، وأنا علَى عَهْدِكَ ووَعْدِكَ ما اسْتَطَعْتُ، أعُوذُ بكَ مِن شَرِّ ما صَنَعْتُ، أبُوءُ لكَ بنِعْمَتِكَ عَلَيَّ، وأَبُوءُ لكَ بذَنْبِي فاغْفِرْ لِي، فإنَّه لا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إلَّا أنْتَ قالَ: ومَن قالَها مِنَ النَّهارِ مُوقِنًا بها، فَماتَ مِن يَومِهِ قَبْلَ أنْ يُمْسِيَ، فَهو مِن أهْلِ الجَنَّةِ، ومَن قالَها مِنَ اللَّيْلِ وهو مُوقِنٌ بها، فَماتَ قَبْلَ أنْ يُصْبِحَ، فَهو مِن أهْلِ الجَنَّةِ".[١٢]
  • روى أنس بن مالك -رضي الله عنه- في الحديث القدسيّ: "قال اللهُ تعالى: يا ابنَ آدمَ! إنَّك ما دعوتَني ورجوتَني غفرتُ لكَ على ما كانَ منكَ ولا أُبالِي، يا ابنَ آدمَ! لوْ بلغتْ ذنوبُك عنانَ السماءِ ثمَّ استغفرتَني غفرتُ لكَ ولا أُبالِي، يا ابنَ آدمَ! لوْ أنَّك أتيتَني بقُرَابِ الأرضِ خطايا ثمَّ لقيتَني لا تشركْ بي شيئًا لأتيتُك بقرابِها مغفرةً".[١٣]
  • قال رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: "إنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ يَبْسُطُ يَدَهُ باللَّيْلِ لِيَتُوبَ مُسِيءُ النَّهَارِ، وَيَبْسُطُ يَدَهُ بالنَّهَارِ لِيَتُوبَ مُسِيءُ اللَّيْلِ، حتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ مِن مَغْرِبِهَا".[١٤]

فيديو عن كيفية صلاة التوبة

من باب رحمته -سبحانه وتعالى- أنّه لا يغلق أبواب التوبة حتّى تقوم السّاعة، وفي هذا الفيديو يوضح فضيلة الدكتور بلال إبداح كيفية صلاة التوبة وأحكامها ومشروعيّتها.[١٥]

المراجع[+]

  1. سورة الزمر، آية: 53.
  2. "التوبة الصادقة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 09-10-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب رواه المنذري، في الترغيب والترهيب، عن أبو بكر الصديق، الصفحة أو الرقم: 2/385، [إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما].
  4. ^ أ ب ت "صلاة التوبة"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 09-10-2019. بتصرّف.
  5. رواه المنذري، في الترغيب والترهيب، عن عبدالله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 4/121، [إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما].
  6. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 2703، [صحيح].
  7. "باب توبة داود وذكر الأنبياء صلوات الله عليهم"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 09-10-2019. بتصرّف.
  8. سورة البقرة، آية: 35.
  9. سورة البقرة، آية: 36-37.
  10. "قصة آدم عليه السلام"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 09-10-2019. بتصرّف.
  11. "أحاديث في فضل التوبة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 09-10-2019. بتصرّف.
  12. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن شداد بن أوس، الصفحة أو الرقم: 6306، [صحيح].
  13. رواه السيوطي، في الجامع الصغير، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 6047، صحيح.
  14. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبو موسى الأشعري عبدالله بن قيس، الصفحة أو الرقم: 2759، [صحيح].
  15. "كيفية صلاة التوبة"، www.youtube.com، اطّلع عليه بتاريخ 09-10-2019. بتصرّف.