فوائد حليب الإبل للأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٠ ، ١٣ يناير ٢٠٢٠
فوائد حليب الإبل للأطفال

حليب الإبل

حليب الإبل هو الحليب الذي يستخلص من الإبل، وعلى الرغم من أن حليب الإبل لم يصل إلى شهرة الحليب البقري ولم يحصل على مساحة تخزينية تفوق الحليب البقري في مخازن البيوت والمتاجر إلا أنه أصبح سلعة محبّبة لدى البعض ولدى من يعرف القيمة الغذائية العالية لحليب الإبل، ويشير بعض الخبراء إلى أن حليب الإبل يحتوي على خصائص تساعد في محاربة العديد من الأمراض، ويشمل ذلك مرض السكري والسرطان والقوباء، كما وُجِِد أن عملية الهضم لحليب الإبل أسهل من عملية هضم حليب البقر في جسم الإنسان، وذلك ما يجعله محبّبًا لدى الأشخاص اللذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز، وفيما يأتي سيتم الحديث عن فوائد حليب الإبل للأطفال.[١]

فوائد حليب الإبل للأطفال

أظهرت نتائج دراسة أجريت على الأطفال لتأثير حليب الإبل عليهم أن هناك العديد من فوائد حليب الإبل خاصة بالنسبة للأطفال، وأثبتت هذه النتائج أن حليب الإبل هو أكثر أمانًا للأطفال من البالغين،[٢] ومن الجدير بالذكر أن الدراسة ذكرت فوائد حليب الإبل للأطفال كالآتي:

  • إن حليب الإبل فعّال في علاج مرض التوحد للأطفال.[٢]
  • يعمل حليب الإبل على تحسين الصحة العامة لأجسام لأطفال.[٢]
  • أوجدت الدراسة أنه توجد العديد من المغذيات في حليب الإبل والتي تساعد على تعزيز جهاز المناعة في الجسم.[٢]
  • يمكن اعتبار حليب الإبل مصدرًا غنيًا بالمعادن مثل البروتين والكالسيوم والفوسفور وفيتامين C والنايسين.[٢]
  • يمكن لحليب الإبل تلبية جزء كبير من الاحتياجات الغذائية اليومية للإنسان، وهناك حاجة ملحّة لمزيد من التجارب السريرية لدعم نتائج الدراسة.[٢]
  • يستخدم حليب الإبل لعلاج الإسهال الناتج عن الإصابة بفيروس الروتا، وتشير الأبحاث إلى أن حليب الإبل يحتوي على أجسام مضادة تساعد في علاج ذلك المرض، وهو مرض شائع جدًا وبشكل خاص عند الأطفال.[٣]

السلبيات المحتملة لتناول حليب الإبل

على الرغم من أن هناك فوائد حليب الإبل للأطفال وذلك لأنه الحليب الأقرب لتكوين حليب الأم، إلّا أنّه يوجد سلبيات أو محددات لتناول حليب الإبل، ويشمل ذلك ما يأتي:[٣]

  • غالي الثمن: يُعدّ حليب الإبل أغلى بكثير من حليب البقر، وذلك لأسباب مختلفة منها أن الإبل مثل جميع الثدييات لا تنتج الحليب إلا بعد الولادة، ويبلغ طول حمل الإبل 13 شهرًا، وذلك يمكن أن يمثل تحدّيًا أو معيقًا للحصول على حليب الإبل بشكل دائم.
  • غير قابل للبسترة: بشكل تقليدي يتم استهلاك حليب الإبل الخام دون تطبيق أي علاجات حرارية أو بسترة، ولا ينصح العديد من خبراء الصحة بتناول الحليب الخام بشكل عام بسبب ارتفاع مخاطر التسمم الغذائي.
  • لا يلبي الاحتياجات في الكثير من الأماكن: إن استهلاك حليب الإبل تقليد قديم جدًا في العديد من الثقافات الشرقية على مر التاريخ، ولكنه لم يصبح إلا مؤخرًا توجّهًا غذائيًا تجاريًا في المجتمعات الغربية، ولذلك تم إنشاء مزارع للإبل في أمريكا مثلًا للحصول على حليب الإبل.

المراجع[+]

  1. "Camel Milk: Nutrition Facts, Risks & Benefits", www.livescience.com, Retrieved 12-01-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح "Nutritional and Therapeutic Characteristics of Camel Milk in Children: A Systematic Review", www.researchgate.net، Retrieved 12-01-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "6 Surprising Benefits of Camel Milk (And 3 Downsides)", www.healthline.com, Retrieved 12-01-2020. Edited.