فوائد العكوب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٥ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
فوائد العكوب

العكوب

يعتبر العكوب من النباتات الشوكية البريّة والجبلية، والتي تنتمي إلى الفصيلة النجمية الزهرية، ويكون شكله أسطواني رفيع وله أوراق وبرية لامعة بلونها الأخضر، ويكثر وجوده في فلسطين وبلاد الشام وايران وتركيا، وينمو في أواخر فصل الشتاء، وبداية فصل الربيع، كما يتميز بندرته وثمنه الغالي، وهو معروف بعدة أسماء منها العاقول، العاقوب، الخرشوف البلدي، السلبين، شوكة الجمل، شوكة النصارى، ويعد العكوب من الأغذية الغنيّة بالعديد من العناصر المهمة لجسم الإنسان مثل الفيتامينات والكربوهيدرات والبروتينات والمعادن وغيرها، ويتم الاستفادة منه بعلاج عدة أمراض كمقويّ للأعصاب، والذاكرة، ومطهر للأمعاء وطارد للغازات، وسنقوم في مقالنا هذا بالتعرف على فوائد العكوب.

فوائد العكوب

  • يستفاد منه في علاج الصداع النصفي.
  • تفيد مادة (السيمالارين) الموجودة به في تنشيط وظائف الكبد، وحمايته من التسمم.
  • يعمل على محاربة نمو الخلايا السرطانية ويحدّ من تكاثر وانتشار أمراض سرطان الجلد والثدي والبروستات.
  • يعمل على تخفيض الكوليسترول بالدم، ويقلل من نسبة الدهون الضارة بالجسم.
  • يعمل على تحسين عملية الهضم، ومعالجة القولون العصبي.
  • يساعد في طرد السموم من الجسم، وفي تطهير الأمعاء.
  • يفيد في تقوية الأعصاب والذاكرة، ويعالج الالتهابات بالجسم.
  • يعمل على حرق الدهون والتخلص من الوزن الزائد.
  • يزيد من إدرار البول، ويخفف من الحرارة والتشنجات.
  • يزيد من قوة ونشاط القلب ويمنع الجلطات الدموية، ويقي من تصلب الشرايين.
  • تساعد مادة الحديد والفيتامينات الغني بها في علاج مرض الأنيميا وفقر الدم، كما تعمل على تنقية الدم وتقويته.
  • يعمل كفاتح للشهية، ويقضي على مشكلة الإمساك المزمن.
  • يعالج الأمراض الجلدية كالأكزيما، والحساسية، والصدفية.
  • يساعد في تفتيت الحصى في المرارة، وفي علاج البواسير.
  • يفيد في تخفيض ضغط الدم.
  • يزيد من نشاط القدرة الجنسية لدى الجنسين، ومن إدرار الدورة الشهرية عند النساء.

أهم العناصر الغذائية الموجودة في العكوب

  • الكربوهيدرات.
  • البروتينات.
  • الألياف.
  • فيتامينات (أ ، ب ، سي ، ك).
  • البوتاسيوم.
  • الحديد.
  • الماغنسيوم.
  • الدهون.
  • الزيوت الطيّارة.
  • أملاح معدنية.

الآثار الجانبية لنبات العكوب على صحة الإنسان

  • ينصح بعدم الإكثار من تناوله، وذلك لاحتوائه على نسبة عالية من النترات التي تتحول في جسم الإنسان إلى نتريت، والتي تسبب الإصابة بالتسمم النتيرتي، وتكون أهم أعراضه مواجهة صعوبة بالتنفس.
  • ينصح بعدم تناوله من قبل الأشخاص الذين يعانون من حساسية هرمون (الأستروجين) والموجود به وبشكل كبير.
  • قد يسبب لدى البعض الدوار، والإسهال، ومشكلة الغازات.
  • تجنب النساء الحوامل والمرضعات إلى تناوله، تحسّباً من الإصابة بأيّة أضرار سلبية.