فوائد المياه الكبريتية

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٥ ، ٢ فبراير ٢٠٢١
فوائد المياه الكبريتية

ما أبرز فوائد المياه الكبريتية؟

تُعرّف المياة الكبريتية (Sulfur Water) بأنّها المياه المُذاب فيها كبريتيد الهيدروجين (H2S) وثنائي كبريتيد الهيدروجين (-HS) بنسبة (1 من كبريتيد الهيدروجين إلى 3 من ثنائي الكبريتيد) في درجة الحموضة الفسيولوجية، بينما عند درجة الحموضة الحمضيّة يكون الشكل الوحيد للكبريت هو كبريتيد الهيدروجين، لذلك يُعد كبريتيد الهيدروجين المكوّن النشط الرئيسي للمياه الكبريتيّة شائعة الاستخدام، وهو غاز لا لون له ويُصنّف على أنّه حمض ضعيف، لذلك يذوب بسرعة فائقة في الماء، مؤخرًا اهتمّت الدراسات العلميّة والأبحاث التجريبيّة بالمجالات النفعيّة للمياه الكبريتيّة وحاول أصحابها استغلال الفوائد العائدة منها في مجالات عدّة علاجيّة كانت أم يوميّة.[١]


كما تتميّز المياه الكبريتيّة بعدّة فوائد وعلى مستويات مختلفة، ولكن في المقابل وبالاستناد إلى تقرير محتكم إلى أبحاث علميّة صادر في العام 2004 من قبل منظمة الصحّة العالمية (WHO)، فإنّ شرب المياه الكبريتيّة التي تحوي تراكيز غير مضبوطة قد يؤدي لظهور بعض الأعراض الجانبيّة، منها: الإسهال والجفاف بشكل شائع، ولقد أظهرت هذه الدراسات أن الفئة العمريّة الأكثر عرضة لظهور التأثيرات الجانبيّة عليهم هم كبار السنّ والأطفال،[٢] وبالرغم من ذلك فإن للمياه الكبريتية فوائد متنوعة، أبرزها:


فوائد المياه الكبريتيّة الطبيّة والتجميليّة

يوجد العديد من الفوائد الطبية والتجميلية للمياه الكبريتية، من أبرزها:

  • العناية بالبشرة: تقوم البشرة بامتصاص المياه الكبريتيّة بسهولة، مما يساعد على تقليل تقشّر الجلد وشدّ البشرة، وذلك من خلال استخدامها عن طريق المرطبات اليومية أو المحاليل المخصصّة للاستخدام اليومي للبشرة.[١]


  • العناية بالشعر: قد تساعد المياه الكبريتيّة باستخدامها موضعيًا على تعزيز نموّ الشعر وتقويته والتقليل من تساقطه وذلك لامتلاك الكبريت خصائص مضادة للالتهاب، تساعد في القضاء على سعفة الرأس أو كما تُعرف بالثعلبة.[٣]


  • التئام الجروح: تُستخدم المياه الكبريتيّة ذات الرقم الهيدروجيني الحمضي في المستحضرات العلاجية للتقرحات والجروح الجلديّة السطحيّة؛ إذ تسرّع من التئام الجروح لما لها من تأثير على شدّ البشرة.[١]


  • علاج أمراض الجلد: تُعدّ المياه الكبريتيّة أحد الخيارات التي تدخل في علاج المشاكل المتعلّقة في الجلد كمضادات الالتهابات (البكتيريّة والفطريّة) ومضادات الحكّة.[١]


  • العناية بالفم والأسنان: يساعد الكبريت في التقليل من البكتيريا الضارّة التي تنمو داخل البيئة الفمويّة، ممّا يعزز صحّة اللثة وبدوره يؤدي للمحافظة على صحّة الأسنان. [٤]


  • علاج التهاب المفاصل: يتمّ استخدام الينابيع أو المغاطس الكبريتيّة لعلاج وتسكين آلالام الروماتيزم والتهابات المفاصل الأخرى، تُستخدم تراكيز قليلة من الكبريت في هذه الينابيع لكي لا تكون سامّة، حيث إنّ الجلد لديه قدرة فائقة على امتصاص الكبريت المذاب في الماء كما ذُكر أعلاه، ومن الأمثلة على هذه الينابيع: الينابيع العلاجيّة في منطقة البحر الميّت في الأردن.[١]


فوائد المياه الكبريتيّة اليومية

من الفوائد المستفادة من هذه المياه في الاستخدامات اليومية:

  • تعقيم الخضروات والفواكه: يُعد غسل وتعقيم الخضراوت والفواكه المراد تجفيفها باستخدام المياه الكبريتيّة مفيدًا جدًا، حيث إنّ الكبريت يقي الخضراوت من التغيّرات الضارّة أثناء التجفيف والتخزين ويعمل على منع تفاعلات اللون البني في الفواكه المجففة. [٥]


  • رعاية النباتات: يعمل الكبريت كمكيّف ومحسّن للتربة ويقلل محتوى الصوديوم في التربة، كما يعزز النكهة في ثمرة بعض المحاصيل ومنها الأبصال.[٦]


  • تعقيم الأسطح: تُستخدم المياه التي تحتوي على حامض الكبريتيك في بعض المنظفات القوية للمراحيض والأماكن العرضة لتجمّع البكتيريا، وذلك لأنّه مؤكسد قوي يمتلك قدرة عالية على التعقيم.[٧]


بالنظر إلى فوائد المياه الكبريتيّة العلاجيّة واليوميّة البسيطة، فإنّ هذا سيقود الدراسات الطبيّة والقطاع الإنتاجي لاستغلال هذه الفوائد المتنوعة وتوظيفها في صناعات متعددة على المستويين الطبيّ العلاجي والاستهلاكي، خاصّة أنّها تعتبر مصدر منخفض التكلفة الإنتاجية.


هل يؤثر شرب المياه الكبريتية على صحة الإنسان؟

بعض الدراسات تشير إلى أنّ شرب الماء الكبريتي بجرعات محددة ولفترات معيّنة قد يساهم في في تقليل الكوليسترول الكلّي وكوليسترول البروتين منخفض الكثافة وكذلك مستويات الدهون الثلاثة،[٨] بشكل عام فإن شرب المياه الكبريتيّة ذات النسب الطبيعيّة لا يؤثّر على صحّة الإنسان سلبًا ولا توجد أضرار مقلقة مرتبطة بهذا الشأن، ولكن وبحسب تقرير من الجمعية الأمريكيّة لأعمال المياه في العام (2001) بالاستناد إلى مجموعة دراسات أجرتها وكالة حماية البيئة الأمريكية في سنوات مختلفة (من العام 1968 حتى العام 1997)، فإنّها جميعها تخلص إلى أنّ شرب المياه الكبريتيّة بشكل متكرر وبنسب عالية فإنّها تسبب الإسهال وبدوره يؤدي إلى الجفاف ونقص المعادن المهمّة في جسم الإنسان.[٩]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث ج Jose Carbajo and Francisco Maraver (06-04-2017), "Sulphurous Mineral Waters: New Applications for Health", ncbi, Retrieved 19-12-2020. Edited.
  2. J Fawell, E. Ohanian, M. Giddings, et al (03-2004), "Sulfate in Drinking-water", WHO, Retrieved 23-12-2020. Edited.
  3. Debra Wilson (08-03-2019), "MSM for Hair Growth", HealthLine, Retrieved 17-12-2020. Edited.
  4. "3 Surprising Foods for Healthy Gums", PHC, 15-01-2020, Retrieved 17-12-2020. Edited.
  5. Alastair Hicks (10-2001), "Basic Knowledge for Food Technology", fao, Retrieved 20-12-2020. Edited.
  6. Bonnie L. Grant (16-07-2019), "Sulfur Gardening Usage: Importance Of Sulfur In Plants", gardeningknowhow, Retrieved 20-12-2020. Edited.
  7. Sonja Koukel (09-2012), "Selection and Use of Home Cleaning Products", New Mexico state university, Retrieved 20-12-2020. Edited.
  8. "SULFUR", rxlist., 17-09-2019, Retrieved 17-12-2020. Edited.
  9. L O R R A I N E B A C K E R , E M I L I O E S T E B A N , C A R O L R U B I N, et al , (09-2001), "ASSESSING ACUTE DIARRHEA FROM sulfate in drinking water", American Water Works Association, Retrieved 23-12-2020. Edited.