أضرار المياه الكبريتية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٤٦ ، ٥ أبريل ٢٠٢٠
أضرار المياه الكبريتية

المياه الكبريتية

مما لا شك فيه أن المياه النقية لا طعم لها، إلا أن طبيعة الماء المذيبة للمواد تجعله عرضة لاكتساب نكهات أو روائح، وفي الحديث عن المياه الجوفية فإنها عرضة لدخول مكونات عدة، منها الكبريت، يتسرب الكبريت إلى المياه الجوفية عن طريق الصخور أو محمولًا مع مياه الأمطار، وما يحدث بعد دخول الكبريت من عمليات فإنه يرجع للبكتيريا التي تعمل على إنتاج غاز كبريتيد الهيدروجين من خلال استخدام الكبريت كمصدر للطاقة أو الغذاء، وإخراج الغاز كناتج ثانوي لعمليات الأيض، لا تعد أضرار المياه الكبريتية بالغة الخطورة، إلا أنها تبقى غير مستساغة أو مقبولة، لذا فإن الأشخاص قد يلجؤون لاستعمال وسائل تساعد في معالجة المياه الكبريتية للتقليل من آثارها الجانبية المحتملة.[١]

أضرار المياه الكبريتية

لجأ العلماء إلى دراسة أثر شرب المياه الكبريتية على جسم الإنسان، وكان جل الاهتمام معقودًا على تحديد أضرار المياه الكبريتية إن وُجدت، وفيما يأتي مجموعة من الأضرار التي سُجلت بعد شرب المياه الكبريتية:[٢]

  • الإسهال الشديد وتليين المعدة: تم ملاحظة أن هذا الأثر الجانبي يحدث لدى الرجال البالغين، كما أن فئتي الأطفال وكبار السن تعدان أكثر عرضة لحدوث الإسهال وما يتبعه من جفاف للجسم.
  • الجفاف: إذ لوحظ احتمالية حدوث الجفاف لدى دخول كميات كبيرة من مركبات الكبريت عن طريق المياه الكبريتية.

معالجة المياه الكبريتية

يفضّل الكثير من الأشخاص معالجة الماء للتخلص من الكبريت والمركبات المصاحبة له، وتتعدد طرق إزالة الكبريت من الماء، وتختلف اختيارات طرق العلاج وفقًا لعوامل عدة، مثل مستوى الكبريت في الماء، كمية المنغنيز والحديد في الماء، ويراعى أيضًا معالجة التلوث البكتيري إن وُجِد، وفيما يأتي مجموعة من طرق المعالجة:[٣]

  • إزالة الكلور: حيث يعمل الكلور بفعالية لإزالة المستويات المتوسطة إلى العالية من كبريتيد الهيدروجين، كما يمكن إزالة الكلور من الماء تِبعًا على كميته، وذلك عن طريق استخدام مرشح الكربون، مما يوفر إمكانية استخدام المياه الخالية من الكلور للشرب والطهي، كما أن مرشح الكربون النشط له القدرة على إزالة رواسب الكبريت.
  • إزالة الحديد: حيث يزيل مرشح الحديد كميات من الحديد والمنغنيز، كما يعمل على إزالة الكميات المنخفضة إلى المتوسطة من كبريتيد الهيدروجين، حيث يعمل المرشح على تحويله إلى كبريت غير قابل للذوبان ويزال مع عملية الترشيح، مع الحرص على اتباع الإرشادات الصحيحة والحرص على تغيير المرشح بشكل منتظم.
  • إزالة التهوية: يُقصد بها إضافة الهواء إلى الماء، قد تؤدي أحيانًا هذه الطريقة لتقليل كميات كبريتيد الهيدروجين إلى كميات مقبولة، وفي هذه العملية يجب الحرص على توفير نظام تهوية جيدة للتخلص من غاز كبريتيد الهيدروجين، كما ومن الضروري الحرص على تنظيف الخزانات من الرواسب الكبريتية، بالإضافة إلى ما سبق فإن هذه الطريقة قد تساعد في ترشيح الحديد، والتخلص من الطحالب والصدأ، وبالتالي الطعم غير المحبذ الذي قد يعلق بالماء.
  • استعمال مرشحات الكربون المنشط: حيث تساعد في امتصاص كميات من كبريتيد الهيدروجين، لذا فإنها تستعمل عادة في ترشيح مياه الشرب والطهي.

المراجع[+]

  1. "Health Effects of Sulfur in Water", www.livestrong.com, Retrieved 05-04-2020. Edited.
  2. "Sulfate in Drinking-water", www.who.int, Retrieved 05-04-2020. Edited.
  3. "Sulfur Water Control (Rotten Egg Odor in Home Water Supplies)", www.extension.purdue.edu, Retrieved 05-04-2020. Edited.