كيفية ركوب الخيل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥٠ ، ٦ نوفمبر ٢٠١٩
كيفية ركوب الخيل

الخيل

ساعدت الخيول عبر الزمن في تعزيز التواصل البشري والتنقلات والسفر بين الأماكن البعيدة لسرعتها، مما أدى إلى تسارع في التغير والتقدم الإنساني والحضاري، ومع أنّه كان يتم اصطياد الخيول البرية وأكل لحومها منذ القدم، إلا أنّها أصبحت من الحيوانات المروَّضَة والصديقة للإنسان[١]، ومع أنّ الإنسان يظن أنه المخلوق الوحيد الذي يملك الوعي والإدراك إلا أنّ بعض الدراسات أثبتت أن الخيول تعي وتدرك، حتى أنّ البعض يدّعي أنه يمكن للخيل أن يحل بعض المسائل الحسابية البسيطة، لكن بالتأكيد الكثير يشكّك في صحة هذه المعلومة، والتعرف على الخيل وصفاته وميزاته من أهم الأشياء التي يجب على الراغب بمعرفة كيفية ركوب الخيل الإلمام بها[٢].

الخيل والإنسان

الخيل والإنسان تجمعهما علاقة قديمة، والبدو الآسيويون كانوا أول من روّض الخيول منذ ما يقارب أربعة آلاف عام، وبقيت الخيول أساسية في بعض المجتمعات حتى مع اختراع المحركات، ولا زالت الخيول تحتل مكانة عظيمة ومشرفة في العديد من الثقافات، غالبًا لارتباطها بالمواقف البطولية في الحروب، وفي الوقت الراهن هناك الكثير ممن يرغبون بمعرفة كيفية ركوب الخيل؛ لامتلاكها هذا التاريخ العظيم والمليء بالعلاقة الودية مع الإنسان[٣].

الخيول البرية والخيول الأليفة

هناك فقط نوع واحد من الخيول الأليفة، لكن يوجد حوالي 400 سلالة مختلفة والتي تخصصت في كل شيء من سحب العربات إلى السباقات، وكل الخيول نباتية وتتغذى على النباتات، وبينما غالبية الخيول أليفة، بعضها بقي من البرية وهذه المجموعات من الخيول تتواجد في العديد من الأماكن في العالم، ومن الأمثلة عليها خيول شمال أمريكا اللي تتجول بحرية في البراري، وكان لا بدّ من التعرف على أنواع الخيول أولًا قبل معرفة كيفية ركوب الخيل[٣].

كيفية الاستعداد لركوب الخيل

رياضة ركوب الخيل كغيرها من الرياضات التي تحتاج إلى الكثير من التجهيز قبل البدء بممارستها، فقبل معرفة كيفية ركوب الخيل يجب معرفة كيف نستعد لركوب الخيل، فهناك الكثير من التعليمات والتوجيهات التي يجب مراعتها قبل الركوب وأثناءه وبعده، للمحافظة على سلامة الفارس والخيل بنفس الوقت[٤].

  • التأكد من ارتداء الملابس المناسبة: فيجب التأكد من لبس الملابس المريحة والتي لا تعيق عملية الركوب، فمثلًا ارتداء البنطال الطويل، الأحذية المغلقة من غير كعب عالٍ، القفازات التي تساعد الفارس إذا كان يعاني من حساسية الجلد والخوذة لحماية الفارس من الإصابة في حالة وقوعه على الأرض أو حدوث أي حادث خطير.
  • التعرف على الخيل: إحدى الطرق التي تجعل الفارس والخيل مرتاحين لبعضهما البعض هي التربيت على الحصان، فالاقتراب منه والتربيت برفق على رقبته وإطعامه من قبل فارسه يجعل التواصل أسهل بكثير.
  • تنظيف الفرس وتمشيطه: يجب على الفارس تنظيف الخيل والاعتناء به قبل امتطائه، وهناك الكثير من أنواع الفُرَش التي تستخدم للعناية بالخيل جيدًا.
  • وضع السرج على ظهر الخيل: يعتمد نوع السرج واللجام على إذا ما كان الفارس يريد ركوب الخيل للصيد أو مثلًا لرياضات الفروسية، وعند تعلم كيفية ركوب الخيل لأول مرة لا بُدَّ من وجود المساعدة من الخبراء لتوضيح طريقة وضع السرج واختيار نوعه.
  • تعلم قيادة الخيل: عند قيادة الخيل لأي مكان يجب على الفارس المشي على الجانب الأيسر للخيل، وأن تكون حبال اللجام في يد الفارس وليست على رأس الخيل، وأن تكون يد الفارس اليمنى ممسكة بالحبال قريبًا من فم الخيل، ويفضل عدم شدها كثيرًا.

كيفية ركوب الخيل

على الرغم من أنّ عملية ركوب الخيل شيء ممتع، إلا أنّه وفي بداية الأمر ستكون هناك صعوبة في التعلم، ولكن مع التدريب والممارسة يصبح كل شيء سهلًا وسلسًا، و بعد أن يتم الاستعداد لركوب الخيل وتحضير كافة المعدات والمستلزمات، سيكون من السهل التعرف على كيفية ركوب الخيل[٤].

امتطاء الخيل

للصعود على ظهر الخيل يجب أن يضع الفارس صخرة أو أي عتبة مرتفعة ويستخدمها ليتمكن من الصعود على ظهر الخيل، فالصعود على ظهره من الأرض أمر صعب، خاصة إذا كان هذا أول صعود له على الخيل، ثم يجب عليه أن يمسك الحبال بيده اليسرى ويضع قدمه اليسرى في الكانة الحديدية المخصصة لوضع القدم فيها، ومن ثم رفع القدم اليمنى ووضعها في الكانة المقابلة، ويجب التأكد من عدم الجلوس بقوة على ظهر الفرس[٤].

وضعية الأقدام والأيدي

يجب التأكد من وضع الأقدام في الكانات الحديدية بطريقة صحيحة، بحيث يُنزل الفارس كعبه للأسفل قليلًا أثناء الركوب فهذا يساعد على الاستقرار والتوازن، ويجب مسك حبال اللجام بكلتا اليدين والتأكد من عدم التوائها أو فتلها على بعضها البعض[٤].

أثناء ركوب الخيل

يجب أن يتأكد الفارس من الاستماع جيدًا لتعليمات معلمه، وإخباره فورًا في حالة عدم شعوره بالراحة أو شعوره بالخوف والتوتر، فهذا شيء طبيعي، وعادةً تبدأ الجولة على ظهر الحصان بسرعة بطيئة حوالي 5 - 10 دقائق كإحماء، تمامًا مثل احماء أي لاعب رياضي، ومن ثم البدء في زيادة سرعة الخيل[٤].

ما بعد ركوب الخيل

يعتقد الكثير أنّ عملية ركوب الخيل تنتهي بمجرد الترجّل عن ظهر الخيل، إلا أنّ هناك الكثير من الأمور الواجب مراعاتها عند الانتهاء، وتعدّ من الخطوات المهمة للتعرف على كيفية ركوب الخيل[٥].

  • المشي البطيء: في نهاية الجولة على ظهر الفرس يخصص الفارس من 5 - 10 دقائق من المشي البطيء لخيله؛ لتبريد جسم الخيل، خاصةً إذا أكثر الخيل من الركض والقفز فيجب إعطاءه الوقت اللازم لتبريد عضلاته.
  • الترجّل من الخيل: يقوم الفارس باخراج رجله من الكانة الحديدية وينزل بحذر من على ظهر الخيل، ومن ثم يخرج اللجام من فم الخيل بلطف، وبعدها يضع يده بين ساقي الخيل الأماميتين؛ ليتحقق إذا ما كان جسم الخيل ما يزال حارًا، أم أنه يتعرق - عرق الخيل مثل عرق الانسان تمامًا يدل على أن الجسم يبرد نفسه داخليًا - ويستمر بالمشي بجانبه خاصةً إذا كان تنفس الخيل لا يزال سريعًا.
  • الاعتناء بالخيل: بتقديم الماء البارد له، ووضعه بمكان نظيف وخلع السرج عنه وتمشيطه وغسل جسمه من الأملاح والعرق، وتنظيف حوافره مما علق فيها من أتربة وأوساخ، وبعد الانتهاء من ذلك يتم إدخال الخيل إلى غرفته الخاصة في الإسطبل.

المراجع[+]

  1. "A Little Big History of Horses", www.khanacademy.org, Retrieved 3-11-2019. Edited.
  2. "Read Before Riding: Horses Have Consciousness", www.nationalgeographic.com, Retrieved 3-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Horse", relay.nationalgeographic.com, Retrieved 3-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج "How to Ride a Horse For the First Time", m.wikihow.com, Retrieved 3-11-2019. Edited.
  5. "How to Care for Your Horse After Riding", www.wikihow.com, Retrieved 3-11-2019. Edited.