فوائد حليب الإبل للبشرة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٠ ، ٢٤ سبتمبر ٢٠٢٠
فوائد حليب الإبل للبشرة

حليب الإبل

ما العناصر الغذائية التي يحتوي عليها حليب الإبل؟

يعد حليب الإبل مصدرًا غذائيًا أساسيًا عند البدو الذين يعيشون في الصحراء، وفي وقتنا الحاضر أصبح حليب الإبل متوفرًا على شكل حليب بودرة أو حليب مجمد، وهو حليب ذو قيمة غذائية عالية، فمقارنةً بحليب البقر يحتوي حليب الإبل على كميات أقل من الدّهون المشبعة، وكميات أعلى من فيتامين C ومجموعة فيتامينات B والكالسيوم والبوتاسيوم والحديد.[١]

كما يمتاز حليب الإبل بأنه مناسب للأشخاص الذين يعانون من حساسية اللاكتوز، إضافة إلى أنه يمكن أن يكون مناسبًا للأشخاص الذين يعانون من حساسية من حليب الأبقار، ولحليب الإبل عدة فوائد في رفع المناعة وتحسين مستوى السّكر بالدّم عند مرضى السّكري، وسوف يتطرق هذا المقال لفوائد حليب الإبل للبشرة.[١]


فوائد حليب الإبل للبشرة

ما أثر استخدام حليب الإبل على البشرة؟

يعد حليب الإبل من أفضل أنواع الحليب، بسبب قيمته الغذائية العالية ومحتواه القليل من الشوائب مقارنةً بأنواع الحليب الأخرى، كما يتوفر حليب الإبل على شكل بودرة، وعلى شكل صابون ولكن للاستفادة القصوى من فوائد حليب الإبل ينصح بشربه بانتظام، فتناول حليب الإبل بشكل يومي يساعد في السيطرة على مرض السّكري من خلال تحسين مستوى الجلوكوز بالدّم.[٢]

كما إن لحليب الإبل خصائص مضادة للبكتيريا والجراثيم، ويساعد في تحسين مناعة الجسم، واحتوائه على مضادات الأكسدة التي تفيد صحة البشرة،[٢] بالإضافة إلى احتواءه على أحماض ألفا هيدروكسي التي تستخدم في صناعة مواد التجميل،[٣] وتعد فوائد حليب الإبل للبشرة كالآتي:


يحتوي على أحماض ألفا هيدروكسي

يعد حليب الإبل مصدرًا غنيًا بأحماض ألفا هيدروكسي، والتي تعد مركبات مهمة في علاج مشاكل البشرة، حيث يشيع استخدام أحماض ألفا هيدروكسي في الصّناعات التجميلية وفي مستحضرات وكريمات علاج التجاعيد،[٣] حيث تفيد هذه الأحماض في تقشير البشرة، وبالتّالي تقلل من التصبغات والتّجاعيد وحب الشّباب، كما وتزيد من إفراز الكولاجين بالبشرة، وتزيد أحماض ألفا هيدروكسي من نضارة البشرة وتعمل على تفتيحها، كما وتساهم في تحسين تروية البشرة من خلال زيادة تدفق الدّم إلى البشرة.[٤]


علاج مشاكل البشرة

من فوائد حليب الإبل للبشرة احتوائه على كميات كبيرة من فيتامين C المضاد للأكسدة، مما يساهم في حماية الأنسجة من التّلف، وكما يساعد فيتامين C على تحفيز إنتاج الكولاجين الذي يعمل بدوره على نمو خلايا البشرة والأوعية الدّموية فيساعد على قوة ومرونة البشرة، كما يساهم فيتامين C الموجود في حليب الإبل على تقليل الجذور الحرة.[٥]

وبالتّالي يساهم في تقليل جفاف البشرة والتخفيف من التّجاعيد، وبالإضافة إلى ذلك فإن حليب الإبل يحتوي على بروتينات، وعند تناوله يقوم الجسم بهضم هذه البروتينات التي تتحول إلى ببتيدات نشطة حيويًا بعد هضمها، وتعمل هذه الببتيدات كمضادات أكسدة طبيعية.[٥]

وقد توصلت دراسة حول استخدام حليب الإبل في التجميل إلى أن تناول حليب الإبل يساهم في الحفاظ على صحة البشرة، بسبب احتوائه على مركبات مفيدة للبشرة ومضادة لتقدم البشرة بالسّن.[٥]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "6 Surprising Benefits of Camel Milk (And 3 Downsides)", www.healthline.com, Retrieved 19-01-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "What Are The Benefits Of Camel Milk + Camel Milk Nutrition", www.stylecraze.com, Retrieved 19-01-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "Medicinal values of bioactive constituents of camel milk: A concise report", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 19-01-2020. Edited.
  4. "Everything You Need to Know About Using Alpha Hydroxy Acids (AHAs)", www.healthline.com, Retrieved 19-01-2020. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Miraculous Properties of Camel Milk and Perspective of Modern Science", www.clinmedjournals.org, Retrieved 19-01-2020. Edited.