فوائد الكمون للجنس: فوائد مزعومة أم صحيحة علميًّا؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٠ ، ٣١ أغسطس ٢٠٢٠
فوائد الكمون للجنس: فوائد مزعومة أم صحيحة علميًّا؟

الكمون

تستخدم بذور الكمون في تحضير العديد من الأطباق الشهية ذات القيمة الغذائية المرتفعة، حيث يتم استخدام زيت الكمون أيضًا في إضافة نكهة مميزة ولذيذة إلى الطعام، كما ويدخل نبات الكمون في صناعة مستحضرات التجميل ذات الرائحة العبقة والجميلة، لما يحتويه من المكونات الفعالة كالأحماض الأمينية الحرة والزيوت المتطايرة ومجموعة متنوعة من الغليكوسيدات والفلافونويدات التي تمنحه العديد من الخصائص المفيدة والتأثيرات المضادة أيضًا لكل من الأكسدة والبكتيريا ومختلف أنواع السرطانات الشائعة.[١]


ومع ذلك لا يوجد الكثير من الدراسات السريرية على البشر لتقوم بدعم هذه الأنشطة المتعلقة بنبات الكمون، ولكنه عندما تم دراسته في القليل من الأبحاث الطبية وجد أن الجرعة النموذجية من الكمون تصل إلى 300 ملليغرام في اليوم الواحد فقط، والذي أدى تناول تلك الجرعات إلى ملاحظة تحسن كبير في الوزن ومؤشر كتلة الجسم ومستويات الإنسولين في أجسام المشاركين بتلك البحوث، ومع ذلك يجب على الشخص استشارة الطبيب المختص قبل استهلاك منتجات الكمون تجنبًا لأي أضرار جانبية سلبية محتملة. [١]


هل يمتلك الكمون فوائد للجنس؟

يساعد نبات الكمون في تعزيز فقدان الوزن بشكل ملحوظ حيث أظهرت دراسة سريرية، "أنه في 78 من الرجال والنساء البالغين الذين قد تناولوا الكمون كمكمل عشبي تم فقدانهم لحوالي 2.2 رطل بما يعادل واحد كجم خلال شهرين متتاليين فقط[٢] كما أجريت دراسة أخرى عن فائدة نبات الكمون وآثاره الإيجابية على مجموعة من الفئران في ملاحظة استجابة أجسامهم للضغط والإجهاد بشكل أقل بكثير مما كانت عليه عندما لم يتلقوا هذا المكمل العشبي، وبذلك يمنح الكمون ميزات عديدة من خلال تقليل كل من الوزن الزائد وضغوطات الحياة ليجعل الشخص قادرًا على إقامة علاقة حميمية متمثلة بالجنس بكل طاقة ونشاط.[٣]


كما ويمكن لنبات الكمون أن يساعد في تعزيز وزيادة الدافع والرغبة الجنسية للشخص ومعالجة الاضطرابات الجنسية العديدة، من خلال تقديم بعض الفوائد المتعلقة بالصحة الجسدية العامة التي تشمل التخلص من بعض الأعراض المرضية التي قد تكون عائق كبير اتجاه الشخص لممارسة العلاقة الحميمة، فالكمون قد يقلل من تشنجات الأمعاء والمغص والغازات المؤلمة التي تزعج الشخص أثناء ممارسته الجنس مع الشريك. [٤]


ما المحاذير والآثار الجانبية للكمون؟

يعد نبات الكمون آمنًا للكثير من الأشخاص على وجه العموم حتى في الجرعات الكبيرة من تناوله، ومع ذلك هنالك بعض الآثار الجانبية التي يجب الحرص منها إذا كان الشخص يرغب في تناوله، حيث وجد الباحثون مؤخرًا أن الكمون قد يسبب الآثار الجانبية الآتية: [٥]

  • يقوم بتثبيط مستويات هرمون التستوستيرون، وبالتالي يقلل من قدرة الرجال على الخصوبة.
  • يعمل نبات الكمون كمحفز قوي للإجهاض، لذلك يجب على النساء الحوامل تجنب تناوله مطلقًا.


كما ويخفض نبات الكمون من مستويات تركيز السكر في الدم لاسيما لدى الأشخاص المصابين بمرض السكري، لذلك لابد من الشخص القيام بمراعاة جميع الاحتياطات والمحاذير الخاصة والمتعلقة بنبات الكمون كعلاج فعال على النحو الآتي:[٦]

  • يبطئ الكمون من عملية تخثر الدم مما يجعل من اضطرابات النزيف أسوأ من ذي قبل.
  • لا يوجد ما يكفي من المعلومات المؤكدة عن مدى سلامة تناول نبات الكمون أثناء فترة الرضاعة الطبيعية.
  • يجب التوقف عن استخدام الكمون قبل أسبوعين على الأقل من بدء إجراء أي عملية جراحية مقررة للشخص.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Cumin", www.drugs.com, Retrieved 2020-08-20. Edited.
  2. "9 Powerful Health Benefits of Cumin", www.healthline.com, Retrieved 2020-08-20. Edited.
  3. "6 health benefits of cumin", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-08-20. Edited.
  4. "CUMIN", www.rxlist.com, Retrieved 2020-08-26. Edited.
  5. "Cumin Benefits", www.healthline.com, Retrieved 2020-08-20. Edited.
  6. "CUMIN", www.webmd.com, Retrieved 2020-08-20. Edited.