فوائد الماء للرجيم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٢ ، ١٣ أكتوبر ٢٠١٩
فوائد الماء للرجيم

الماء والحمية الغذائية

غالبًا ما يُشار إلى الماء وشرب الماء بكمّيات كافية في مختلف الحميات الغذائية التي تهدف لإنقاص الوزن، وذلك لأنّ الماء يمكن أن يسهم بشكل كبير في هذا الأمر عند البعض، خصوصًا ممّن لا يتناولون حاجتهم اليومية من الماء بشكل يومي، فشرب الماء عند من يتناولونه بكميات كافية يوميًا ربّما لن يقوم بتأثير واضح على الوزن، ولكنّ فوائد الماء للرجيم يمكن أن تظهر بشكل واضح عند الذين يعانون من التجفاف بسبب نقص الماء المتناول، ومن الممكن جدًا ألّا يدرك الشخص أهمية الماء في الحياة اليومية، فكثيرٌ من الأشخاص لا يعلمون تمامًا كمية الماء الواجب شربها، ولذلك سيتحدث المقال عن فوائد الماء للرجيم، كما سيذكر كمية الماء المنصوح بشربها يوميًا. [١]

فوائد الماء للرجيم

يتدخّل الماء في جميع أنواع العمليات الخلوية الموجودة في الجسم، ولذلك فعند وجود التجفاف، سيعاني الجسم من صعوبة العمل بشكل سليم، وهذا الأمر يتضمّن عملية الاستقلاب، والاستقلاب هو مجموعة من العمليات والتفاعلات الكيميائية التي تُجرى بشكل دائم في الجسم، والتجفاف بمقدار 1% من الممكن أن يؤثر بشكل واضح على هذه العمليات، ومن ذلك يمكن إدراك أن شرب الماء لا يقتصر على فوائد الماء للرجيم، وإنّما يتعلّق بمختلف عمليات الجسم، وبالإضافة إلى ذلك، من الصعب على الجسم أن يُفرّق بين الجوع والعطش، ولذلك من الممكن أن يشعر الشخص بالجوع عند كونه فعليًا متجفّفًا لنقص سوائل الجسم، ويمكنه بدلًا من تناول وجبة خفيفة أن يقوم بشرب كأس من الماء، فمن الممكن أن يزول هذا الشعور بعد ذلك. [١]

كما أنّ شرب كأسٍ من الماء مباشرة قبل تناول الطعام يمكن أن يُساعد في زيادة الإحساس بالشبع وبالتالي تناول الطعام بكميات أقل، فعلى سبيل المثال، يمكن لشرب الماء قبل تناول الوجبة الطعام أن يخفض من تناول الشخص ما مقداره 75 سعرة حرارية تقريبًا، وهذا ربّما لا يبدو بالرقم الكبير، ولكن عند التفكير بالأمر على أنّه في كلّ عشاء يتمّ شرب الماء قبل تناول الطعام، فإنّ المعدّل الكلّي للسعرات الحرارية التي يتمّ توفيرها في العام -أي 365 يوم- سيقارب 27,000 سعرة حرارية، وهذا ما يمكن تحويله إلى حوالي 4 كيلوغرامات من وزن الجسم.[١]

فوائد الماء للجهازين الهضمي والبولي

لا تقتصر فوائد الماء للرجيم على تنظيم كمية الطعام المتناول فحسب، بل إنّ شرب الماء يمكن أن يُساعد في تنظيم عملية هضم الطعام أيضًا، فالماء يسمح للكليتين بالعمل بشكل صحيح، وبالتالي تصفية جميع السموم الموجودة في الجسم بشكل فعّال، كما أنّ الماء يسمح للحركات الهضمية بالسير بشكل طبيعي مع التقليل من احتمالية حدوث الإمساك، فالأشخاص الذين لا يشربون ما يكفيهم من السوائل غالبًا ما يعانون من الإمساك، وبالإضافة لما سبق، يُعدّ السبب الأبرز لتشكل الحصيات الكلوية التجفاف المزمن، فعند عدم الحصول على ما يكفي من الماء اليومي، يمكن أن يتراكم الكالسيوم بالإضافة إلى المعادن الأخرى في البول، ممّا يزيد من صعوبة تصفية الجسم له والتخلّص منه، وهذا ما يُشكّل البلّورات التي تؤدّي بالمحصّلة لتشكّل الحصيات البولية، ويشير الأطباء المختصّون بأمراض الكلية عند الأطفال إلى زيادة حدوث الحصيات البولية عند الأطفال في السنوات الأخيرة، وهذا ما يعود إلى العديد من المسبّبات والعوامل، ومنها عدم شرب ما يكفي من السوائل، بالإضافة إلى زيادة الوزن والنظام الغذائي غير الصحّي. [١]

تأثير الماء على حرق السعرات الحرارية

في دراسة أجريت في عام 2014 على مجموعة من 12 شخصًا لتبيان فعالية الماء وتأثيره على حرق السعرات الحرارية [٢]، تبيّن أنّ شرب 500 مل من الماء الذي تعادل حرارته درجة حرارة الغرفة، كان قد زاد من حرق السعرات الحرارية بما مقداره 2%-3% من المعدّل الطبيعي، في فترة 90 دقيقة التالية لشرب الماء، وهذا ما يُبين فوائد الماء للرجيم، فهو يزيد من حرق الطاقة في الجسم في أوقات الراحة، كما أنّ شرب الماء البارد يمكن أن يزيد من حرق السعرات الحرارية، فالجسم يحتاج لبعض السعرات الحرارية من أجل تدفئة هذا الماء من أجل الاستمرار في عملية الهضم. [٣]

الجرعة اليومية من الماء

تنصح العديد من المنظّمات المتعلّقة بالتغذية بشرب ما يقارب ثمانية كؤوس من الماء يوميًا، أي ما يقارب اللترين من الماء، ولكنّ هذا الرقم لا يكفي لتحديد كمية الماء التي يُنصح بشربها في اليوم، فشرب الماء يتعلّق بالعديد من العوامل، والمتطلّبات اليومية من الماء المتناول تعتمد على الشخص بشكل رئيس، فعلى سبيل المثال، يحتاج الأشخاص الذين يتعرّقون كثيرًا أو الذين يقومون بالتمارين الرياضية بشكل دوري إلى كمّيات من الماء تفوق التي يحتاجها هؤلاء الذين لا يقومون بنشاطات فيزيائية بشكل كبير، كما أنّ الأشخاص الأكبر سنًّا والنساء المُرضعات يحتاجون إلى مراقبة الوارد اليومي من الماء بشكل جيد، ومن الجدير بالذكر أنّ الشخص يمكن أن يحصل على الماء من عديد الأطعمة والمشروبات الأخرى، كالقهوة والشاي واللحوم والحليب والخضروات والفواكه، إلّا أنّه يجب شرب الماء دائمًا عند الشعور بالعطش، وشرب ما يكفي من الماء لإشباع هذا الشعور. [٤]

ومن الممكن أن يعاني الشخص من الجفاف دون أن يعلم بذلك، وأعراضه تتضمّن الصداع والشعور بمزاج سيء والجوع المستمر وقلة التركيز، وشرب ما يكفي من الماء يمكن أن يُعالج هذه المشكلة، وللحصول على فوائد الماء للرجيم، يمكن أن يكفي شرب لتر إلى لترين من الماء يوميًا، ولكنّ بعض الأشخاص يحتاجون إلى أكثر من ذلك، كما قد يحتاج البعض إلى كميات أقلّ من ذلك، ويجب التنويه إلى عدم شرب الماء بكمّيات مفرطة للغاية، فهذا يمكن أن يؤدّي إلى الانسمام بالماء، وفي حالات نادرة يمكن أن تحصل الوفاة نتيجة لشرب الماء المفرط، كذلك الذي يحدث في منافسات شرب الماء. [٤]

فيديو عن فوائد الماء للرجيم

في هذا الفيديو تتحدّث أخصائية التغذية العلاجية دانة بردقجي عن فوائد الماء للرجيم، كما تشير إلى أنّ السوائل المتناولة الأخرى لا تُغني عن الماء بشكل رئيس، وتنصح بشرب الماء من أجل التخلّص من السوائل المتراكمة في الجسم، خصوصًا عند مرضى ارتفاع التوتر الشرياني.[٥]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث "Water and Your Diet: Staying Slim and Regular With H2O", www.webmd.com, Retrieved 11-10-2019. Edited.
  2. "Cardiovascular and metabolic responses to tap water ingestion in young humans: does the water temperature matter?", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 11-10-2019. Edited.
  3. "Can water help you lose weight?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 11-10-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "How Drinking More Water Can Help You Lose Weight", www.healthline.com, Retrieved 11-10-2019. Edited.
  5. "فوائد الماء للرجيم", www.youtube.com, Retrieved 11-10-2019. Edited.