كيفية تربية الأطفال الرضع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٧ ، ١٨ فبراير ٢٠٢٠
كيفية تربية الأطفال الرضع

الطفل الرضيع

عادةً ما تحاول الأمّ أن تكون على أتمِّ الاستعداد لاستقبال مولودها الجديد، فيبدأ النَّاس بتزويدها بالعديد من الإرشادات التي قد تكون ضارَّةً على صحة المولود وقد تكون نافعة، فتتأثر الأم بها وتبدأ بتطبيق تلك التوجيهات على رضيعها الصَّغير، فيكون ذلك صُلب الخطأ الذي ترتكبه، مما يؤثر على كيفية نمو ابنها بالطريقة السليمة؛ لذلك فكان لا بدَّ من إفراد مقالٍ يتحدَّث عن كيفية تربية الأطفال الرضع والطرائق السليمة في كيفية التعامل معهم وتغذيتهم بشكل جيد، وفيما يأتي تفصيلٌ لكل ذلك.[١]

كيفية تربية الأطفال الرضع

بعض العادات في تربية الأطفال الرضع قد تترك آثارًا على الطفل قد تستمرُّ معه حتى فتراتٍ طويلةٍ من حياته، لذلك فالأفضل من ذلك ألَّا تقوم الأم بأي فعلٍ مع وليدها دون استشارة الطَّبيب أو الشخصِّ المختص، وفيما يأتي تمَّ رصد أهم العادات السليمة التي يجب اتباعها لمعرفة كيفية تربية الأطفال الرضع:[٢]

  • يجب على الأم أن تقوم بتهيئة جوٍّ مريحٍ لطفلها الرَّضيع؛ وذلك من أجل أن ينمو بطريقة سليمة هادئة بعيدًا عن الضوضاء التي تورِّث مشاكل كبيرة في نمو دماغ طفلها الرضيع.
  • العطف على الطِّفل الرَّضيع، وتقديم اللمسات الحانية له من أهم ما يُمكن أن يعزز مشاعر الصَّغير التي تبقى في نفسه وتكبر معه، لتتحول في شبابه إلى مشاعر فيَّاضة يُغدق بها الابن على أمه.
  • الصَّبر هو أهم ما يجب أن تتحلَّى به الأم عند التَّعامل مع صغيرها فهو ما يزال حتى الآن غير مُعتاد على الجو الخارجي، وبكاؤه ما هو إلا تعبيرٌ عن الخوف الذي يُكابده من العالمي الغريب حوله.
  • تنظيم الوقت يُساعد الأم على التخفيف بشكل كبير من الضغط عليها، وبالتَّالي يتحول ذلك الضغط إلى عصبية على صغيرها إن هي لم تحسن تقسيم أوقات نهارها.
  • لا بدَّ للأم من أن تصمُّ أذنيها عن النَّاس الذين يُحاولون إثارة مخاوفها من تربية الأطفال الصِّغار؛ لذلك فعلى الأم أن تُحاول توعية نفسها من خلال قراءة كتبٍ مفيدة في كيفية تربية الأطفال الرُّضع.
  • إنَّ اللعب مع الطِّفل عن طريق العديد من ألعاب الذكاء يؤدي إلى تنمية سليمة لدماغه.

تغذية الرضيع

بعد الحديث عن كيفية تربية الرضيع، وما هي أسلم الطرق التي من الواجب على الأمِّ اتباعها عند تربيتها لابنها الرضيع، لا بدَّ من التنويه إلى أفضل الطَّرائق في تغذية الطفل الرَّضيع؛ لأنَّ العقل السليم لا يكون إلا في الجسم السليم، وقد أشارت العديد من الدِّراسات إلى أهمية الاكتفاء بالرضاعة الطَّبيعية على جسم المولود وأمِّه، مما يزيد من مناعة الأم وابنها، وإضافة إلى ذلك فإنَّ حليب الأم يتكيف مع احتياجات الرَّضيع من الطَّاقة والعناصر الغذائية للطفل الرضيع الذي لا يحتاج في تلك الفترة سوى للأغذية الموجودة في حليب أمه؛ لذلك على الأم أن تحاول الالتزام بتغذية ابنها من حليبها فقط، وفي ذلك تفصيلٌ لكيفية تربية الطفل الرضيع.[٣]

المراجع[+]

  1. "أخطاء شائعة في التعامل مع الرضيع "، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 13-02-2020. بتصرّف.
  2. "10 نصائح في فن تربية الرضيع"، www.hiamag.com، اطّلع عليه بتاريخ 13-02-2020. بتصرّف.
  3. "تغذية الرضّع وصغار الأطفال"، www.who.int، اطّلع عليه بتاريخ 13-02-2020. بتصرّف.