فوائد الليمون للجنس: فوائد مزعومة أم صحيحة علميًّا؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٦ ، ٦ سبتمبر ٢٠٢٠
فوائد الليمون للجنس: فوائد مزعومة أم صحيحة علميًّا؟

الليمون

الليمون هو أحد أنواع الثمار الحمضية، ويُقال أن موطنه الأصلي شمال الهند، لكنه يُزرع الآن في جميع أنحاء الشرق الأوسط، وأوروبا وشرق آسيا، وتُعد كاليفورنيا وإيطاليا وإسبانيا، وتركيا، واليونان، ولبنان وكاليفورنيا وجنوب إفريقيا وأستراليا من أهم الدول المنتجة لليمون في العالم، وبالرغم من توفر الليمون على مدار العام، إلا أنَّه يكثر في الصيف، وتتعدد استخدامات الليمون، إذ يمكن تناوله طازجًا على شكل شرائح، أو مع الماء، أو الطعام، أو الحلويات، وغيرها، ويُعد الليمون مصدرًا غنيًا بفيتامين C وحمض الفوليك، والبوتاسيوم، ومركبات الليمونين، والفلافونويدات، إضافةً إلى هذه العناصر المغذية فإن الليمون منخفض السعرات الحرارية، وله العديد من الفوائد الصحية مثل دعم الجهاز المناعي، والحفاظ على صحة القلب، والوقاية من حصى الكلى، وأمراض الكبد، والمساهمة في إنقاص الوزن.[١]


ما هي فوائد الليمون للجنس؟

يمكن أن يكون الليمون سلاحًا ذو حدين بالنسبة للخصوبة في الرجال، وذلك اعتمادًا على طريقة استخدامه، فإذا تم استخدامه موضعيًا فإنه يقضي على الحيوانات المنوية ويكون له آثار ضارة، ولكن إذا تم تناوله كعصير فإن ذلك مفيد للجنس لاحتوائه على فيتامين C وحمض الفوليك اللذان يعززان الخصوبة، إذ يعمل فيتامين C على منع تلف الخلايا مما يمنع تلف أو تشوه خلايا الخصيتين، وتقليل تشوه الحيوانات المنوية، ومنع الالتهابات التي قد تقضي على الحيوانات المنوية، ويعد فيتامين C أحد مضادات الأكسدة التي تمنع تلف الخلايا في الجسم وخلايا الحيوانات المنوية في السائل المنوي، أما بالنسبة لحمض الفوليك الموجود في الليمون فإنه يساعد في زيادة إنتاج الحيوانات المنوية في الرجال الذين يعانون من انخفاض في عدد الحيوانات المنوية، ولكن من الضروري استشارة الطبيب أو المختص قبل الاستخدام لتحديد الجرعة الآمنة ولضمان السلامة.[٢]


"وفي دراسة تم نشرها عام 2016 أجريت على الفئران فقد أظهرت النتائج أن فيتامين ج يزيد مستوى الهرمونات الجنسية، ويزيد حركة الحيوانات المنوية، ويُقلل من تشوهها، لكن لا تزال هناك الحاجة إلى مزيد من الدراسات البشرية لإثبات ذلك."[٢]


ما المحاذير والآثار الجانبية للّيمون؟

يعد الليمون آمنًا عند تناوله بالكميات الاعتيادية الموجودة في الأطعمة، ولكن توجد بعض المحاذير الواجب الاطلاع عليها قبل تناول الليمون نذكر منها ما يأتي:[٣]

  • الجلد: يمكن أن يؤدي استخدام الليمون على الجلد إلى زيادة فرصة الإصابة بحروق الشمس.[٣]
  • الحمل والرضاعة: يمكن تناول الليمون بالكميات الاعتيادية أثناء الحمل والرضاعة، وتجنب تناوله بكميات كبيرة بسبب عدم توفر أدلة كافية عن أمان استخدامه بكميات كبيرة.[٣]
  • الأسنان: يؤدي استهلاك الليمون بكميات كبيرة إلى تآكل مينا الأسنان، لأنه يُزيل المعادن منها، ويمكن أن يساهم تنظيف الأسنان مباشرة بعد تناول الليمون في منع حدوث هذا التآكل.[٤]
  • تقرحات الفم: يمكن أن يؤدي استهلاك الليمون إلى زيادة تقرحات الفم بسبب وجود حامض الستريك، لذا يجب الحذر من تناول الليمون في حال وجود هذه التقرحات.[٤]
  • حموضة المعدة: يمكن أن يسبب تناول الليمون زيادة حرقة وحموضة المعدة، أو مشكلة ارتجاع الحمض المعدي المريئي، خاصة في الأشخاص الذين يعانون من هذه الاضطرابات.[٤]
  • مرضى الصداع النصفي: يؤدي تناول الحمضيات إلى زيادة نوبات الصداع النصفي، لذا يتوجب الحذر عند تناوله في هؤلاء الأشخاص.[٤]

المراجع[+]

  1. Jessie Szalay (2018-04-24), "Lemons: Health Benefits & Nutrition Facts", www.livescience.com, Retrieved 2020-08-18. Edited.
  2. ^ أ ب Nicki Wolf (2018-12-09), "How Lemon Juice Can Help and Hurt Men's Fertility", www.livestrong.com, Retrieved 2020-08-18. Edited.
  3. ^ أ ب ت "LEMON", www.webmd.com, Retrieved 2020-08-18. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث Ravi Teja Tadimalla (2020-01-22), " Side Effects Of Drinking Too Much Lemon Water", www.stylecraze.com, Retrieved 2020-08-18. Edited.