كيفية حل المشاكل العائلية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠١ ، ١٧ سبتمبر ٢٠٢٠
كيفية حل المشاكل العائلية

المشاكل العائلية

هل يمكن منع حدوث المشاكل العائلية؟

العائلة هي أساسُ بناء المجتمع، ويجب أن يكون هذا الأساس سليمًا وصالحًا، لأنّ تربية الأبناء تقوم في جوّ العائلة الذي يُفترض به أن يكون إيجابيًا، ولهذا فإنّ مجرّد حدوث المشاكل العائلية يُعدّ تهديدًا لكيان الأسرة، وخطر على الأبناء، وهدم لأواصر المحبة.[١]

والمشاكل العائلية لا يمكن حصرها، وأحيانًا لا يمكن منع حدوثها، لأنها متجددة ومتعددة الأسباب، وهي ظاهرة طبيعية تحدث في أي عائلة، لكنّها قد تتحول إلى تهديد لكيان العائلة إذا امتدّت جذورها، كما أنّ نوعية المشكلة وطريقة حلها من الأشياء الهامة التي يجب أن يعيها أفراد العائلة جميعًا كيلا تصبح المشاكل العائلية هي الطابع الغالب على العائلة، وفيما يأتي شرح كيفية حل المشاكل العائلية.[١]


أسباب المشاكل العائلية

قبل شرح كيفية حل المشاكل العائلية، لا بدّ من التطرق إلى أسبابها، خصوصًا أن كيفية حل المشاكل العائلية يأتي بالأساس من فهم الأسباب وتجنبها ومعرفة التعامل معها، لأنّ حل المشاكل العائلية الخاطئ يسبب تفاقمها والوصول إلى طرق مسدودة، وأبرز أسباب المشاكل العائلية كما يأتي:[٢]

ضياع حقوق أفراد العائلة

فيقع الظلم على بعض الأفراد دون غيرهم نتيجة التمييز بين الأبناء مثلًا، أو بسبب الميل إلى فرد من العائلة دون آخر، مما يُعطي شعورًا بالظلم، وهذا يولّد الكثير من المشاكل، ويسبب تقصير أفراد العائلة في حقوق بعضهم البعض.[٢]

عدم التماس الأعذار

كأن يُوقع ربّ العائلة عقابه على زوجته وأبنائه نتيجة عدم الانصياع لأوامره دون وجه حق، ودون التماس العذر لأحدٍ منهم، أو كأن تحدث مشكلة بين الإخوة لسبب ما دون أن يلتمس أحدٌ منهم عذرًا للآخر.[٢]

الاستهانة بالمعاصي والذنوب

مما يخلق حالة من عدم الاستقرار لدى أفراد العائلة، فالذنوب والمعاصي سبب في الضياع والشتات وعدم القدرة على العيش بسعادة، وهي أكبر سبب للوقوع في المشاكل العائلية التي تمتد غالبًا إلى العمل والدراسة والحياة الاجتماعية.[٢]

تدخل أشخاص من خارج العائلة

تدخل أشخاص من خارج العائلة في المشاكل العائلية، سواء من الأسرة الممتدة أم من الجيران يوسّع دائرة المشاكل غالبًا، ويسبب زيادة الخلافات وانتشارها، مما يعزز رغبة أفراد العائلة بالخروج منتصرين على بعضهم البعض أمام الآخرين.[٢]


كيفية حل المشاكل العائلية

كيفية حل المشاكل العائلية من الأمور التي يجب أن يعيها كل رب أسرة، لأنّ مستقبل العائلة متعلق بهذه الحلول، وأي تفاقم للمشكلات قد يؤدي إلى انهيار الأسرة وحدوث ما لا يُحمد عقباه، وقد تسبب المشكلات أيضًا حدوث قطيعة بين أفراد العائلة، أما كيفية حل المشاكل العائلية فتكون كما يأتي:[٣]

  • دراسة المشكلة: ومعرفة جميع جوانبها وفهمها بشكلٍ جيد لإيجاد حل مناسب لها، ومعرفة جميع أبعادها ومدى تأثيرها على العائلة ككل دون إهمال أي جانب فيها.
  • الحفاظ على التماسك النفسي والصلابة: وعدم الانهيار أمام المشكلات او الاستسلام لصعوباتها، والحفاظ على التوازن، وعدم التأثر بالآراء السلبية التي تُغلق جميع الحلول.
  • التفكير في الحلول الممكنة واختيار أسلمها: وعدم المعاندة والمكابرة والاستمرار في الخطأ، وتطبيق الحل الأكثر ملائمة لأفراد العائلة، وتغليب مصلحة الجمع على مصلحة الفرد.
  • التماس رضى الله تعالى وطاعته: وتجنب الحلول التي توقع الظلم على أحد مهما كان الأمر عند إيجاد أي حل للمشاكل العائلية.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "أسباب الخلافات الأسرية"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 26-12-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت ث ج "المشكلات الزوجية.. أسبابها وعلاجها"، www.audio.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 26-12-2019. بتصرّف.
  3. "كيف نحل مشاكلنا على طريقة أم المؤمنين عائشة ؟"، www.ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 26-12-2019. بتصرّف.